Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

قــال مـحـمـد قـبـيح الـفـعـل

*

مـرتـجي العـفو مـن الجـلـيـل

مـنـظــمــا لحـكـاية قـد أتـت

*

غـريـبة أريــبـة اسـتـوعـبت

تـاريـخـها سـادس يـوم من صـفر

*

يوم خـميـس حـقـيـقي مـنجـبر

و نـصـهـا مــن الـشـكـل القـديـم

*

لـمن أراد الـبــسـط و التـرنـيم

فـيـها مـن الأخـبر ما يسـتحـسن

*

لـسـمع مــن أراد مـا يـقـتـرن

سـمـيـتـها رســالــة الأبـرار

*

مـا وقـع لـهــمـا بـالأسـحـار

مـن الله ســبــحــانه الـسـوال

*

يـلـهـمـنا لـصـالـح الأعـمـال

فصل ما جآء في تحواس الليل

لما جـنى اللـيـل عـلينـا و غـشى

*

قـد طلـبنا العـشا لـدار الأساسـي

فــأكـلـنا مـن طـيـبة النـعمـاء

*

وشـربـنـا من هــنـى الأمـراء

و خـرجـنا بــسـرعــة مـفـرة

*

قاصـديـن التـحـواس في المـدينة

وقـد كـنا فــي حـرقـة شـديـدة

*

لــيس لـنـا دراهــم عــديـدة

و نـحن فـي طـلـب الإلـه البـاري

*

مـضرعـين لـكـشـف الأفـقاري

فـهـبطـنا الـبـلـد للولـهـاصـي

*

مقـتـصديـن السـلـف بالأنصاصي

فــأجــاب الله لــنـا الــمـراد

*

وأخــذنـا دراهـــم عــــداد

و طـلـعـنا فـي فـرحـة مـسـرة

*

فـي بـسـطة و ضـحـكة و لعـبة

مـن يـمـيـن لـشـمال لما يـلـي

*

مـن قـهـوة للـشـربـة للمـثـالي

وشـربـنا من طـيـب مـاء جـامـد

*

بـعكـس من حـلـيـب العـنـاقـد

لرفـيـقي الأريـب إنـي قــلــت

*

نـسـيت ربـك يــأخــي خـلت

أجـابـني لا رب لـي قـد قـال لـي

*

ان عـندي دراهــم مـكــلـلـي

فـعـصـفـت بـنا ريـح الـغـرام

*

إلـى دار ڤــنــونــة الـخـرام

وجـدنـاهـا مصـفـرة مـلـوجـة

*

و مـعـهـا حــمــراة مـنـورة

و مـنهـما إلـى ربّـاحـي المـاحي

*

قـد نام لا فــي قــربـه أربـاحي

و مـنه قــد قـطـعـنـا للـفيـافي

*

طوبا و حـجـرا و مـجاري السرافي

ومـاء نـتين فــايــض كـلـيـة

*

لا يـخفى عـنـك المـدينـة الجديدة

فصل ما جاء في براز بغيلة

على بـاب الــدار نـقـرت نـقـرة

*

خـفـيـفة جــيــدة مـسمـوعة

فـنـزل الـخــديــم بـالـسـراج

*

لـيـفتـح الـبـاب بـالانـتـهـاج

فـفـتـح الـبـاب و قــال ادخـلا

*

سـهـلا بـكم و مـرحـبـا وأهـلا

من خـلـفـنا ضـرب وثـق الـباب

*

بـمـفـتـاح الـهـند بـلا ارتـياب

فـطلـعـنا الـدروج درجــا درجـا

*

و دخـلـنا البـيـت بـضوء سـرجا

ظـلـمت نـفـسي سـايـل الأخـبار

*

يـا هـل هـنـا عـلـوة فـي الدار

أجـابـنـي بــأقـبــح الـكـلام

*

هـل تـعــلـن أنــنــي ش...م

هـبطـت مـن حـيـني بـلا كـلام

*

مـغـتـضـبا مـما قـال الصـرام

تـبـعـني حـبـيـبي الـمـبـرور

*

بـحـشـمـه في وجـهـه المـنور

فـوقـفـنا للحال فــي السـقـيـف

*

مـنـتـظريـن الكـلـيـب الأليـف

حـتى عـلت مـن بيـننا مخـصـمة

*

و سـمـع الكـل هــنــاك لمـة

فـخـرجت جـمـاعـة الـفـسـاق

*

يــرقـبوا كــلا بــطــاق راق

أتـي لـنـا ابــن وارد مــجــرد

*

كـعـروس لـيـلـتـه مـنـفـرد

بــإثـره قــصـيـر مــلـثــم

*

كـسايـق الإبل في الصـحن اللايـم

لـمـا رأيــنـا مـكـره قـد ولـع

*

وأبـى فـتح الـبــاب للـطـمـع

أحـمقت وصـدمـت ضـرب البـاب

*

الـقـت بـهـا الــواحـه خـراب

جـعـلـت فـيه ثـقــبــة كالطاق

*

كـثـقبـة الـخـيان فـي الأطـباق

لـما رأوا مــن اشــتــداد بأسـنا

*

أتـى لـنا بـسـرعة يـفـتـح لـنا

أتـت لـنا بـغــيـلة مـكـركـرة

*

كـزڤـوة مـمـلـوة مـبـلــبـلة

 

 

بـكت و صاحت و قـالت يا سـيساني

*

أعـجل تـرى مـا فـسـدا بالعـاني

دخل و لـم يـلـتـفـت أصـلا أبـدا

*

وصـمـت و لم يـنطق نـطقا أمـدا

فانـطـلـقنا بـكربـة عــظـيمـة

*

مـلامـة فـي بـعـضنـا كظيـمة

لــجـامع مـعـمرة ابــن رابــح

*

و نـســأل الإلــه أن يــسامح

بـتـنا فـيها مـكوشيـن مـكمشيـن

*

كـكافـين مـكـسريـن مـعرقـين

و فـي الصـباح بـكرة افـتـرقـنـا

*

إلى المواضع لـنـا و امـتـثـلـنـا

فـســئــل مـن الله الـنــجـات

*

بــمـنـه و كـرمــه الانـعـات

و أن يـتوب عـلــيـنــا بـتـوبة

*

صـديـقة صـفـيـة مــسـرورة

نـحـن و إلى جـمـيـع الزﭭـﺎيـط

*

مـن طـلـبـاء مـثـلـنا و لاَيـط

فـهـاده حــكـايـة قـد كـمـلـت

*

و ما جـرى مـن قبيح الفـعل فـلت

أبـيـاتـها دال و نــون بـعـدهـا

*

ثـلاثـة ثلاث عــشـرة مـايـهـا