Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

 

مُصَدَّرْ عَرْبِي

8995

يَا رَوْض رَانِي اعْتَلِيت وَ ضَاع صَبْرِي يَالْڤُمْرِي

*

وَ شـربْـت مِـنْ تَجْـرِيع كَـاس الْمحـبَّة

كَـاتم عَـلى سِـرِّي لاَ بحْتُه لِبشرِي يَالْڤُمْرِي

*

خَـايف عَلَى مذَبّلَة الْأَشْفَـارْ فِي الهِجْرِ رَاغِبَة

بِاللَّه سَال وَ سَلّم عَلَى ضُوء بَصـرِي يَالْڤُمْرِي

*

اَڤـلـب لَـنَا الْغَضْـبَان مِنْ غَـيْـر سَـبَّـة

يَا رَوْض نَشْتَكِي لَك مِنْ كَثْرَة الْموَاجَع ءَاه يا حَبِيبِي

*

يَا رَوْض لَوْ ذُقْـت مَا ذُقْـت مَا يَمْتَنَع وَصْلِي

مَحْبُوبَتِي نَتْرَجَّاهَا مِنْ صُغْرِي لِكبري يَالْڤُمْرِي

*

مَا حَـازْهَا سُلْطَان وَالِّي عَـاد وَزِير وَ قَصبَة

مَا نالْتُ مِنْهَا طُول حَيَاتِي وَ طُول عُمْرِي يَالْڤُمْرِي

*

الاَّ كَان ثـلـث لَيَـالِي متـعَة وَ صُـحْـبَـة

جَـنَيت مِنْهَا الطّرنْج وَ الرُّمَّان سَفْرِي يَالْڤُمْرِي

*

رِيق الْمَرَاشف أَحلَى مِنْ عَسْل وَ تَمْر كَـاسْبَة

يَا رَوْض نَشْتَكِي لَك بِزِينَة الطَّبَايع ءَاه يا حَبِيبِي

*

يَا رَوْض لَوْ ذُقْـت مَا ذُقْـت مَا يَمْتَنَع وَصْلِي

الْمَبْغُوضِين أَعَـدَايَا يَرْضَـوا لِهِجْرِي يَالْڤُمْرِي

*

حَـلاَوَاتُ الْعـشْـق وَ الْغَـرَام اِلاَّ الْمَحَـبَّة

نَصْبَر وَ الصَّبْر هُوَ لِي مفْتَاح ذُخْرِي يَالْڤُمْرِي

*

وَ الْهَـوَى فِي قَلْـبِي سَكَـن مَحـنَة وَ كـبة

 

 

مُصَدَّرْ عَرْبِي

229 30

مَـنْ يبَـاتْ يـرَاعِي الْأَحْـبَـاب ءَاشْ هِـيَ

*

حَالْـتُه و دمُـوعُـه في الْخَـدّ شيء غـزَايَر

لاَ حـنِيـن و لاَ رحِـيم يَـعْـرَف ءَاش بِـيَ

*

حَـالـتِي حَـالة مَـن لبـدة يبَـاتْ صَـاهَر

يَا حـمَام اعْـنَ لِـي واعْـمَل جمِـيل فِـيَ

*

بَـلِّـغْ سَـلاَمِي يَـا الوَرْشَـان للجَـزَايـر

بيت

ءَاشْ حَـالة مَـنْ غَـابُـوا عَـليْه الْأَحْـبَاب

*

وَاش مَنْ زهـو يَبْـقَى له مِنْ بَـعْد زهُـوهُم

وَحْـشَهُـم تـرَدَّد خَـلَّـى الـدُّمُـوع زَرَّاب

*

كَـيْـف نَـهْنَـى وَ الْقَـلْب رْهِـين عنْـدَهُم

كُـلّ يَـوْم نَـنُـوّح وَ نقُـول ءَاهْ مَنْ صَـاب

*

فـي الْمـنَـام نـرَاهُـمْ وَ نـرَى خيَـالـهُم

تـبَـاتْ و تـظَلّ الْعَـين دُمُـوعهَا سـخِـيَا

*

تَـرْتـجَى من الْأَحْـبَاب وَ لَوْ خـيَال زَايـر

يَـا عـلاَ مَنْ يَشْـرِينِي مِن بَـعْـد شَـرايَـا

*

لـِكُـمْ يوصَّـلْـنِي وَ لَـوْ طَـيْـر طَـايـر

بيت

ءَاش حَـالَة مَنْ جَـرَّع مِن الْفـرَاق كِيـسَان

*

لَوْ يـجَرَّع بَـحْـر مِـن هـوَاهُـم يـذِيـب

ءَاش حَـالَـة مَـنْ هُـوَ كُـلّ يَـوْم حَيْـرَان

*

يَـنْـشَد عـلى الْأَحْـبَاب و دمـعته سكِـيب

ءَاش حَـالَة مَـنْ ظـلّ و بَـات بِه صَهْـرَان

*

طُـول عُمـره يَتـمَنّى يـراعِي الحـبِيـب

لاَ حـبِيـب يَـخـبّـر الْأَحْـبَـاب بالقضِـيَة

*

لاَ رسُـول يـبَشَّرنِي و يجِـيب لِي الامَـايَر

 

 

مُصَدَّرْ عَرْبِي

202 30

لِـلَّــه وَكَّــــلْــــت اَمْـــرِي

*

و ااشَّـيـىء مِــن اللَّه مَــكْــتُــوب

مَــا غَــاظْــنِــي فِــي سَـفــرِي

*

إِلاَّ فـــرَاق الْـــمَـــحْـــبُــوب

مَــا غَــاظــنِــي يَــا عُــشَّــاق

*

اِلاَّ فــــــرَاق غــــــزَالِـــي

حِــبِّــي كــحَــيْـــل الْأَحْـــدَاق

*

شَــبِــيــه بَـــدْر الْــعَــالِــي

مَـــزَّق قَـــلْـــبِــي تَــمْــزَاق

*

وَ الـنَّــوْم مَـــا يَــحْــلَـى لِــي

الــنَّـــوْم عَــــدَّم بَـــصـــرِي

*

و نــبَــات هَــايــم مَــتْــعُـوب

مَــا غَــاظْــنِــي فِــي سَــفـرِي

*

إِلاَّ فـــرَاق الْـــمَـــحْــبُــوب

بيت

إِلَــى مَـــتَــى نــرَاعِــي قَـــدُّ

*

كــحــلْ الْـعُــيُـون و الشَّــفْــرَا

و نــقَـــبّـــلـــه فِــي خَـــدُّ

*

وَ نـعِــيــد لـــه مَــا يَــجْــرَا

الْـــحَــاســـدِيــن يَــجــحَــدُ

*

مـــثْــل السُّــيُــوف الْــغَــدرَا

هُــمْ يَــحــفْــرُوا فِــي اثـــري

 

يَــرْضَــوْالِـــي كُــلَّ عــيُـوب

مَـــا غَـــاظـنِــي فِــي سَـفـرِي

 

إلاَّ فَــــراق الْـــمَــحْـــبُــوبْ

 

بيت

يَــا غَـــاديِــيــن للــجَــزائِـر

*

قُــولُـوا لـــِذِيـــك الصَّــبــِيَـة

مَـــوْلاَة الْـــخَــدّ الــنَّــائـــِر

*

يَـــضْــوِي مـــثْـــل الـثُّـريَـة

مِــن هــوَاه رَانِـــي مــحــيّــر

*

شَــعْــلَــتْ نَـــارِي قــوِيَّــة

 

 

 

يَــا نَـــاس قُـــولُــوا لـِبَــدْري

*

بَـــرْكَــاك وَ ارْجـــعْ وَ تُـــوبْ

مَــا غَــاظْــنِــي فِــي سَــفـرِي

*

إِلاَّ فـــرَاق الْــمَـــحْـــبُــوب

بيت

هَـــذَا الْــبَــنَــات عَــلَّـمُـونِـي

*

نَــصْـهَــر اللَّــيْــل الْعَـسْـعَـاس

خَــمْــر الـعـتِـيـق شَـرَّبُــونِــي

*

مَــاء الــدَّوَالــي فِــي الْــكَــاس

بِـالانْــطِــرَاب ولَّـــعُـــونِـــي

*

بِــالْـعُــود وَ الــرّبَــاب جــلاَّس

و الْــكــيَـاتَــر يَـــا صَــبْــرِي

*

و الشَّـمْــع فـى الْحَــسْــك يــذُوب

مَــا غَــاظْــنِـي فِــي سَــفــرِي

*

إلاَّ فَــــراق الْـــمَــحْـــبُــوبْ

انتهى

 

بطَيْخ

8993

طَـــــال ذَا الــصَّــهَــرْ يَـــان

*

طُــول لَيْـلِي نبَـات هَـايم و الْجسْم فَانِي

خَــاطْــرِي انـــقَــهَـــر يَــان

*

و تـيَقَّر قَلْـبِي بالْهوَى وَ اشتـدَّتْ احْـزَانِي

وَاينَ الصَّبر يَان

لاَ تــــلُــــم يـــــا لاَيـــم

*

لَوْ تَـنْـظر هَـذَا الذِي سبَـانِي تعْـذرنِـي

لا تــــلُـــم شِـــي الْهَـــايــم

*

رَانِي فَــانِي بالْغـرَام و الصّـبر غـدَرنِي

فِـــي غـــرَامـــهَـــا دَايـــم

*

حُـزْنِي وَ شَـوْقِي وَ محنـتِي اللَّه يَسْـتُرْنِي

ريال

أَنَــا رمـــقْـــت يَـــا نَـــاس

*

عَــذْرَاء فِــي وَسْـــط بُــسْـتَـان

بــقَـــدّهَـــا الْـــمِـــيَـــاس

*

فَـــاقَـــتْ جـــمِــيـع الْأَغْصَان

تَــحْــكِــي قَــضِيــب مِــنْ ءَاس

*

تَــحْـلَــف عَــلَــيْــه سَـكْـرَان

دَارَة الْــــقَــــمَـــــر يَـــان

*

مِـن غـرّتها كيْـف تبَـان تقْـهَر اجـفَانِي

مـتْــعَــة الْـــعُــمـــر يَـــان

*

هَـل لِّــي مِنْــهَا نــلاَزم الاَّكـفَـانِي

 

 

بيت

هَــيّـــجَـــتْ غَــــرَامِــــي

*

وَ اشْـتعلَتْ فِي قَـلْبِي نَـارهَا لَيْـسَ تَطْـفَا

اَحْـــرَمَـــتْ مَـــنَــــامِـــي

*

وَ اشْـتَاقَـتْ عَيْـنِي فِي خيَـالـهَا خَـطْـفَا

بَـــلِّــغُـوالِـــي سَـــلاَمِـــي

*

يَـا نَجْـمَة الـدَّاج لِلْـهـلاَل الْـمُـسْـتَوْفَا

ريال

قَــلْـبِــي عَــلَــيْــك مَــجْـرُوح

*

وَ جـــوَارحِـــي حـــزِيـــنَـة

وَ ضــحِــيــت بِــك مــقْـــرُوح

*

مِـــنْ كَـــثْـــرَة الْغِـــبيــنَـة

اَنَـــا الْـــيَـــوْم مَـــطْـــرُوح

*

فِــي الْبَـــاب يَــا الـــزِّيــنَــة

 

 

 

حُـــكْـــم الـــقــــدَر يَـــان

*

فِي بَـحْر الْعشْـق وحـلت طـرفي رَمَـانِي

طــحـــت فِـــي غـــدَر يَـــان

*

لاَ دِيَـة لاَ ثَــار قُـلْت شَـوْقِي دَعَـانِـي

بيت

اَيْــنَ الْـــعَـــقْـــل تَـــالَــف

*

اَيْــنَ الذِّكْـر مَـعَ الصِّـيَام أيْـنَ صلاَتِي

حِــيـــن رَايْـــت الــسَّــالَــف

*

ضَـيَّعْـت جَـمِيع مَا مَلَكْـتُه فِي حَـيَـاتِي

لَــيْــسَ بُـــعْـــدَك نـــوَالــف

*

غَـيْـرَك يَا نُـورَ عَيْـنِي يَـا رُوحَ ذَاتِـي

ريال

حُـــسْــنــك بــدِيــع فَــتَّــان

*

مَــفْــقُــود فِـــي زمَـــانُــه

وَ جــبــِيــنَــك بَـــدْر يــبَــان

*

مَـــكْــمُــول فِــي مــزَانُــه

وَ بَــهَـــاك صَــار سُــلْــطَــان

*

حَــاكَـــم رفِـــيــع شَــانُــه

 

 

 

سَـــابَـــغ الـــشَّــفــر يَـــان

*

يَا نَـزَاهَة الرُّوح يَا ضِيَـاء الْبَـدْر السَّـانِي

زِيـــنـــك انْــتَــصَــر يَـــان

*

بَـيْـن جمِـيع الفَائِـقَات مَـا لَـهُ ثَـانِـي

بيت

يَـــا ربـــِيــعَــة مـــنَــايَــا

*

حَـنِّي عَـنْ ذَا الْعشِـيق بِالْعَـطْف جُـودِي

وَالْــعُـــيُــون بـــكَّـــايَــــا

*

و الـدُّمُوع مِثْل الْعقِـيقِ جَـرْحَتْ خُـدُودِي

يَـــا شـــفَــايَـــة اعْـــدَايَــا

*

يَــا فَرْحَـة ذَاكَ الرَّقِـيب وَلَد الْيـهُـودِي

ريال

أَنَــا فـــنِـــيـــت بِــهَـــوَاك

*

اللَّه يـــعـــظَّـــم أَجْــــرَك

دَاوِي الْـــعَـــلِـــيـــل بِــدَوَاك

*

يَــبْــرَا مــرِيــض بِــهـجْـرَك

طُـــول الــزَّمَـــان نَـــرْجَــاك

*

نَـقْــنَـع بِـحُــسْــن خَــيْــرَك

لَــهْــبَــتْ الْــجَــمَـــرْ يَـــان

*

وَ اشْتَـعْلَتْ نَار الْغَـرَام حَرْقَـتْ كنَـانِي

ســـخَـــف الــشَّــفَــر يَـــان

*

دَايــم عَيْــنِي بالدُّمُـوع تَـذْرف اسْوَانِي

بيت

نَــظــلّ هَـــايـــم وَ فَـــانِــي

*

دَايـم فِي محْـنَة غَـايـب عَـلَى وُجُـودِي

كُــنْـــت سَـــيَّــد اقْـــرَانِــي

*

صِرْتُ ذَلِـيل مِنَ الْغَرَام وَ فَرحَت حُـسُودِي

لاَ رَسُــــول يَــــلْـــغَــانِــي

*

وَ يبَـشَّـرنِي بِالْوصَــال تَقْـبَل سُـعُودِي

ريال

نُــقِــيــم بِـــك حَــــضْـــرَة

*

فِــي رَوْض بَـــيْـــن الْأَزْهَـــار

نَـــمْـــلا كُـــؤُس خَـــمْـــرَة

*

وَ نَـنْــشَــد بــصَــوْت جِــهَـار

أنَـــا نُـــجـــدّد نَـــظْـــرَة

*

فِــي بَــهَــاك لَـيْـل وَ نَــهَـار

بِـــك نَـــفْــتَــــخــر يَـــان

*

يَا مَطْـبُوعَ الزِّيـن حُسْـنـك سَـبَـانِـي

حُـــسْـــن الْــــقَـــدرَ يـــان

*

غَــيْـر أََنَــا وَايَّاكَ لاَ مَــعِي ثَـانِـي

 

 

بطَيْحِ

8992

جَـرَّعْـت فِي الْحُـبّ كَـأْْس طُـعْمَ الْمَـنَايَا

*

وَ الصَّـبْـر مَفْـقُود وَ الْجَـوَارَح تُـقَـاسِي

ضَـيَّعْـت الْأَفْـرَاح بَـعْـد لَـذَّة هـنَـايَـا

*

وَ الْقَـلْب مَفْـتُون صَـار وَ حـرم نُـعَاسِي

مَـا صَـبْت مَمْـحُون نَشْـتَكِي لـه بْـذَايَـا

*

يَـشْفَق لِحَـالِي وَ يحـطّ رَأْسـه لِـرَاسِـي

بيت

مَـا صَبْـت مَغْـرُوم نَشْـتَـكِي له بغَـرَامِي

*

يَبْـكِي عَـلَيَّ وَ نْـبُـوح لـه بالسَّـرَايـر

يَصْـغَى لِقَـوْلِـي وَ يَنْجـرَح مِنْ كَـلاَمِـي

*

يَشْــفِي غَـلِيلِـي وَ كُـلّ مَا فِي الضَّـمَاير

مِـنْ حـبّ هِيـفَة فنِـيت وَ شـرَد مَـنَامِـي

*

وَ الْقَـلْـب مَجْـرُوح وَ الْمـدَامَـع غـزَاير

 

 

 

سُـلْطَـان مَـا حَـاز مِثْـلهَا فِـي سـرَايَـا

*

فَـاقَتْ عَـلَى الْفَائِـقَات هَـنْـدِي وَ فَـاسِي

لاَ كِـنْ رَقـِيبـِي جَـدَّ سَـاقــه ورَايَــا

*

حَـتَّى النَّظـر صَـار خَافِي فِي اخْـتِلاصِي

بيت

يَا صَـاحِ لَـوْ رايْـت حُـسْنهَـا فِي جـمَاله

*

يَـغْـشَاكْ نُـورُ الْجَـبِين تَـحْـتَ الدَّلاَيـل

تـخـفى الثّـُريـة وَ الْـبَـدْر فِـي كـمَـاله

*

وَ الـقَـدّ مَـيَّـاسْ فَـاقَ اَلْأَدْوَاح مَـأيـل

وَ الشَّـفْـر نَـعَّـاس كَـالْقَـنَـا فِي نـبَالـه

*

وَ الرِّيـق يَـحْـيِي الْقَـتِيل يَشْـفِي الْعَـلاَيل

الْجَـبِيـن وَضَّـاح وَ الخَـدّ مِـثْل الْمَـرَايَـا

*

الْمَـبْسَـم عَـقِيـق حُـبَاب تـدُور كَـاسِي

الْحَـوَاجـب اقْـوَاس وَ الْقَـدُّ مِـثْل الزَّمـخيا

*

الـرّدْف رَجْـرَاج وَ الْخَصْر كَغُـصْن ءَاسِي

بيت

يَـا عَـاشِقِين الْعُـيُون جَـرْحُـوا ضَـمِيرِي

*

وَ الطُّـبّ مَفْـقُود لَـكِنْ عَـلَى الْمَـرَاشَـف

خَـايَفْ عَـلَى النَّفْس ضَاعَـتْ قَلْبِي خبِِـيِرِي

*

لَـمَّا رَايــت الْخُـدُود تَحْـتَ السَّـوَالَـف

بِـالْوَصْـل نَـضْحَى أَمِـير يَوهَـج سَـرِيرِي

*

بِالْهِـجْر نَمْـسِي ذَلِـيل وَ الْعَـقْـل تَـالَـف

مَـرَّة تَـرَانِــي مَـالَـك الْفُـرْص غَـايَـة

*

مرَّة تَـرَانِي بَـيْـن الْأَعْـتَـاب نـسَاسِـي

مَـنْ لاَ تـوَاضَـع مَـا بَـلغ شِـي النّـهَايَـة

*

مَنْ لاَ خـضَع مَـا يَـرْتَفـع عَلَى الْكَـرَاسِي

بيت

فـنِيـت عُـمرِي فِـي مَـحَاسِـن حَـقِيقَـة

*

فِي حُـبّ الْأَرْيَام هـنْـت رُوحِـي وَ ذَاتِـي

مَـشْـهُور فِي الْحُـبّ صرْت صَاحب طَرِيـقَة

*

نَـعْـلَـم بِـمَـا يَـلِيـق وَ مَـا يــوَاتِـي

عَـلمْـت بُـحُور الْهَـوَى مَـعَانِي رَقِـيقَـة

*

مَـا كَـان مِـثْـلِي فِي مَا تقَـدَّم وَ يَـاتِـي

قـرِيـت فِي الْحُـبّ شَـرْح عِـلْم الـدِّرَايَـا

*

عَـلمْت بُـحُور الْهَـوَى وَ نَـحْو الْمَـرَاسِي

نَـشـرْت بَـنْـدِي وَ زِدْت تــيــاق رَايَـا

*

مُـحَال قَـيْـس الْعَـشِيق يَوْصَـل قِيَـاسِي

النَّـاس فِي الْمَـال رَاغِـبَـة وَ الْـعَـنَـايَـا

*

وَ أَنَـا غَـرَامِـي غَــرَام ذَات الطَّـوَاسِي

 

 

زَهْـوِي وَ لَـهْوِي الرّيـم كَـنْـزِي غـنَايَـا

*

رُوحِي وَ رَاحِـي وَ رَاحَـة الْقَـلْـب كَـاسِي

مَـا صَـبْـت مَـمْحُون نَـشْتَـكِي له بـذَايَا

*

يَـشْفَقْ لِحَـالِي وَ يَـحُـطّ رَاسـه لِـرَاسِي

 

 

حَوْزِي

103 10

مِنْ كَلاَمِ ابْنِ عُثْمَانَ رَحِمَهُ اللَّهُ

وَاحْـد الْــغــزَال رَايْـــت الْــيَــوْم

*

يَـا الــسَّــامـعِـيــن عَـذَّبــنِــي

وَاحْـد الْــغــزَال رَايْـــت الْــيَــوْم

*

مَــاشِــي مــعَ الطّـرِيــق يـهُـوم

جَــرَّاي فِــي الْــخَــلاَ مَــحْــزُوم

*

سَــمَّــوْهُ الْــعــرَب جَـــانِــي

لَــوْ كَـــان بِــالْـفـدَى وَ الــسُّـوم

*

نَــعْــطِـي مــائـة سُــلْـطَـانِـي

بيت

نَـعْـطِـي مــائــة قـلِــيـلَـة فِـيـه

*

و رخِـيـص بَــاش مَــا نَـشْــرِيـه

نْـشُـوف فِـيـه و فِــي عَـيْــنِـيــه

*

وَ عــلـيــه وَاجـــب نــغَــنِّـي

مــشَـى الــزِّيــن كُــلُّــه الـيــه

*

يَـا السَّــامــعِــيــن غــوَانِــي

بيت

مــشَــى الــزِّيـــن كُــلُّــه رَاح

*

عــنْــده سَــاكــن الْــبِــطَــاح

مَـكْـمُـول بِـالْـبـهَـاء وَ الـشّــبَــاح

*

نَــارُه رڤَـــات فِـــي كــنَــانِـي

الْأَقْــوَاس جَـــرْحُــوا تَـــجْــرَاح

*

رَايْــت مِــنْ أَيْـــن مَــكّــنــي

بيت

جَــرّب تـشُــوف مَــا قَـاسِــيــت

*

مِــنْ حُــبّ ذَا الْــغــزَال فـنـِيـت

مَــاشِـي مــعَ الطّــرِيــق لـقِـيـت

*

أَخــذا الْــعــقــل و خـــلاَّنِــي

إِذَا بــكِــيــت مَــنْ شــفّــيــت

*

إِذَا اضــحــكْــت مَــا اهْـبَـلـنِـي

بيت

كَـيْـفَ الْـعَــمــل وَ الــتَّــدْبـِيـر

*

فِـي وَصْــف ذَا الْــغــزَال نـحِـيـر

فِـيـه الْـبـهَـاء وَ الـزِّيـن كــثِــيـر

*

شَــيْء لاَ نــصِــفُـه بِـلــسَـانِـي

شَـعْــرُه مِــنْ ذهَـــب وَ حــرِيــر

*

أَكْــحَــل تــقُــول سُـــودَانِــي

بيت

أَصْـفَــر وَ أَكْــحَــل و كُــلّ الْـوَان

*

وَ الْـعَــيْـن تَــسْــحــر بِـبـيَـان

وَ الـرَّقــبَـة تـقُـول غُـصْـن الْـبَـان

*

وَ الاَّ قــطِــيــع سِــيــسَــانـِي

الْــفَــم عـقِـيــق وَ الْـعُــقْـيَــان

*

وَ الـتِّـبْـر فِـيــه و مَــرْجَــانِــي

بيت

الْــفَــم عـقِـيــق مَـــا اظْـــرَفُ

*

و الـخَــدّ نَــعْــطِـي لَـك وَصْــفُ

الــزِّيــن وَ الْــبـــهَـــاء رَدفُ

*

الْــوَرْد وَ الــــزَّهْـــر ثَــانِــي

مَـنْ صَــاب غــيــر مَــنْ شَــافُ

*

تَــطْـفَــى جـمِــيــع نِـيـرانِـي

بيت

تَـطْـفَـى مِـنَ الْـحـشَــا ذَا الــنَّــار

*

يَــا عَــارفِــيــن ذَا الْأَشْــعَــار

بَــحْــرِي دَخــلَــت لــه زَخَّــار

*

ســفَــرت فِــيــه قُــرْصَــانِـي

طــلَـبْــت مِــن رَبّــنَـا الْـغَـفَّـار

*

يَـغْـفـرْلِـي جـمـِيـع عـصْـيَـانِـي

بيت

ســفَــرَتْ مـرَاكــبِــي قــرْصَـان

*

يَــا عَــارفِــيـن لَــيــِسَ ايْـبَـان

وَ حـلَـفْـت مَــا نــرِيــد اغْــنَـان

*

رَبِّــي بـــلاَ يــعــافِــيــنِــي

يَــرْحَــم ذَنُــوب ابْــنِ عُــثْـمَـان

*

وَ جـمِـيـع مَـنْ ســمــع مِــنِّــي

وَاحْــد الْــغـزَال رَايْـــت الْــيَــوْم

*

يَـا الــسَّــامــعِـيــن عَــذَّبـنِـي

 

 

حوزي

141 10

مِنْ كَلاَمِ مَصْطَفَى بْنِ إِبْرَاهِيمَ رَحِمَهُ اللَّهُ

لَــقِــيــت أَنَـــايَـــا خُـــودَات

*

يَـوْمَ الْجمْـعَة خَـرجُـوا زَائِـرَات الْوَالِـي

لـقِيـت أَنَــايَــا خُـودَات

بـضـيَـاهُم يَضْـوِوْا نَجمَـات

يَـمْـشـوْا مَـشْيَـة الْحمَامَات

بـلغَاهُـم سـكَن هـوَاهُـم سـبَـى عَـقْـلِي

*

قــوَاهـر عُــظْــمَــى غِــيـدَات

مِـنْ تَـحْت التَّلحِـيفَات يـبَان زِيـن يـلاَلِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

كُــنْـت أَنَـايَـا ذَاكَ الْـيَـوْم

نـخَـمّـم و ڤَـلْـبِـي مَهْـمُوم

منَ الْفـرْقَـة وَ اَلْوَحْـش نـهُوم

 

 

قَـانـط متــحَـيّر وَ نـسُوح كَالْبُـوهَـالِي

*

مَـتــذَبّــل لَــوْنِــي مَــهْــمُـوم

مَـوْلَى الْمَحْـنَة مَا يَخْـفَاش شُـفْ لـحَـالِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

حِـيـن شَــافُــونِـي ڤَـفَّـاوْا

جــلِـيــبَـة غــزْلاَن ادْوَاوْا

شَـاشُـوا لـلْهُـدْبَـة و اثـنَـاوْا

وَاجـبُـوا للنَّـطْـح وَقـفُوا قـرِيب ڤـبَالِـي

*

جَــاوْا لــوَعْـــدِي وَ ســـمَــاوْا

نـكـرُونِي هَـدِيـكَ الّـتي بالسّـر تـخَـالِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

تَــاهَـت وَاحـدَة وَ تـعَــدَّات

رمَـت الْـعَـرْجَـا وَ صـفَـات

شَـمـس على الْبِـطَاح ضـوَات

خَـلْجَـتْنِي خَـلْـجَة وَ ضـحِيت كَالْـبُـدَالِي

*

حَـاجـبِـيـن انْـعَـطـفُـوا نُــونَـات

وَ العْيُون صرَادِي و العُنْق صِينِي جَالِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

بيت

نَـحْـمَـل دَڤَّــة الْـمَــزْرَاڤ

وَ لاَ شُــوفَـتـهَـا بـرمَــاڤ

طَـعنَـتْـنِـي بـهـم تَـرْشَـاڤ

قَـطعَـت مِـيـر احْـشَايَا رَاشـمِين دلِـيلِي

*

مَــا يَـتــعَــدَّشـيء مَــن طَــاڤ

غَـلاَّب غلَـبـنِي وَ طـغَى وَ أَرَاد ڤـتَـالِـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

نَـبَـاتْـنِـي بـجْـوَاب حـسِيـن

مَـا اظْـرَفـهـا بـكـلاَم حـنِين

مـثْـل الْـفَـخت صـوْتُـه زِيـن

قَـالَـتْ لِـي للَّه أَنْــت مـن أَيـن نسْـلي

*

قُــلْــت لــهَــا يَــا حَـدَّ الـزِّيـن

بَـرَّانِـي وَ غـرِيـب مَنْـسِي مَا لِـي وَالِـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

وَطْنِي شَـڤّ جـبَـال بـعِـيـد

رَكـبُوا أَلْـفَــيْـن اعْـڤِـيـد

اهْـل الْـجُـود و نَـاس الْكـيد

نَـقْمَـة للْعُـدْيَـان مَـا كَـان فِيـهم تَـالِـي

*

بَــنِـي عَــامــر صُــور حــدِيـد

عـلى الْمَضْـيُوم الْمعَـاوِيد ذُوك ابْـطَـالِـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

قَــالَــتْ لِـي عِـدْ عـلَـيَّ

وَاش مَــا جَــابـك لَـهْوَيَّ

قَاتــل وَ جـنِـيـت جـنِـيَّ

جـرَى الْحُـكْم علـيك وَ لا بغِـيت تـوَلِّـي

*

وَ لاَ جــبْــت الْــكِــيــمِــيَــا

مـتسَبّـب تَـشْـرِي السّلْـعَة بسُـوم الْغَـالِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

قُـلْـت لـهَا لَوْ نَهْـدَر لِـيـك

يَـا تَـاجَ الْـغَـيْـد نـبَكِّـيـك

يـشـفَّـك حَـالِـي يَـهْدِيـك

رَانِـي بخِـيس بَـعْدَ كَـان سُـومِِـي غَـالِي

*

لَـوْ نَــتْحَــدَّث مَــا نَــكْـفِـيــك

ذَاكَ الْوَقْـت إِذَا تَجـلـسِي وَ تَـسَّمـعِي لِـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

لَـوْ نَـحْـكِي لَـك مَـاذَا صَار

تَـبْـكِـي مَــمُّ الْأَبْــصَـار

وَ تـصِـيـدك مـنِّـي الْأَضْرَار

تـشْرب كَأْس الْمحْـنَة وَ تـعُود كِيفِي مـبْلِي

*

انــايـــا ذقــــت الـــمـــرار

الدنـيا الغــرارة غــرت الــي ﭭـبـلي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

لَـوْ نَـحْـكِي لَـك كَـيْفَ كَان

تـسِــيـر ورَايَـا ڤُـومَـان

حُـكْمِي جَـايـر في الْبُـلْـدَان

عَـوْدِي يَـهْـجَم بِـي ظَـاهرِين خـصَـالِي

*

الْـعَــادِي وَ الِّــــي عــــيــرَان

كـحُولَـة زَنْـجَـار و زَاج وَجْـه مَـطْـلِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

مَـالِـي اقْـسَـمْـتُه تَـقْـسَام

تـعَــاشـرُوا بِــي الْأَرْيَـام

بـنِـيـت وَ هـدمْـت خـيَـام

كــفِيـت القـصَّـاد الطَّامـعِين فِي مَـالِـي

*

رَاحُـوا الــشَّــوَايــع فِــي الْأَفْـوَام

وَ إِذَا كَـذَّبْــتِ قُــولِـي عُـڤْـبِي سَـالِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

 

 

بيت

هَـمِّـي وَ امْـحَايـنِي بـالزَّاف

وَ قـصَايص لَـيْس تـخْـرَاف

معْـرِفـتِـي وَلاَّت تــتـلاَف

يَـهْدِيـك أَلِّـي خَـلـقَك قَـصّـرْ سُـؤَالِـي

*

رُوحِــي يَــا زِيــنَــة الْأَوْصَــاف

هَـلَّكْـت مُـوجَـات الْحُـبّ رَاه ربَــالِـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

قَـلَّـتْ رُوحِـي مـنِّي عَـيْـب

قَـلْبِـي رَاغـب فِـيك رغِـيب

اجْـلَـبْـتِيـه بـغـيـر جـلِيب

امْـحَان الْخَـاطر وَ مـحَاينَـك هَـدفُوا لِـي

*

عــنْـدِي ذَا الْـوَقْــت رَاك حـبـِيـب

أَنَا رَاغـب فـِيـك إِذَا عــطَفْـت تـوَلِّـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

رَدَّت لِــي ثَـمَّ جــوَاب

يَا مَنْ هِي مَصْبُوغَة الْأَهْدَاب

اصْبر وَ الْمُومن مُوصَـاب

يـفَـرّج اللَّه وَ تــعُـود فَــارح سَـالِـي

*

تَــتـفَــاجَــى عَــنْــك الْأَكْـرَاب

وَ تـوَالـف بـحدِيـث بنَات فَـاس الْبَـالِـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

لَـيْـس نـوَالـفهُم مُحَال

وَطـنِي دَارڤ شَـڤّ جبَال

الْـبُـعْد عـلَيَّ مَـا سَـال

الْبَـرَّانِـي بَـرَّا فِـيـه لاَ مَـنْ بَــالِــي

*

مَــا يَـــسْـــوَى شـــيء إِلاَّ دَلاَّل

مَـا عـنْده نعـرَة مَحْـقُور بَـرْجُـه خَـالِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

ءَاش بـقـى لِي نتـكَافَـا

مـنـك مَـا نَعْشَق هِـيفَا

مَـا عـنْدِي شِي الْمَعْـرِفَا

وَ لاَ حَـدّ صـدِيـق نـقُـول لـه بـفعَـالِي

*

رَانِــي مِــنْ هَــذه الــتَّــلْــفَـا

خَـايف مـنْ لَـحْظ الْحِـسَاب يعـدّمـوا لِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

نَـدَوا منـضالي وَ نـخَاف

نـذمَّم مَـاشِـي تـصْـدَاف

غـرِيـب و بَارد الْأَكْـتَـاف

مَا نَـقْـدر لـعفَـار النَّـاس وَايْـن رجَـالِي

*

جَــار الْــهَــمّ عــلَــيَّ حَـــاف

غَـطَّـانِي وَانْـتَ زَاهِـي بـقَـلْبـك سَـالِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

يَـا طَـفْلَة رُوبَـة الاَغْـيَاد

دَرْتِـي قَـلْبِـي غـير عـنَاد

أَنَــا مِـنْ فـرْقَــة الْأَوْلاَد

رَانِـي مـتَهَوّل نَـبْـغِيـك تَـسمـحِي لِـي

*

الْـقَــلْـب يــفــيّــد تــفــيَـاد

لَوْ صَـبْت الْجَـنْحَان نطِـير نَغْـدَى لاِهْـلِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

أَنَــا رَانِــي منَ الْفـرَاق

زَاعـف متَخَـنّـق تَخْـنَـاق

فِي احبَـابِي رَانِـي مشْـتَاق

هَـاضَ الْوَحْـش عـلَيَّ وَايـن هُـمْ يَا وَيـلي

*

الْـبُــعْــد يـكُـود الْـــخــفَــاق

يَـعْـيَى طَـاير لـهوى مـن كـواوا اذلـيلي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

سَــأَلــنَـا وَ تـفَارَقْـنَا

تـعَـانَـقْـنا وَ تـسَالَمْـنَا

كـيف بـكَت بكـيت أَنَـا

قُـلْت لـهَا كـيف رَاكِـي يَا رمَـاق الْجَـالِي

*

كَــم مِّــن عَــام لـفــرقــتــنَـا

سَـأَلْـت عـليـك أَنَا وَ لاَ خـبر ظـهَر لِـي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

بيت

قَـالَتْ لِي ضَـيْىء الْمُـنِير

هَـذِه سَـاعَة سَـاعَـة خِير

مَـا بَـشَّرنِـي بِـك بشِيـر

غـير الْخَـاطر ضَاق خـرَجْت زُرْت الْوَالِـي

*

دَارَ اللَّه لِـــــي تَــيْــسِــيــر

حِين شَـفْتـك يَـصْفَـى تَـرْوِيـع عَـقْـلِي

*

لــقِــيــت أَنَــايَـــا خُـــودَات

يَوْمَ الْجمْعَة خَرجُوا زَائِرَات الْوَالِي

 

 

حوْزِي

149 10

مِنْ كَلاَمِ ابْنِ مُسَيِّبِ رَحِمَهُ اللَّهُ

فِــي الْــمـنَــام يَـــا لْأَسْــيَـادِي

*

زَارنِي الْـحــبـِـيــب الْــبَـــارح

فِـي الْمـنَـام

بيت

فِــي الْــمـنَــام يَـــا لْأَسْــيَـادِي

*

زَارنِــي ربِـــيـــع الـتَّــمَــادِي

انْــطـــفَــت نَــــار اكْــبَــادِي

*

وَانْــجَــلَــوْا كُــلّ قـــرَايـــح

ضـحِــيــت بَــعْــد نـــكَــادِي

*

مَـبْــسُـوط حَــــالِـي لاَقــــح

فِـي الْمـنَـام

بيت

فِـــي الْـمـنَـام يَــا تَــهْــوَالِـي

*

زَارنِــي الْـحــبِــيــب ديَــالِــي

جَــا و بَـــات عــنْــدي سَــالِـي

*

مَــا رَأ غــيَـــار الْــــبَـــارح

أَصْــبَــح ربِـــيـــع انْــجَـالِـي

*

كُــلُّــه انْـــوَارُه فَـــــاتـــح

فِـي الْـمـنَـام

بيت

مَــا فــطـنْــت يَــا جــيـرَانِــي

*

حَــتَّــى دخَـــل لــمــكَــانِـي

رمَـــى بــعَــيْــنــه رَأنِــــي

*

سَـــابــغ الــشَّــفــر الَّآمـــح

عــليــه يَــا مَــا ابْـــڤَــانِــي

*

فِي الْمـسَـــا و نـصْـبح صَــــابح

فِـي الْمـنَـام

بيت

مَــا فـقْـت مــن تَــخْــمَــامِــي

*

حَـــتَّـــى الــفَــا قُـــدَّامِــي

صَــابْـنِي فِــي طِـيـب مــنَــامِـي

*

بَــيْــنَ الـــورُود نَــتــمَــايـح

رمَــى بــيــده لـــحـــزَامِـــي

*

قُـمْــت لـه بقَـلْـــبِي فَــــارح

فِـي الْمـنَـام

بيت

قُــمْــت لــه بــقَــلْـبِـي سَـالِـي

*

قُــلــت لــه مَـرْحَـبـا بـغـزَالِـي

عــليــك نَــفْـــنِــي مَـــالِــي

*

وَ يــعُـــود ســـرِّي فَـــاضــح

قَــال لِــي زهْـــو نـــجَــالِــي

*

أَبـــو الْعُـيُـــون الْوقَـــايــح

فِــي الْمـنَـام

بيت

يَـا مـلِـيـح مـن أَيْـن قـلِــيــبــك

*

عــذَّبْــتــنِـي بــجْــمِـيـلــك

اصْــغَ لــمَــا نــحْــكِـي لَـــك

*

فــي الــصَّــدر زُوج تــفَــافــح

صَــدْرك لــصَــدْر خــلِــيــلـك

*

وَ خـــلاَخــلــك تَــصَّــأيـح

فِـي الْمـنَـام

بيت

زَارنِـي الْــحــبِــيــب الـفَـاهــم

*

صــرْت بــِه كَــانِّــي غَــانــم

طـــلَـــبْــت رَبَّ الْــعَــالَـــم

*

ســـتَّــار كُـــلّ فـــضَــايــح

الْــحــبــِيـب فِـيــه نــعَــايـم

*

حَــتَّـى تــشُــوفُــه رَايــــح

فِـي الْمـنَـام

بيت

كــيـف جَـا لــعــنْــدِي جِـئـتُـه

*

لـــه كُـــلّ شــيـىء وَرِّيــتُــه

ءَاش مَــا طـــلَــب عــطِـيـتُــه

*

مـــشَــى بــقَــلــبــه فَــارح

غَــايَــة الــوصــى وَصّـيـتُـه

*

لاَ يـــعُــود ســرِّي بَـــايــح

فِــي الْـمـنَـام

بيت

الْـمِـيـم مَـاانــي شــيء خَــافِــي

*

وَ السِّــيــن ســرِّي وَ اوْصَــافِــي

الْـيَــا يــقُــول لــي جَـــافِــي

*

أنَــا الــغــرِيــب نــسَــامــح

الْــبَــا بــقَــى لِــي صَــافِــي

*

أَنَــا نــحـــبّـــك نَـــاصــح

 

 

حَوْزِي

143 10

مِنْ كَلاَمِ ابْنِ التُّرِيكِي رَحِمَهُ اللَّهُ

فِـقْ يَـا نَـايم وَاسْتَـيْـقَظْ مـنَ الْمْـنَـام

*

وَ اصْـغَ لحـدِيـثِي يَـا خَـاي وَافْـهَـمُـه

صَـادَف قَـلْـبِي مَحْـنَة وَعـذَاب و سـقَـام

*

لاَ قـوِيـت عـلَى هَـذا السّـرّ نـكْـتـمُه

يَا بـنَـات الْبَـهْـجَة كَـفُّـوا مـنَ الْـمـلاَم

*

سـلّمُـوا يَـا الاَرْيَـام فـى الزِّيـن سَـلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَهْـجَة كـفُّوا مـنَ الْـخـطَـاب

*

يَـسْـتحقّ للـزِّيـن يـكُون مــوَاجْـبُـه

حُـسْن كَامـل وَ الْهـنَا وَ الْبَـسْط وَ اللَّـعب

*

وَ اللّـبَـاس الْغَـالِـي وَ مَـا يـنَـاسـبُـه

مَا يـشُـوف مـشَـقَّـة لاَ يـلْحـقُه عـذَاب

*

فِي قـبُـوب و امـعَـاء بالْمَـاء يـسـيّـبُه

 

 

 

الظّـبَاء و الْـوَزّ و الْفَـخْـت مـعَ الْحـمَـام

*

و الامَـام يـنَـادِي والطّـيُـور يـنَـغّـمُوا

وَ الزَّهْـر وَ النَّـسْرِي وَ الْـوَرْد فِـي الْبـسَام

*

و الْحـبـق وَ الْخِـيـلِي باللِّـيم يَـرْجمُوا

سَلّمُوا لغزَالِي فَى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَهْـجَـة صَـدَفْـت وَابْـتلِـيت

*

مَا ابْـتـلَى احَـد بـنِيـرَانِـي وَ طِـيـتِي

دَار لِـي اللَّه وَ كـتَب لِـي بالرّجـل مشِـيت

*

رَأتْ عَـيْـنِـي يَـا تَـهْوَالِـي ولِـيـعـتِي

ضَـاع صَـبْرِي و وَدَّرْت جـمِيع مَا قـرِيت

*

فِـي هـوَى ذَا الْهِيـفَات نسِـيت لـوحْـتِي

 

 

 

عـلاَش مَـنْ هُـوَ مَغْـلُوب يطَـوّل الْكـلاَم

*

يَـسْـتَحـقّ لـجَـام لـفـمـه يـلَـجّـمُه

الْمـوَلّـع يَنْـطَق فى الضِّـيـق وَ الزّحَـام

*

مَـا يـخَـاف عـقُوبَـة شـغْـلُه يَـنْجـمُه

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْـبَهْـجَـة خَـلِّـوْنِـي عـلِـيـل

*

بالْبـهَاء وَ الزِّيـن الضَّـاوِي كَـمَا الْهـلاَل

كُـلّ وَاحـدَة نَـلْـقَـاهَا خَـارجَـة تـمِيـل

*

كَـأنّـهُـم غـلاَيـطْ رُءوسـهُـم بـطَّـال

طَـاش عَـقْـلِي وَ روَّحـت بلِيعـتِي هـبِيـل

*

حِـين رَأيْـت الْمَقْـنِين و صـفـة الْغـزَال

شُـوفَة الْعَـيْن أَقْـوَى مـن ضَـربَة السّـهَام

*

مَـن لـقَـاهَا رَبِّـي للصَّـبْـر يـلَهّـمُـه

يَـبْتـلَى وَ يـخَـمّـم دَايـم عـلَـى الـدّوَام

*

لَوْ يَـتْـنَهَّـد للْحـجَـر الصَّـم يقْـصـمُه

سَلّمُوا لغزَالِي فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَهْـجَـة ذَا الزّيـن لـه اوْصَـاف

*

يَـستـحقّ مـعَـانِي و حـدِيـث نـوصفُ

من الذّهَـب وَ الْجَوْهَر وَ النّـوَاوير الظّـرَاف

*

وَ الدِّيـبَـاج و تـفْصِيـل الـدُّرّ يَــعرفُ

وَ الْبَـدْر يَا الرَّاوِي يَـضْـوِي وَ لاَ يـخَـاف

*

و الـسّـفَـايـن بـمـقَـاذفـهـم يـقـذفُ

فَاض بَحْـرِي وَ حرَمـت الشّـربْ وَ الطّـعَام

*

نَـنْـظُـر فى الْأَمْــوَاج عـليَّ يَـلْـطـمُ

رَأَتْ عَـيْـنِي عَـذْرَا مَـرْفُـوعَـة الْمـقَـام

*

قــدرهَـا عَــزّه مَــوْلاَنَـا و عـظّـمُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَهْـجَـة فَـاقَـت عـلَى الْمـلاَح

*

غـيـرهَـا الاَّ يَـشْـقَـوْا إِذَ ايـشَـبّـحُ

شـفـرهَا سُـودَانِـي و عـيُـونـهَا وَقَّـاح

*

نَـايـمِـيـن سـكَـارَى شُـهـل يـرْمـحُ

و الْـخـدُود عـليهـم مَـفْتُـوح وَرْد فَــاح

*

يَـا عــلاَ مَـنْ شَـاف بـعَينـه وَ المـحُ

الثّـيُوت أَهْـوَاوْا وَ طَـاحُـوا عـلَى الْحـزَام

*

مـن دِيـبَـاج يَـنَّـايـر إِذَا يــغَــيّـمُ

فَـايتِـين ريَـاش الظُّـلْـمَـان وَ الـنّـعَـام

*

نـعْـت غُـرْبَـان اِذَا جَــازُوا يـحـوّمُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَهْـجَة ظَـهّـرُوا لـهَـا الشّـعُر

*

فَـايتِـين الزَّنْـجِي فِـي مـدَايـج الْحـرِير

مـنْهُم السّـوَالـف طَـاحُـوا عـلَى الصّـدر

*

يَـسحـرُوا التَّـايـب وَ الْعَـابـد الْفـقِـير

وَ الْـخـدُود يـبَـانُـوا مـنَـازل الْـبـدر

*

يَا الْفَـاهـم مـثْـل السُّـلْطَـان وَ الْوزِيـر

حُـبّـهُم دعَـانــِي للعـشْـق وَ الْـغـرَام

*

كُــلّ مَــا وَخَّـرْتُـه رَانِــي نـقــدّمُ

ءَاه يَـا تَـهْـوَالِـي نَـسْـكـرْ بـلاَ مــدَام

*

صـرْت نَـبْـنِـي وَ الـنَّـاس يَــهــدمُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَـا بـنَـات الْـبَـهْـجَـة غُـرَّة إِذَا تـبَـان

*

تـفتّـن الْخَـلْـق بحُـسْن جمَـالهَا الْفتِـين

مـثـل يَـاقُوتَـة مِـنْ يَـاقُـوت بَـرْهَمَـان

*

فَـوْقَ كَـنـزُه نـسابَـة من فَـايت السّنـِين

طَـلْعَـت الـزَّهْـر وَ الْـغَـرَّار يَـا فـلاَن

*

تَـحْت سَـالفـهَا بالنَّـوَا لِـي مـنَ الْجبـِين

الْحَـوَاجـب مَـا خَـطّطـهُـم شِـي اقْـلاَم

*

مـن مــدَاد الْقُــدْرَة مَــوْلاَهُ رَسْــمُه

وَ الشّـفر مثـل النََّـبْل في قـوس من سـهَام

*

فـي يـد رَامِـي مَـنْ وَعْـدُه بِـه يقسـمُه

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَـات الْبَـهْجَـة بمحَـاسـن الْـخـدُود

*

صَـار جسْـمِي مَـثْل المَضْـرُور بالْحـدِيد

ءَاش نـوصَـف فِـي بـلَّـعمَـان وَ الْـورُود

*

بَـدْر كَـامـل وَ نـزَل فِي منَـازله بـعِيـد

وَ شـمـس إِذَا تـطْلـع سَـعْـد الـسّـعُـود

*

فِي الضّـحى تَتـقَوَّى وَ شعَـاعـهَا يـزِيـد

فِـي يَـوْم صَـاحِي مَا طلعَتْ شِي منَ الْغيَام

*

عـلَى النّـوَّار الْمـلاَيـم فَـتحُوا شمَايمُه

الشّـفَـايـف مَـرْجَـان جـدِيـد يَـا كـرَام

*

و دَم فِـي بَــلاَّر عَــاقــد خوَاتـمُـه

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَـهْـجَة الشَّـفَّـة كَـمَا الْعـقِيـق

*

تـفَـتّن الْعَـاشـق بـالنِّـيـرَان تَـحْـرَقُ

جَـلِّنَـار إِذَا يَـفْتَـح وَ الْـبـهَا الشَّـرِيـق

*

أَوْ لُـك أَوْ قَـرْمَـز فِـي حـرِيـر رَوْنَـقُ

وَ الْكـلاَم كـلاَم وتَـار نـغمَـتُـه رقِـيـق

*

فِي يـد ولِيـع يَـسْـبِي مَنْ كَـان يَـعْشَـقُ

ءَاه يَا تَـهْـوَالِـي خَـرجَـتْ مـنَ الْخـيَـام

*

مَن نـظَـر شِـي نَـظْـرَة فِـيهَـا تـعَـدّم

عـنْـدَهَا رَقـبَـة كـيـف بـلنـزَة الْعـلاَم

*

منْ حـلِيـب أَوْ فَـجْـر أَوْ عُـقُـود لـثـمُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَـات الْبَـهْـجَة الـزّنُـود كَالسّـيُـوف

*

فِـي يـد طُغْـيَان دوَاوْا شغـلهُـم ظـرِيف

مـنْ هـوَاهُـمْ قَـلْبِي لـبدا يخَـافُوا خُـوف

*

يَـلمعُوا بضـيَاهُم خَطـفُوا الْعـقل تخـطِيف

وَالْمـعَاصـم فَـاتُوا الْأَوْصَـاف وَ الْحـرُوف

*

مـن جـيد أَوْ عَسْـجَد وَكُـلّ مَـا نصِـيف

وَ النّـوَابـغ رنـج عـلَى الثَّـلْج وَ الـرّخَـام

*

مَـنْ غَـطَّـاهُـم يَـا تَـهْـوَالِـي تـبَسّـمُ

نـعْت تـفَّاح فِـي عَـرْصَة حَـارزَه غْـلاَم

*

غـير سـيّـده مَـا يَـحْمَـل مَـنْ يـكَلّـمُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَـهْـجَة السِّـيقَـان مـثْل الْعَـاج

*

يَـا عـلاَ مَـنْ رَاهُـمْ حِـيـن يـدرجُـوا

مَـا مـشَاوْا فِي غَـبْرَة مَا صَـادفُوا عـجَاج

*

يَـظهـرُوا بالْحـنَّا مـنَ الْبُـعْد يَوْهَـجُـوا

وَ الْخـلاَخـل منْـهُمْ قَلْـبِي صَـادف عـلاَج

*

كُـلّهَـا بالرّدِيـف فـى النِّـيـل رَجَّـجُـوا

زِيـن هَـذه الْهِـيفَة فَـايـق عـلَى الْأَرْيَـام

*

شَـاع خَـبرُه وظـهَـر كَـثـرُوا نـقَايـمُ

عـلَى الصّـلاَة نَسَّـانِي وَ الذِّكْـر وَالصّـيَام

*

طُـول عُـمرِي لَوْ نـوصـف مَـا نـزَمّـمُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَـهْجَة سُـبْـحَـان مَـن انـشَـاه

*

منَ النّـهَار وَ اللّـيْل انْجَـمَع حسـنهُمْ فِـيه

الْهـلاَل الْكَـامـل إِذَا طـلَـع فِـي سـمَـاه

*

وَ الْكـوَاكب وَ الشَّـمْس شـعَاعهُمْ عـليـه

وَ الْبـرق وَ الثّـلْج قَـبْل مَـا يـسِيـل مَـاه

*

وَ النّـوَاور وَ الْقَـرْمَـز وَ الطّـيُور يَا نـبِيه

وَ الْحجـر وَ الْجَـوْهَر وَ التّـبْـر وَ الْحـسَام

*

وَ الْحـرِيـر وَ الْكَمْـخَا وَ ايـدِيـن يَـلْقـمُ

وَ النّـسِيـج بـالابْـرا مَـا يَـدخـلُه قـيَـام

*

لاَ يــوَاتِــي لِلـحــل و لاَ يــوَالــمُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَـهْـجَة جـمَعْـت ذَا الاوصَـاف

*

في الشّـعْر وَ الْغُـرَّة وَ الْحَـاجب الظّـرِيف

الْجـبِين وَ الْعَيْـنين وَ الْخـدِّيـن وَ الشّـفَاف

*

وَ النّـهُود وَ الرَّقـبَة وَ الزّنُـود يَا لـطِـيف

وَ الْـبـدن وَ الـسَّـاق نـورِّيـه للـظّـرَاف

*

وَ الْخـصـر مـثْـل الـدوَّاح للْكـفِـيـف

سـبّـتِـي و هـلاَكِـي زَالَــتْ بـالـقـدَام

*

وَ اهْـل هَـذه السَّـاعـة بالـزَّاف يَـظـلمُ

صـرْت مـرْمي فِي بحُـور النّكـد وَ الغـرَام

*

رَأَتْ عَـيْـنِي شـيء لاَ نَـقْـوَى نـسَـاومُ

سلّمُوا يَا الْأََرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

بيت

يَا بـنَات الْبَـهْـجَة جـمعْـت ذَا الْـحدِيـث

*

مَـنْ يـكُـون بـحَـالِي فَـاهـمْ نـحدّثُـه

يَا بـنَات الْبَـهْـجَة للصَّـبْـر مَـا قـوِيـت

*

احَـد مَـا يَـتـكَـلَّـم إِلاَّ بـسـبّـتُـه

يَا بـنَات الْبَـهْـجَة بـاللَّـه إِذَا خـطِـيـت

*

السّـمَـاح لـقَـلْـبِـي مَـكْـوِي بـلِيعـتُه

يَا بـنَات الْبَـهْـجَة تـمِّـيـت ذَا الـنّـظَـام

*

مَـنْ ظـهَـر له حَـرْف مـعـوّج يـسَقّـمُ

هَـكذَا قَـال أَحْـمَد وَ اصَـمّ فِـي ذَا الْكـلاَم

*

عـلَى التّـرِيـكِي باللَّـه يَـا نَـاس رَحّـمُ

سلّمُوا يَا الْأَرْيَام فى الزِّين سَلّمُوا

 

 

حَوْزِي

096 10

مِنْ كَلاَمِ ابْنِ ڤَنُّون رَحِمَهُ اللَّهُ

طَـال الضُّـرّ عـلَيَّ و زَاد ثَـانِي غـرَامـك

*

عَـذَّبْـتِ ڤَـلْبـِي فـنِيت وَ النَّـاس سَـالمَة

مَـا سـرَّحْـتِـنِي نـروح نـغـدَى بـلاَدك

*

وَاك المَـنـفِي مَا يـرِيـد ڤَـلْبُـه مـڤَامَـة

مَا شَـدَّتـنِي بـخيـر ظَـهـرُوا احـسَانـك

*

قـدَّام الْمَـوْلَى نـحَـاسـبك يَا الظَّـالـمَة

يَا شـهْلَـة الْعَـيْـن وَاش ذَا الْكِـيـد شَـادك

*

حَـاشَا اللَّه مَا أَنْـتِ شـيء زِيـن الْعمَـامَة

وَاك أَنْـتِ بَـابَـاك نَـعرفُه بَـاطـل تَـايك

*

مَا سمَـح لِـي صَنْـدِيد فَايـت لـه قيَـامَة

مَـاشـي كَـيْـد النَّـاس يَا مُـولِيـد نَـاسك

*

الرَّجـلَة و الْجُـود وَ الْحـيَـا وَ الزّعَـامَـة

هـنِّي ابْـن ڤـنُّـون شَـانـڤ على خيَـالك

*

يَـا بـنْت أَلِّـي يُوكّـدُوا يَـوْمَ الْمزَاضـمَة

ءَاه يَا الْوَاشمَة عَذَّبْتِ ڤَلْبِي فنِيت وَ النَّاس سَالمَة

بيت

عَـذَّبْـتِ ڤَـلْبِي فـنِيـت كَـثـرُوا اهـوَالِي

*

طُـول اللَّـيْـل نبَـات كَالمَجْـرُوح عَاطـب

كَـسـرْت التَّـوْبَة فـنِيت وَ شـيَـان حَـالِي

*

يَا سَـابغَة الـدّور وَ الرَّامـق وَ الْحـوَاجب

مَـعْطُوف صـرنْدِي شبـِيه فـرس الْهـلاَلِي

*

فـِيك تحِـير النَّاظـرِين مَا أَنِّي شي كَـاذب

 

 

نُـور جـبِينـك كَالْبـَدْر صَـافِـي يـلاَلِـي

*

بَيْن شفَـافك كَـنْز رحـت مَمْـكُون رَاهـب

وَ خـدُودك رنْـجَات فِـي غـصُون الْعـلاَلِي

*

وَ الْخَـال يدَرْبِـي جمِـيع مَـنْ كَان تَائـب

ذَاكَ الْخَـشْم الـزِّيـن زَاد لِـيَ اهْـبَـالِـي

*

مَنْ لاَ يعْـذرنِـي يَغْـرَق فى الْمـصَـائـب

رشَمْتِ ڤَلْبِي مَجْرُوح بلاَ خدَامَة

قَـوْم الْعـشْق يفَاتـنُوا بالزّڤَـا وَ الـوْكَـاوَك

*

وَأَنَـايَا مَا انِي شـي قَـادر عَلَى الْمزَاضـمَة

مسَـلَّم مغْـلُـوب طَـايـع عـلَى مـقَـالـك

*

عَـبْدك وَ امْـرُه بِـك طـعْت له بالغـرَامَة

وَ عـدُوك نعَـادِيه لَـيْس نَـرْضَى مَكْـرَهَك

*

إِذَا صَـادَك ضَـيْم عَـاد جَـسْدِي رمَـامَـة

مَـشْغُول بالْأَنْـظَام تَـزْرِي فِـي اشْـكَـارَك

*

كُـلّ لَيْـلَة صَـهْرَان وَ الْجـوَارِي نَـايْمَـة

ءَاه يَا الْوَاشمَة عَذَّبْتِ ڤَلْبِي فنِيت وَ النَّاس سَالمَة

بيت

أَلّــِي روح للْــحـجَـاز وَلَّــى لــدَاره

*

وَادَّى الْفَـرْض و زَار وَ رجَـع لاوْلاَده سَالم

وَ الْقَـارِي رَبِّـي أَعْـطَاه صَـفَّى سـوَاره

*

وَ كـسَـب فى الْجَـنّة الْمَنْـزلَة وَالنّعَـايم

مَن لَـقَّم بُسْـتَان خَـرَّف عـلَى ثـمَـاره

*

وَ الْفَـلاَّح أَدَّى مـنَ الْبـلاَد الْغـنَايـم

حَـال الْـوَرْد تـنَسّـل اَلْعـطر مـن انْـوَاره

*

وَ الْوَالـع بالتَّـبْر صَـاب كَـنْـزه مـلاَيـم

مَاذَا منْ وَاجـع بـرى و ذَهْـبَـت ضـرَاره

*

غـيْـر أَنَـايَا منْ اهْوِيـتك صـرْت عَـادم

ڤَلْبِي مَا يَصْحَا شِي كَاسيَتُه غمَامَة

جـحَـد سـرِّي مـن امْـكَـاره قـرَايـبـك

*

مَـا يَـدْرِي بِـيَ إِلاَّ كـرِيـم الْكُـرَامَـة

غـيـر مـقْـرص شَـدَّا الرّمـيَـة ڤـبَالـك

*

بَـعْد ايبَـان رضَـاك تـرجـعِي بالنَّـدَامَة

بـقيـتِ مَـتْهُومَـة غـيـر بِـيَ يـعَايـرك

*

مَا تَـنْجَاي شِـي منْ حـدِيث شِين الْمَـلاَمَة

وَاك النِّـيـف يـجِيـب الْـحُـرَّة مـثَـالـك

*

بـنَات الْأُصُـول يوكّـدُوا فِـي الْمخَـاصمَة

لاتِّـي بِـك وَ لاَ نجِـيت منْ بُـغْض نَـاسك

*

لاَ تُـبْـت لـرَبِّي نـفُـوز يَـوْمَ القـيَامَـة

دَارَ الْعَـام و زَاد اخُـوه وَ أَنَـا مسَـاعـفـك

*

رُوحِـي يَـا شـفَايَـة العـدُوّ بـالسَّـلاَمَـة

ءَاه يَا الْوَاشمَة عَذَّبْتِ ڤَلْبِي فنِيت وَ النَّاس سَالمَة

بيت

الْأَشْـحَان يـزِيـد فى الشّـنَـاءَة وَ الْعـنَـايَا

*

وَ الْخَصْـلَة هِيَ كـمَال وَصْـف الْحـرَايَـم

شُـوفِي لاقْـوَالِي مـنِيـن مَـعْـدُوم سجَـايَا

*

بهَا بلَغـنـى كُـل شَـيْـخ مَـذْكُـور دَايَـم

كَـسرْت غـيظ أَسـاود بَلـغْت مقَام جـزَايَا

*

بهَا كُـور يَهـزمُوا الْعـدُوّ كـيـف هَـاشَم

فَـازَت عـلَى جمِـيع مَـن يقُـولُوا احْـنَايَا

*

شَـدَّتْ تَاجَ الْعـشْق رئِـس عـلَى العـوَارَم

وَ انْـتِ مَفْـرُوغَة مـنَ الذّهـب يَـا الْغَـاليَا

*

حُـرَّة فـى الدُّنْـيَا ميصّـلَة مـن ابـن ءَادَم

درْ لِي رضَا من رضَاك قَالُوا الْعَامَّة

خَـافِي مـن ربِّـي لدعـوتِي لـئَلاَّ يعَاقـبك

*

قَـادر تَـنْبَخْصِي و لاَ تـصِيبِي مـسَاومَـة

خَـانَ الدَّهْـر أرداح طغَـايَا كـيف طغَـايتك

*

اَلِّـي مَـنْزلـهَا عـلاَ بـسَبْـعِـين قَـامَـة

فِي ظلّ قصـرهَا فـنَى الْعَـاشق نعِـيد لَـك

*

حَـتَّـى ضَـاع خـلاَص كَـمّلـتـه الْأُمَّـة

قَـالَت له طَـمَّاع جِـيت قـصْـرُوا ايَّـامَـك

*

هَـذَا الرنجـيَا عـلَـى الْمـرَاول حَـارمَـة

مَـاذَا مَـنْ طَـمَّـاع سـحبَـتـه بـحَـالـك

*

شـهدِي بيْنَ النّـمُور فِي قصْر من الرخَـامَة

قَـال لـهَا مَـا انى شي زَائـد علَى كـلاَمك

*

أَنْـتِ مَمْـلُوكَة جريـتك غـيـر عَـادمَـة

رَڤّـبتْ عَـيْن الطّـير شَـافـهَا رَاح هَـالـك

*

قَـبَّـل شَبِـيره عـلَى سـرِيـع الْحـمَامَـة

قـصد نجْـع اهَـالِي ابُـوه في الصَّحْرَاء مَالك

*

يَـدْوِي في الْوَحْـش وَ الصّـيْد وَ الْعَـامَّـة

سِـيرة سـتَّـة شُـهُور لِلجـمَـال الْمـزَادك

*

بـليَاليـهَا مَـا تـكُون فِـيـهَا مـڤَـامَـة

وَ الصّـوار يـعـدمُ الحـصُـور كالسّـبَايك

*

لاَ مَجْـبَد مَخْـدُوم لاَ اشْـجَار لا عـلاَمَـة

لاَ طـيُور يـبَانُوا عـلَى اوْصَـاف الْفـلاَيك

*

بَـحْر من رَمْـلَة يَغْـرَّق سـفُـن عَـايمَـة

نَـبَّـه الْمَـفْـقُـود قَـال أَهْـلاً مُـبَـارَك

*

زَڤْـلَـم فَحْـل اللَّيْـل ثَـمّ تـبَان الْمخَاصمَة

شَـدّ فِي زَمْـلِه طَـاح قَـال له أَبُـوه مَالَـك

*

عـليـك نخـلِّـي أَوْلاَد عـرَب يـتَـامَـة

نَجْـمَع لَك قُومَـان تـرُوح لعـدوك حَـارَك

*

مَـا تَـعْـدَم شي للْبعِـيد حَـرْج الاقَـامَـة

أَلْـف نَـاڤَة تَـرْفَد الْڤـطْـف وَ أَلْـف زَادَك

*

وَ أَلْـف للْمَـاء وَ الْـف حَامـلِيـن السَّامَـة

وَ أَنْتَ فِي شَـأْوِ الْقَـوْم رَاكـب علَى جـوَادك

*

تـكـسّر صَـاع جمِـيع مَـنْ بادعَى بالقيَامَة

تجِـيب اَلِّي مـنْهَا ادْرَعَـتْ وَ شـيَان حَـالَك

*

مَـوْلاَة سَـبْع اخْـوَات دَارڤَـة بالْغـمَـامَة

عَذَّبْتِ ڤَلْبِي فنِيت وَ النَّاس سَالمَة

بيت

دَايـخ مَـا انْتَـبه شـي أَحْـمَـد الْهِـلاَلِـي

*

بَعد فَـرح بمجِـيه تـدمره لتـوَالي الجـزَيَا

نَـادَى لاهْـل الْعـشْق قَـال فـكُّوا خـبَـالِي

*

وَلـدِي بِـه الزِّيـن سَـرقَـتـه الضَّـاويَـا

تكَـلّم بـردَاح قَـال فـضَـحْـت هـبَـالِـي

*

مَا نَهْـنَى غـير إِذَا ظـفَرت بهَا السّـعَايَـا

شَبَّـهْتِ صـبَّار للْعـطَـش وَ الرّمَــالِــي

*

سِيـرة يَـوْم مقْـدَار لغـيري ثـمَـانـيَـا

اخْـف مـن أَلِّي سـبَـڤ بالْغـمَامَة يشَـالِي

*

وَ أَنَـا بـطل شجِـيع نَهْـزم أَهْـل الْعـنَايَا

نوصَـل للْخُـدَات فـي ابْـرَاج الْعـلاَلِــي

*

يَاقُـوتَـة البـنَـات قـسمَـت لِي احْـشَـايَا

وَدَّع أَبُوه و صدّ مَا غبطْ شي الْمڤَامَة

ركـب شَـاو اللَّـيْل عـلَى ضـي الفَـالَـك

*

قَـارِي عِـلْمَ النَّـجْـم شَـيْخ مَـوْلى فهَـامَا

إِذَا جَـرَّد للْـبـرَاز و بــدَا يــعَــارك

*

تَـدْوِي من حـرْب الْڤَـوْم سـبع الْمزَاضـمَا

مَن جَـافَى فِي قَـطْره و تَـاه لاَ رَاح سَالـك

*

قُـرْصَـان إِذَا اخـذَا الرِّيـح كمن اقطـرما

مـعَـه افْـرَاس كَالْبُــرْنِــي تـشَـابـك

*

ذَبَّـاب و صَـافِي الْجبـِين وَ ابْن الْمـشَاومَا

أَحْـمَد شـدّ عـلَى اذْيَـاب مَمْـكُون هَـالـك

*

مَـدْڤُوڤ برُمْحَـيْن مَا اعْـطَـاوَه سـلاَمَـا

مَـسْـعُود مَـسْـرُور سَـاڤ بِـهَـا الْبَـارَك

*

وَ رفَـد الْمَقـتُول وَ ارْتـدَف فـى البسَـامَا

هـنِّي ابن ڤَـنُّـون شَـانـڤ علَى خـيَالـك

*

يَـا بنْـت أَلِّي يوَكّـدُوا نـهَار الْمـزَاضـمَا

ءَاه يَا الظَّالمَة عَذَّبْتِ قََلْبِي فنِيت وَ النَّاس سَالمَة

 

 

حوزي

144 10

يَـا مَــنْ تــرِيــد ڤـــتَـــالِــي

*

غَــيْــرك مَـــا يَـــحْــلاَلِــي

أَنْـــتَ قــلَــيْــبــك سَـــالِــي

*

بَــدَّلْـــتَــنِـــي بـــالْغِــيـر

مَـــن غــــدرُوه أَحْـــــبَـــابُ

*

مــثْـــلِــي كَــيْــف يــدِيــر

عـــلَــى عَــيْــنِــيَّ غَــــابُ

*

دَمْـــعِـــي سَـــال غــزِيـــر

امْــــلَ لِــــي وَ اسْـــقِـــنِـي

*

وَ الِّــــي صَـــار يـــصِــيــر

بيت

مَــحْــبــوُبِــي مَــحْـبُــوبِــي

*

يَــا غَــايَـــة مَــطْــلــوبِــي

ءَاش عَــيْـــبِــي وَ ذْنُــــوبِـــي

*

حـــتَّــى صــــرْت حــقِــيـر

بيت

قَــــال حــبِــيـــبِـــي لاَ لاَ

*

اسْـــمَـــعْ ذَا الْـــمَـــقَـــالاَ

تَــبْـــقَــى فِـــي ذَا الْــحَـــلاَ

*

تــعَــدَّى ظُــلْـــمَ كــثِــيــر

بيت

فِـــي كُـــلّ يَـــوْم نـــنَّـــادِي

*

مِــــنْ ضُــــرِّي وَ بـــعَــادِي

كَـــمَّــــل لِّـــــي مُــــرَادِي

*

يَــا عَــيْــنِــيــن الـطِّــيــر

بيت

قَـــالَ الْـــبَـــدْر الْـــوَاضـــح

*

خُـــذْ كـــلاَمِـــي نَـــاصــح

أَنْـــتَ قُــلَــيْــبــك قَــاصــح

*

حــدِيــثــك مــثْــل الـذّكِـيــر

بيت

بــعـــيُـــونـــك مَـــذْبَـــالاَ

*

وَ الْـــجُــفُــــون قَــــتَّـــالاَ

وَ خــــــدُودك تَـــــتــــلاَلاَ

*

فِـــي غَـــايَـــة التَّــعْــكِـيـر

بيت

الْحُـــبّ صـــعِــيــب بـــلاَوِي

*

ســبَـابِـي الْــبَــدْر الــضَّــاوِي

عـــــلَــــــيَّ رَاهُ نَـــــاوِي

*

يَــقْــتــلـنِــي أَسِــــيــــر

بيت

عَــــدَانِـــي سُـــلْــطَــانِــي

*

حِــيــن عَــرَفــنِــي فَــانِـي

غـــدَرنِـــي فِـــي زمَـــانِـــي

*

مــوَافــقَـــة الــتَّــغْـــدِيــر

بيت

فِـــي لَــيْــلِــي وَ صـبَــاحِـي

*

دَبَّـــرْ لِـــي يَـــا صَـــاحِــي

بــرَأْي يـــكُـــون صَـــلاَحِــي

*

بــنُــصْــحَــة الــتَّــدْبــِيــر

بيت

نَــتـــرَجَّـــى وَ نـــــلاَمـــح

*

كَـــان تَــعْــفُــو وَ تــسَــامـح

عــلَــيَّ قَــلْــبــك قَـــاصــح

*

هَـــذَا ظُـــلْـــم كـــثِــيــر

بيت

بــحُـــبَّــك رَانِـــي هَـــالــك

*

قَــتْــلــي لاَش حـــــلاَلَـــك

ذَوِنِــــي بــــوصَـــــالـــك

*

جـــسْـــمِي رَاه ضــــرِيـــر

بيت

نَــحْــلــف لَــك يَـــا جَــايــر

*

غَــيْــرك مَــا فِــي الْخَــاطــر

مُـــدَّة وَ أَنَــــا صَــــابـــر

*

طَـــال بِـــيَ التَّـــعْـــزِيـــر

بيت

نَـــتْــمَــنَّـى جَــمْـــعِــيَــا

*

غـــيـــر أَنَــــا وَانْــتِــيَــا

وَ الصَّــــفْـــرَة مَــنْــشِـــيَــا

*

وَ احْــنَــا فِـــي تَــخْــبِــيـل

مَـــنْ غَــــدرُوه أَحْـــــبَـــابُ

*

مــثْـــلِــي كَــيْــف يــدِيــر

عـــلَـــى عَــيْــنِــيَ غَـــابُ

*

دَمْـــعِــي سَـــال غـــزِيـــر

امْـــلَ لِــــي وَ اسْـــقِـــنِــي

*

وَ الِّــي صَــــار يـــصِـــيــر

 

 

حوزي

212 30

الْــحُـــبّ رَاه أَفْـــنَــــانِـــي

*

وَ هــــوَاك بِــــه بــــلاَنِــي

نَــــارك وَســــط اكْـــنَــانِــي

*

مُـــحَـــال تَــــنْــطَـــفَــا

وَ الــنَّـــوْم حـــرم أَعْــيَــانِــي

*

مَـــحْـــرُومٌ بِـــالْــجَـــفَــا

بيت

حـــوَاجـــبــك وَ جــبِــيــنـك

*

بـــهــم عــلـــمْــت زِيــنَـك

جُـــودِي بـــوصَــال حــزِيــنـك

*

بَـــرْكَ مِـــنَ الْــــجَـــفَـــا

كُـــفِّــي عــلَـــيَّ بــيــنَــك

*

وَ أَنْـــتِ مُـــخَــــالِـــفَـــا

بيت

هَـــذَا الْــغـــرَام ســـبَــابِــي

*

فِــي مــحَــايْــنِــي وَ عــذَابِـي

بِــالْحُـــزْن صَــاح غـــرَابِـــي

*

صَـــاح بـــــلاَ خَـــــفَـــا

كَـــاس الْـــفـــرَاق شـــرَابِــي

*

و الْـــحُــــبُّ مَـــا صَـــفَــا

بيت

مَــبْـسَــمْ عــقِــيــق جـوَاهــر

*

مــنْ ذَاك جَــفْــنِــي صَــاهــر

حَــالِـــي لــحُــبّــك شَــاهــر

*

مَـــرضِـــي بِـــلاَ شـــفَـــا

نَــبْــكِــي وَ دمْــعِــي نَــاهــر

*

وَ الْـــعَـــيْـــنُ سَـــاخِــفَــا

بيت

بـــهــوَاك عَــقْــلِــي تَــالــف

*

وَ الْـخَــال تَــحْـــتَ السَّــالـف

للــغــيــر كَــيْــف نـــوَالــف

*

وَ الـــرُّوح تَــــالــــــفَـــا

فِـــي كُـــلّ وَعْـــد تــخَــالـف

*

ظَــنّــِيــت خَــــايــــفَـــا

بيت

عَــقْــلِــي فــنَــى مـنْ صـدُودك

*

مَــا خُــنْــتِ شـي فـي عـهُــودك

مــنْ غُـــــرّتــــك وَخـــدُودك

*

الــشَّــمْـــس كَـــاسِـــفَـــا

أَعْــيِــيــت نَــرْغَــب جُـــودَك

*

يَـــا بَـــــدْرَ الْــــوَفَـــــا

بيت

حُــبّــك فِــي احْــشَــايَـا كَــاوِي

*

للَّه عِـــشِـــيــــقــــك دَاوِي

كُـــلّ رقِـــيـــــب هــــوَاوِي

*

يـــخَــــاف يـــشْــتـــفَــا

فِـــي الْــحُـــبّ صــرْت نــلاَوِي

*

و الْــجَــفَــا بـالْمـــسَــاعْـفَـا

بيت

نَــتــمَــنَّــى جَـــمْــعِــيَــا

*

غـــيـــر أَنَــا وَ انْـــتِـــيَــا

وَ الــصَّـــفْـــرَة مَــنْــشِــيَــا

*

وَ كـــيُـــوس مـــتـــرَادفَــا

مِــنْ خــمــيــرَة ذَكِـــــيَـــا

*

يَــــا بَــــدْرَ الْـــــوَفَــــا

بيت

وَصْــلــك عــلَـــيَّ جَـــنَّـــا

*

وَ هـــوَاك فَـــرْض أَوْ سُـــنَّــا

قَــلْــبِــي ضـــحَــى يَـتـمَـنَّـا

*

يَــلْـــقَــاك فِـــي خــــفَــا

مَـــنْ ذَا الْـــجَـــفَــا يَـتْـهَـنَّـا

*

تَــــضْــحَــى مــــوَالــفَــا

 

 

حَوْزِي

145 10

مِنْ كَلاَمِ ابْنِ مُسَيِّبٍ رَحِمَهُ اللَّهُ

نَـــار الْــبَــــيْــــن اَرْڤَـــات

*

فِــي اكْــنَــانِـي يَـا مـسْـلمِـين

طُــــول اللَّـــيْـــل نـــبَـــات

*

صَــاهـــر دُون الــنَّــايـمِـيــن

كَــــان مـــعَـــكُـــم جَـــات

*

وَلْــفِــي يَـــا الِّـــي صَــادِّيـن

نَـــبِــــونِـــي بـــالثّــبَــات

*

يَــتْــهَــنَّى قَــلْـبِـي الْحـزِيــن

بيت

بــاللَّه يَــــا الْــــغــــيَـــاد

*

عِــيــدُوا لِـــي بــخـبــرهَــا

شَــعــلَــت نَــار الاَكْــــبَـــاد

*

يَـطْـفِــيــهَــا لـــقـــاهَـــا

بـــنْـــت خـــيَـــار الاَجْـــوَاد

*

عــــلَــــيَّ دَاوْسُــــوهَــــا

مَــا نَـــهْـــنَــى هَــيْــهَــات

*

اعْــذَرُونِــي يَــا عَـاشــقِــيــن

عَــنِّـي بــطَـــات مَـــا جَـــات

*

ذَا الْغــزَال ضَـــاويـــة الْجـبِـيـن

كَــان مـــعَــــكُــــمْ جَـــات

*

وَلْــفِــي يَــا أَلِّــي زَايـــرِيــن

بيت

الْــجـــمْـــلَـــة وَقـــفُـــوا

*

كَـــأَنّـــهُـــم عــــرَايـــس

بــــالصّــــدّ ســــكـــفُــوا

*

زَادُونِــــي نـــــغَــــايــس

كَـــالْـــغــزلاَن حَــــافُــــوا

*

رَامِــي جَـــا بِـــي عَـــافــس

صـــدُّوا بـــلاَ الْــتــلـــفَــات

*

لاَكِـــنْ قَــلْـبـهُـمْ قَــاصـحِـيـن

فــطِـــيـــمَــة و جــــنَّــات

*

وَ عوِيــشَـــة مــعَ اليَــاسـمِـيـن

كَـــان مـــعَــــكُـــمْ جَـــات

*

وَلــفِــي يَــا أَلِّـــي صَــادِّيــن

بيت

كُــــلــــتــــهُـــــم وَرَّاوْا

*

اسْــمـــهُـــمْ هُــــــمَــــا

نَـــسْـــمَـــعـــهُــمْ نَـــادَاوْا

*

مـــنْ حُـــومَـــة لــحُــومَــا

الْـــعــشَّـــاق مــــضَــــاوْا

*

نَــــدَّات يَــــا الــفــهَــامَــا

قَــــــالُـــــــوالِِــــي وَلاَّت

*

مــنْ بَــعْــد الْعَــاهـد وَ الْيَـمِيـن

نَـــسْــكـــر كَـــان بـــغَــات

*

مَـا هِــي شـــي مــن التَّـايـبِيـن

كَــــان مـــعَـــكُـــم جَـــات

*

وَلْــفِــي يَــا ذُوك الــصَّــادِّيــن

انْتَهَى

 

 

حَوْزِي

207 30

مِنْ كَلاَمِ ابْنِ مُسَيِّبٍ رَحِمَهُ اللّهُ

الْقَـلْـب بَـات سَـالِي وَ الْخَـاطَـر فَـارح

*

وَ الْمَحْـبُـوب ڤـبَـالِي فِـي تَـخْـبِـيـلاَ

زَال الْغـيَـار و رطـب الْقَـلْـب الْقَـاصَـح

*

و سـكَن خَـاطرِي اَلِّي كَـان فِـي تَهْـوِيلاَ

وَ اللَّه مَـا نـسِـيـتـك يَا ليـلـة الْـبَـارح

*

يَا لَـوْ كَـان زعـمْة تـعُودِي لِـي لَـيْـلاَ

بيت

مَـا نَـنْــسَــاك فــى الـــزّمَــان

*

مــنْ خَــاطـــرِي و بَـــالِـــي

بَــات الْــقــلَــيّــب فَـــرْحَـان

*

بـحـبِــيــبــه مـــسَـــلِّــي

بَـيْــنَ الْـــورُود و الاَغْـــصَـــان

*

وَ الــسَّـــالـــف الْــمـــوَلِّـي

كَــأَنّـــه قُــلــت سُــلْــطَــان

*

فِــي احْـــكَـــامـــه مــوَلِّـي

فَــوْقَ الْـــفـــرَاش فــــتَّـــان

*

عـلَـى ســرِيـــره مـــعَـــلِّـي

قُـبَّـة مـفرشَـة بـزرَابِــي وَ مـطَـارح

*

و روَاقَـات عـلَـى كُـلّ تَـحـوِيـلاَ

سَـعْدِي و فَـرْحَـتِي بـلقَـا كَـحْل اللاَّمـح

*

سَـعْدِي به سَـعْدِي أَفْـضَـل و تَـفْضِيـلاَ

وَ اللَّه مَـا نـسِـيـتـك يَا لَـيْـلَـةَ الْبَـارح

*

يَـا لَوْ كَـان زعـمَة تـعُودِي لِـي لَـيْـلاَ

بيت

سَـــعْـــدِي و فــرْحــتِــي بِــه

*

كَـحْـل الْـعـــيُـــون دِيـــمَــا

الْـــمَـــبْـــسَـــم و خَـــــدّه

*

وَ الْــخَـــال وَ الْــوشِــيـــمَــا

بَـــدْر الْـــبـــدُور مَـــنْ بِـــه

*

أَزْهَـــاتْ كُـــل خِـــيــــمَــا

يَــشْــفِــي الْعــلِــيــل خَـلِّـيـه

*

فِــي مــحـبّـتـه الْـقــدِيـــمَــا

قَـضِـيت لـه مـنْ وَرْد السَّـلْوَان صـوَالح

*

هَـيَّـأْتُ لــه بَـعْـدَ الْوصَـال تَـهْيِيـلاَ

بـتّ أَنَـا وَ مَن نـرِيد فِي سَـلْوَى و فـرَاوح

*

طَـالَ اللَّـيْـل و لاَ وجَــدتّ لـه حِـيـلاَ

وَ اللَّه مَـا نـسِـيـتـك يَـا لَـيْـلَةَ الْبَـارح

*

يَـا لَـوْ كَــان زعـمَة تـعُودِي لِي لَـيْلاَ

بيت

بــتْــنَـا نـــنَـــاوْلُ الْــكَــاس

*

أَنَــا و مَــــنْ نـــحــــبُّـــه

بَــعْـــد قـــطْــعَــة الايَـــاس

*

عَـــنِّـــي رطَـــب قَــلْــبُــه

جَـــانِـــي و بَـــــات لاَبَـــاس

*

وَ فـــرح و لَـــذّ شَــــرْبُــــه

ذهَـــــبُ كُــــــلّ وَسْــــوَاس

*

صَـــاب الْــعـلِــيـل طـــبُّــه

فَــوْقَ الْبـسَـاط بَـات شمـعـنَا يَطَّـافَـح

*

وَ الْـكِيـسَان تـقُـول خَـمْــرك قـلِيـلاَ

أَرَى و خُــذْ وَ امْــلَأْهُ لِــي بالنَّـاصَـح

*

نَـاس الْحَـال مَـا يـعَطّـلُوا بالتَّعْـطِيـلاَ

وَ اللَّه مَــا نـسِـيتـك يَا لَيْـلَـةَ الْـبَـارح

*

يَـا لَـوْ كَـان زعـمَة تعُـودِي لِي لَـيْـلاَ

بيت

بـتْـنَــا فِـــي زَهْــــو و طــرَب

*

وَ فــــرَاوَح و سَـــــلْـــوَى

امْـلَـلِــي الْـــكَــــاسَ وَ اشْــرَبْ

*

مَــنْ كَـــان عَـــاطـــش روَى

قَـــالَ الْــمَــلِـــيـــح قَـــرَّبْ

*

نَـتْـنَـاشَــوْا بــالـــنَّـــشْــوَى

غَــــنِّ لــــنَــــا و عَـــرّبْ

*

فِــي غــــنَـــاك طُــــبّ و دوَا

منْ وَصْـف الْمحَـاسن طَابَ الْقَـلْب الْجَايـح

*

وَ بـرَات الْجـوَارح مـنْ كَـانتْ عـلِيـلاَ

مَـمْحُون مـنْ هـوَاهَـا مَسْـبُوغَـة اللاَّمَـح

*

عَـقْـلِي طَـار الـيـهَـا و لاَلـه حِـيـلاَ

وَ اللَّه مَـا نـسِـيتـك يَـا لَـيْلَـةَ الْـبَـارح

*

يَا لَـوْ كَـان زعـمَة تعُـودِي لِـي لَـيْـلاَ

بيت

حـبِّـي ظـــرِيـــف مَـــسْـــرَار

*

بِــه الــرّقِــيـــب جَـــحْـــدُه

عــنْــده عــيُــون وَ اشْـــفَـــار

*

فِــيَّ مـــنْ حِـــيـــن رَفْـــدُه

غَـــارُوا بــنُـــود الْأََسْــــرَار

*

مـــنْ قَــامـــتــــه وَ قَـــدُّه

قَــلْــبِـي انْـــكــوَى بالْجــمَــار

*

مـــنْ خَــــال فَــــوْق خَـــدُّه

الْوَرْد قُـلْـت رايـتُـه فى الْمَـبْسَـم فَـاتَـح

*

قَـبَّـلْـتُـه نَـحْـكِي مـيَـات تَـقْبِـيـلاَ

بـتْـنَّـا عـلَى غـنَا وَ فـرَايـح وَ كحَـاكَح

*

فَـرْحَــانـِين بالْوَصْـل خَـال وَ خـلِـيلاَ

وَ اللَّه مَـا نـسِيـتـك يَـا لَيْـلَـةَ الْبَـارح

*

يَـا لَـوْ كَـان زعـمَة تعُـودِي لِي لَـيْـلاَ

بيت

أَهْـــل الْــــهـــوَى وَ الْــجُــود

*

وَ الـــكَـــرم وَ الـشَّــجَــاعَــا

بَــلـــغُــوا كُـــلّ مَــقْــصُـود

*

فِـــي ايَّــــــام الْـــولاَعَـــا

صَـــابُــوا الــدِّنَــان مَــوْجُــود

*

للـــزَّهْـــو وَالْـــخـــلاَعَـــا

مَــا احْـــلاَ الــرّبَــاب وَ الْــعُـود

*

وَ الْــكَــاس وَ الـشّـــمَـــاعَــا

عِـيــدَان وَ الرّبَـايـب بَـاتَـت تـصَّايَـح

*

وَ الشَّــابَّــات يــدَوّلُــوا بـتَـدْوِيـلاَ

أَنَـا بـالزّنُـوج مـعَـهُـمْ نَــتــمَـازَح

*

فِـي غــنَـاهُـم نَـتـوَصَّـل تَـوْصِيـلاَ

وَ اللَّه مَـا نـسِيـتـك يَـا لَـيْـلَـةَ الْبَـارح

*

يَا لَـوْ كَـان زعـمَـة تـعُـودِي لِي لَـيْلاَ

بيت

مَــا أَحْـــلاَ الْمُـــدَام وَ الْــكَــاس

*

وَ الْــعُـــود وَ الـــرّبَـــايــب

مــعَ بــنِــيـــن الــــنَّـــاس

*

يَـــزْهَـــى كُـــلّ تَـــايـــب

طــلـعــتْ نَـــشْـــوَة للـــرَّاس

*

مـــنْ جُـــمْــلَــة الْحـبَـايــب

غَــنَّـــى و بَـــــات لاَبَــــاس

*

مــحَــمَّــد بْــن مــسَــيّــب

 

 

غَــنَّــى و بَـات لاَبَـاس قـلَيْبُـه فَـارَح

*

وَ بـرَات لـه بَـعْـدَ الْجـوَارح الْعـلِيـلاَ

يـطْـلـب الْعـفـو وَ الْغُـفْـرَان يـسَامَـح

*

و تـعُود له الْأَيَّـام اَلِّـي كَـانـتْ ڤـبِيـلاَ

وَ اللَّه مَـا نـــسِيـتـك يَا لَـيْـلَةَ الْبَـارح

*

يَا لَـوْ كَـان زعـمَة تعُـودِي لِـي لَـيْـلاَ

انتهى

 

 

حَوْزِي

208 30

 

مِنْ كَلاَمِ أَحْمَدَ رَحِمَهُ اللَّهُ

قَـلْـبِـي بــالْـحُـبّ صَــار مـفْـنِـي

*

مـتوَلَّـع بالْهـيُوف مَـا يُـوجَـد سَـلْـوَان

الـدَّمْـــع مـنَ الْـعـيُـون تَـسْــنِـي

*

عَـقْـلِي مَخْـطُوف رَاه كُـلّ لَيْلَة صَهْـرَان

بــطَـى عــلَــيَّ خــيَــال مُـونِـي

*

قَـلْـبِي مَضْـرُور منْ هـوَى تَـاج الْغزْلاَن

غَاب عليَّ خيَال مُونِي

بيت

قَـلْــبِـي مَـضْـرُور مـنْ هــوَاهَــا

*

حَـالِـي يَنْـبِي عـلَى سـوَالِي يَـا عـشاق

تَـاهَـتْ و طَـــوّلَـــتْ جــفَـاهَــا

*

عَـنِّـي هَـذه الْغزيـلَة كَـحْلَـة الاَرْمَـاق

لَـوْ صَـبْـت فِـي دنْــيَــاتِـي نـرَاهَـا

*

يَـتسَـلَّى خَاطـرِي من لـِيـعَـة الاَشْـوَاق

اللَّه حــسِــيـب مَــنْ غـــوَاهَـــا

*

حَـتَّى نَفْـرَت و صَـار قَـلْبِي فِي تَعْـلاَق

زَادَتْ عـلـيَّ الْــهــمُــوم حُـزْنِـي

*

تَـرَى نَـرْقَـد النَّـوْم و تـرَى صَـهْـرَان

نَـبْــكِـي حَــتَّـى هَـطَّـل جَـفْـنِـي

*

وَ دمُـوع الْعَـيْن عَنْ خَـدِّي كيف الطُّوفَـان

 

 

غَاب عليَّ خيَال مُونِي

بيت

نَـبْــكِـي مَــا دُمْــت حَـيّ نَـبْـكِـي

*

عَـنْ مَنْ خَلاَّتْـنِي هبـِيـل و لاَ لِـي رُوح

مَـنْ سَـلَّـتْ سـيـفـهَـا السُّــبْــكِـي

*

عـزمْـت لِي للْكـفَاح تَـبْغِي قَـتْل الـرُّوح

مَـا صَـبْـت حـبِـيـب لِـه نـشْـتـكِـي

*

يَـعْـذرنِي يَا اهْـل الْهـوَى قَـلْبِي مَجْرُوح

أَصْـفَـرّ جـسْــدِي و رَقّ ســلْــكِـي

*

كـخِيـط الْعَنْكـبُوت بَـاقِي الاَّ مَـطْـرُوح

مَـا يَـفْـجِـي الْـهَـمّ غـيـر لَـسْــنِـي

*

إِذَا نَـذْكُـر وصَـافـهَا تَـبْـرد الاَمْـحَـان

نَــشْـكر رَيْــم إِنْ شَـافَــتْ عَـيْـنِـي

*

فَـاقَتْ بالزِّيـن عَن محَـاسـن كُـلّ زمَـان

لَــوْ نـقَـبّـل خَــدّهَــا الْـيُــمْـنِـي

*

نَسْتَـنْشَق رِيحـهَا الْمعَـطّر غُصْـن الْبَـان

غَاب عليَّ خيَال مُونِي

بيت

نَـشْكُـر ريـم إِنْ شَـفّــيْــت سَـايــر

*

زِيـنهَا لَـيْـس يكُـون يُوجَـد فِي الاَقْـطَار

خَــلاَّتْ فِــي خَـاطــرِي الْـمـحَـاور

*

مَهْـمُوم حـزِين فِي قلَيْـبِي شَعْـلَـت نَـار

طَـال مــجَـالِــي عـيِـيـت صَـابـر

*

نَـرْجَى الْأَوْقَـات يَـا سيَـادِي كُـلّ نهَـار

عَـقْلِـي مَـخْـطُــوف رَاه طَـــايــر

*

بـلاَ جَنْـحِين صـرْت هَايـم فِي الاَوْعَـار

 

 

 

جَـانِي ســيــف الْـهــوَى طـعَـنِّـي

*

ضـربـنِي ضَـرْبَة الْمقَـاتل يَـا الاخْـوَان

بَـعْــدمَـا قُــلْـت رَاف عَـــنِّـــي

*

سقَـانِي كَـاس منْ حـدَاج و ءَاخر قَـطرَان

غَاب عليَّ خيَال مُونِي

بيت

سـقَــانِــي كَــأْس مــنْ مـــرَارُه

*

شـربْـتُه يَا أَهْـل الْهـوَى عَـنِّي مَحْـتُـوم

مَـا يُـبْــرِي الْـقَـلْـب مـنْ غــيَـارُه

*

إِلاَّ بـوَصْـل كَـامـل الزِّيـن الْمَـخْـتُـوم

شَـعـلَتْ لِـي فِـي الْحــشَــا جـمَـارُه

*

وَ طـغَـى عنِّي و صـرْت فِي قَيْده مَحْـكُوم

مَــرَّة نَــمْــلَأ لـهَـا وَ ثَـــانِـــي

*

تَمْـلَألِـي منَ الْقطِـيع قَامَـة غُصْـن الْبَـان

وَ أَنَــا فِـــي حـضْــرتِـي نـغَـنِّـي

*

لاَ حَـاسد لاَ رقِـيب لاَ خَـاطـر يَـشْـيَان

إِلاَّ هَـذَا يـطِيـح عَـنْ هَــذَا سَــكْـرَان

*

بـطَـى عــلَــيَّ خــيَــال مُـونِـي

بيت

لاَ حَـــاســـد لاَ رقِــيــب وَاشِــي

*

غير الْقطْـعَان وَ الشّـمْع فِي الْحـسْك ينُـور

وَ الـرّبَــاب يــصِـيـح بـالـتّـوَاشِـي

*

وَ الشَّبَـابَة وَ الطَّـار وَ الْمـغَنِّي مَـسْـرُور

ظــلاَم اللَّــيــل بَــان غَـــاشِــي

*

و حـبِيـب الْقَـلْب فَاق من ثمـره مَخْـمُور

 

 

مَـقْـنِـيـن فِـي سِـيـرتـه سـلـبـنِـي

*

مَنْـيَار مـعَ الْحسِـين يَنْـطق بالـتَّحْـنَـان

وَ يــمَــام فِــي لُــغتــه مـحـنِّـي

*

بـالصَّـوْت يَـنْـدرج بَـيْـنَ الْأَغْـصَـان

غَاب عليَّ خيَال مُونِي

بيت

كُـفّ خـطَــابِـي خـتَـمْـت نَـظْـمِـي

*

عـلَى الَّـتِي هويـتهَـا ذَابـلَـة الاَنْـيَـام

فِـي عَـام الـثّـمَانـيَـة فِـي رَسْـمِــي

*

بَـعْدَ السَّبـعِين وَ المـائة بَـعْدَ أَلْـف عَـام

شَـهْـر شُـــوَال بَــعْــد صَــوْمِـي

*

يَــا لاَئــم لاَ تـلُومْـنِي بَـاطـل نُـلاَم

اسْــمَــعْ نـــورِّي لَـــك اسْــمِـي

*

أَلِـف و حَـا و مـِيم حَـرْف الـدَّال امَـام

نَــطْــلُــب رَبِّــي يــجُـود عَـنِّـي

*

طلَـبْـتك يَـا اللَّه بـجَاهـك يَـا رَحْـمَـان

اغْــفـرلِــي مَــا مــضَــى مـنّـِي

*

وَ اسْـمَـحْ عَـنِّـي يَـا اللَّه بـالْغُـفْـرَان

غَاب عليَّ خيَال مُونِي

 

 

حَوْزِي

224 30

هَـبُّـوا ريَـاح الْأَرْيَـام * بَـعْدَ الْغَفْـلَة وَ تقَـعّـدَت الاَيَّـام * سَـعْـدِي مـعَـهُمْ قَـام

هِــيــفَــة وَ غـــزَالاَ * عَــذْرَا غُـنْـجِــيَـا * يَـا الْـمــعَـذّبَـة فِـيَـا

بيت

هَـبّ الـرِّيـح غـرَام * وَلـفِـي بـغِـيـت نـطِـيـح * عـلَـى صـدرهـا تـفَـافِـيـح

مـثْـل الـرَمَّـانَــات * شَـدِّيـتــهُـمْ بـيــدِيَـا * يَــا الْـمــعَــذّبَـة فِــيَــا

بيت

منْ حِـيـن هَـبْ و هَـب * عَـرضَـتْ لِـيّ طَـفْلَـة بـلبَاسهَا الْمذَهَّب * بعـيُونهَا ترَهّـب

كَـحْـلَـة قَــتَّــالاَ * سُـــودَة زَنْــجِــيَــا * يَـــا الْـمــعَــذّبَــة فِــيَـا

بيت

حـزَامـهَـا الْمَـرْخُـوف * بـمائـة وَ ثـلاَثِيـن جزَّة صُـوف * مَـا بَيْنَ الْأَعْـظَا وَالْجُوف

مــدَرْبــِي مــتــحُــوف * طــيَّــة عـلَـى طــيَّــا * يَـا الْمـعَـذّبَـة فِـيَا

بيت

جـبِينـهَا كَـوْكَـب * وَ الْعَـيْـن الكَـحْلَـة وَ الشّـفـر يـرَهّـب * وَ الْحَـرْقُـوس ذهَـب

وَ السَّـالـف وَ الْـخَـجْـلاَ * طَـايـحَــة مـدَرْبــيَــا * يَــا الْـمـعَـذّبَـة فِـيَـا

بيت

زِيـنَـة الْـحُــرُوف * دَارَة عُــصَّـابَــة وَ الــزَّرُّوف * عــلَى ذَاك الـشَّـنْـتُـوف

وَ مـحَــرْمَــة شَـعَّـالاَ * عَـكْـرِي ذَهْـبِــيَــا * يَــا الْـمـعَــذّبَـة فِـيَـا

بيت

خَـدّهَـا مَـشْـمُـوم * وَ الشَّـمْـس وَ الْقمَـر بَيْنَ النّـجُوم * وَ الشَّـامَة عـلَى الْخَـرْطُـوم

وَ الشَّـفَّـة أَحْــلاَ * مــنَ السّــكّــر عَــسْــلِــيَــا * يَــا الْمـعَـذّبَـة فـِيَـا

بيت

الشَّـفَـايـف نُـعْـمَـان * وَ السّـنَـان جـوَاهـر كَـالْعُـقْـيَـان * وَ الـرِّيـق يَـبْـنَـان

وَ الـصَّــوْت أَحْــلاَ * مــنَ الْـمَـزْمُـوم وَ الْــمَــايَـا * يَــا الْمـعَـذّبَـة فـِيَـا

بيت

الْـمـعْـصَـم بَـلاَّر * وَ الـرَّقْـبَـة بـشْـرَاك الْـجَـوْهَـار * مَـا كـسـبُـوه تُـجَّـار

وَ الْـوَشْــمَــة زَرْقَــا * مــنْ حُــرَّة الــنِّــيـلِـيَـا * يَــا الْمـعَـذّبَـة فـِيَـا

بيت

حـزَام بـنْت النَّـاس * مـنْ مـصْـر جَـابُوه فِي قَـرْطَاس * مَـسْـبُوغ سَـبْـعَـة اجْـنَاس

مَـا لـبـسَـتـه طَــفْــلاَ * هِــيـفَـة حَــضْــرِيَـا * يَــا الْمـعَـذّبَـة فـِيَـا

بيت

وَ السَّـاق زِيـن * بـالرّدِيـف وَ الْخـلاَخـل صُـوت حـنِيـن * يَـسْـبِـي الْمولُـوعِـيـن

قَـدّهَــا نَـخْـلاَ * هـبُّـوهَـا الـريَــاح الـشَّــرْڤِــيَـا * يَــا الْمـعَـذّبَـة فـِيَـا

بيت

قَـدّهَـا نَـحْـظِـيـه * بَـرْج مـصَـنَّـع وَ الْمـعَـلّـم فِـيه * نَـحْـلـف أَنَا نَـشْـرِيـه

وَ يــعُـــودُوا الْــمــفَــاتــح * فــي يـــديَــا * يَــا الْمـعَـذّبَـة فـِيَـا

 

 

قَصِيدَةٌ

102 10

مِنْ كَلاَمِ ابْنِ عُمَرَ رَحِمَهُ اللَّهُ

عشْـقِي فى الزِّيـن انْصَـحَا * وغوَانـه زَاد اجْـرَاحِي * وَ اسْـبَابِي يَا اهْل الْهوَى زِينَة الدوَّاح

يَوْم انْعَطـفُوا بسمَـاحَا * جَـاوْا يزُورُوا مَرْكَـاحِي * صَابُونِي منْ لِيعَة الْـهوَى سَكْرَان بلاَ رَاح

قُلْت لهُمْ صبْـت الرَّاحَـا * بهـوَاكُمْ طَـاب فرَاحِي * أَجِي يَا وَلْفِي نغـدّر شِي كِيـسَان مـلاَح

ثـلاَثَة زَهْـو وَ مْـرَاحَا * منْ هوَاهمْ مَا أَنِّي صَاحِي * ركُـوب الْخِيل وَ الْبنَـات وَ كِيسَان الرَّاح

ءَاه يَا سيّدِي بهم طَابت السِّيغَة وَ التَح السّقَام

يَا سَـعْـد مَـن اسـعَــد سَــعْــدُه

وَ بــلَـغ فــي الْـمـنَـى قَـصْـدُه

رَبِّـــي بــالــنّــصــر وَدُه

يبَات فى الْبسَـاط مهنِّي فيِ رَاحَـا * مَا يَصْـحَى منَ الْموَاحِي * حتَّى يعْفُو خَالقِي جَوَّاد و سَمَّاح

ثـــلاَثَـــة زَهْـــو وَ مْــرَاحَـا

بيت

ءَاه يَا سيّدِي ركُوب السِّرتَا وَ الْفُوجَة وَ الْمڤَام

مـــعَ بــنَـــات الْــهوَى وَ الْحَـال

الْــوَلْـعَــات بـالْقَــنْـصَــال

هــذِه الْذِيــك كَـان غـزَال

علَى خدُودهُم يَاقُوتَة وَضَّاحَا * أَوْ قَمْرَة لَيْـلَة وَاحِي * وَ إِلاَّ الشَّمس الضُّحَى اِذَا طَاقَتْ علَى البِطَاح

ثـــلاَثَـــة زَهْـــو وَ مْــرَاحَـا

بيت

ءَاه يَا سيّدي الْبنَات كَالْعرَايس مَا دَرْجُوا فِي خيَام

لَبْـسُـوا ءَاش حَــال مـنْ  تـِيـجَـان

يَــدرجُــوا كَـمَـا الْغــزْلاَن

وَ الـضِّيــف بِـهمْ سُلْطَــان

فِي قُبَّة النّصر يَتْخَـاتر بفـرَاحَا * بالعذْرَا زَهْوَا الْمَاحِي * صَالَتْ بالزِّين وَ الْبهَا عَنْ سَاير الْملاَح

ثـــلاَثَـــة زَهْـــو وَ مْــرَاحَـا

بيت

ءَاه يَا سيّدِي هُمَا نزَاهيَات الدُّنْيَا مَا فِيهَا كلاَم

هُـمَـا السّــرُور وَ السّـلْـوَان

هُمَا الـْبـنَـات وَ الْكِـيـسَـان

فِي بـسَـاط سُـلْـطنِي مِيـزَان

وَ الْعُود وَ الرّبَاب يجَاوبُوا بفصَاحَا * بالْمَـايَة وَ الڤْـبَاحِي * تَسْمَع حسّ الطّيَار فَوْق منَابر الْأَدْوَاح

ثـــلاَثَـــة زَهْـــو وَ مْــرَاحَـا

بيت

ءَاه يَا سيّدِي شفْنَا منَ الزَّهْو وَ انْزَاهِي شَلاَّ أَيَّام

مَـاذَا شـربْـت مـنْ كِـيسَــان

مَـاذَا عـشـقْـت مـنْ حِسَـان

مَـاذَا قـهـرْت منْ فـرْسَـان

يَوْم الْمشَاليَة وَ خيُولِي طَفَّاحَا * رَاكب عَوْدِي وَ سلاَحِي * و بنَات الْحَيّ كَتبَايع لِي منَ الْبطَاح

ثـــلاَثَـــة زَهْـــو وَ مْــرَاحَـا ا

بيت

ءَاه يَا سيّدِي وَ غرَامهُمْ فِي حشَايَا دَايْرنِي مڤَام

عـنْـدِي شـوَاهـدُه تَـدْرِ بـه

جـيْـش الْغـرَام دَايـر بِـه

وَ أَنـَا عيِـيـت مَا نَـخْـفِيه

لكِن سَال الْمَعْـنَى وَ رجَـاحَـا * يورِّيـوك عَنْ تصْـفَاحِي * هـذَا وَقْت الْملَـذَّة جُدْ بغير مزَاح

ثـــلاَثَـــة زَهْـــو وَ مْــرَاحَـا

بيت

ءَاه يَا حَافظ الْمَعْنَى خُذْ بدِيع النّظَام

غَـنِّ و قُـلْهَا بجهَـار

قَالَ الْفصِيح ابنُ عُمَـار

ظهر فِي سَاعة الْإِضْمَار

حَظِّي وَ مرَوتِي مَا نَرْضَى بقبَاحَا * ولاَ نَعْمَل غَيْر صلاَحِي * عَامل اتّكَالِي فِي الْكرِيم الْغَانِي الْفتَّاح

ثلاَثَة زَهْو وَ مْرَاحَا * مـنْ هوَاهمْ مَـا أَنِّي صَاحِي * ركُوب الْخِيـل وَ الْبنَات وَ كِيـسَان الـرَّاح

انْتَهَى

 

قَصِيدَةٌ

منْ كَلاَمِ الشَّيْخِ التُّهَامِي رَحِمَهُ اللَّهُ

كــــيـــــف يـــــوَاسِــــي

*

الِّي فَارق مَحْبُوبه وَ بقَى بلاَ عقل فِي الاَرْصَام فرِيد

كـيـف جـفَـانِــي حـبِـيـب قَـلْـبِـي

*

مَـا خَـلَّـى غـيْر صـورته نعُوتُه و خيَالُه

مَنْ لاَ عُمْرِي نظَرْت زِين في الْبدُور بحَالُه

بيت

مَا صَبْت حينِ وَدَّعنِي وَلْفِي مَا نقُول

دَهلُوا جوَارحِي وَ ثقَال لسَانِي

ارْخَاوْا عرُوق بدَانِي

هطّلُوا بالدَّمْع عيَانِي

لاَ كـــوَانِـي * حـــتَّـــى جَـــانِــــي * فِـــي لَـــوْن قَـــانِـــي

وَ حـيَانِي بالسَّـلاَم وَ جـلَس وَ بسَـط قعَـادُه

*

و من أَيْـن شَافْـنِي مسَلِّي نِيَّمْ شفرُه و قَال لِي

ودَّعْتُك يَا سيّد

قَــبَّــل بَــعْـــدَ الْــودَاع رَأْسِــي

*

بَـاش ملكنِي و حَاز عَقْـلِي و مشَى فِي حَالُه

كيف يوَاسِي

بيت

مَا قُلْت جُولَة الْغِيبَة بحبِيبي تطُول

هَذَا مقَام سَعْدِي سُبْحَانَ اللَّه

مَنْ هوِيتُه وَ عشقْت بهَاه

لاَغنَى نَكْتفَى بجفَاه

عَـــقْــل بَـــاهِـــي * بَـــاقِــي سَــاهِـــي * مــعَ الْــمَــلاَهِــي

مَـا يفَرّق في الْأَشْـيَات يبَـان صلاَح فـسَادُه

*

وَ إِنْ أَمَّ مَـال بِه رِيـحُـه يتـطَرَّب عَـصن

منْ دوَّح فِي تَجْرِيد

تَــرَة يَـــسْـــقَــام نــسِـيـمُـه

*

تَـرَة يَعْـوج مَـاله ابختـيَار عـلَى حَـالُه

كيف يوَاسِي

بيت

لاَ أَبَى غرَام مَحْـبُوبِي منْ قَلْبِي يزُول

تقُول غَيْر بالْمَاء الْقَاطع مَرْصُود

فَوْق منْ صَفْوَان الْجَلْمُود

مَا تذَوّبهَا جَمْر سهُود

لَـــحْـــظ صَـــرْدِي * وَ شـــفـــر هَـــنْـــدِي * وَ خــــدّ وَرْدِي

سُلْـطَان فِي حُومة النّـصُور رَاكب فَوْق جوَادُه

*

بالسّـيُوف الطَّـعْن وَ الْمـزَارڨ وَ معَه بَطَّال

غَاطسَة فِي الزّرُود وَ الْحدِيد

وَ قـلِـيـل الْـجـهْـد كـيـف يَـعْــمَـل

*

حـتَّى يَـاتِي الْمَـرْسُوم وَ يَـباهِي بجمَـالُه

كيف يوَاسِي

بيت

مَا بَان مَالكِي مَا صِيفَتْ لِيَّ رسُول

نَرْجَاه كَيْف يَرْجَى الرَّاحَة الْمرِيض

أَوْ عَطْشَان يرَاعِي الْفِيض

إِذَ اشرب و روَى يَشْفِي الْغِيظ

بـلاَ اغْــرَاضِــي * جَــا فَــى اعْـــرَاضِـــي * و صــــرْت رَاضِـــي

شَـهْوَة عَقْـلِي فِي خَاطرُه وَ مرَادِي فِي مرَادُه

*

يـعْـرَف رُوحُــه عــزْيــز عـنْـدِي

 

 

محبّته الْقرِيب وَ الْبعِيد

وَ الزِّيــن مــنْ أَيْــن كَــا يـحَـقّـق

*

يَـعْرف الْقـلُـوب كَتـحـبُّه يكَـثَّر تَجْـفَالُه

كيف يوَاسِي

بيت

سفرْت فِي طرِيقِي لاَ سلكُوهَا ڤفُول

                                    نَرْتَاح قُلْت زعمة نَمْشِي وَحْدِي

علَى قَدْر مَا يوَصّل جهدِي

منْ توَانِي عَنْ جسْدِي

فـــرِيــــد غَـــادِي * يَـــا تَـــفْـــرَادِي * عــــلَـــى بـــلاَدِي

نَـلْحَـق دَمِـي الشّـرُود يتظَـيَّل منْ صيَّـادُه

*

مَدَّتْ عـليه مـدَّة الْقـتَال أَلِّي سفْـكُوا الدّمَا

قَلْبُه صُلْب حڤِيد

وَ تــرَنّ الــسِّــحْــر فِـي نـيَـامُـه

*

وَ الرَّامِي أَلِّي يجِـي يَقبضُه يَحْصل فِي كبَاله

كيف يوَاسِي

 

بيت

نَحْكِي غرَابِي وَ عجُوبِي لِأَهْل الْعقُول

ذُوك أَلِّي تصَرَّف فِيهمْ الْغرَام

بالْقَهْر وَ الصَّدّ وَ الْحكَام

لَيْس عَرفُونِي مَا نُلاَم

اشْـتَـدّ حَــزْمِــي * و أَقْـــوَى عَـــزْمِـــي * عــيِــيـت نَــكْــمِــي

كيف أَلّـِي دَخْلُه السّحْـر علَى قَلْبـه و فـؤَادُه

*

وَ أَلِّي سَحرُه رهِـيب رُومِي مُحَـال يحنّ فِيه

قَلْبُه أَقْصَح منَ الحدِيد

مَــا نَـعْــرف لِذَا الـسِّـحْـر طَـلْـسَـم

*

وَ عـزِيمَة بخَـطّ عَـجـمِي نَـزَّل جَـدْولُه

كيف يوَاسِي

بيت

أَمَّا منَ الْملِيح عشقْت و نلْت الْوصُول

وَ أَمَّا منْ همَام خدمْت ركَابُه

كُنْت عنْدُه عَزّ أَحْبَابُه

سرّ جلاَّسُه و أَصْحَابُه

فــصِــيــح عـــرْبِـــي * ازْدَدْت مـــربِّـــي * بــفََــضْــل ربِّــي

وَ اَلِّي ملـكـنِي صغِـير بَـاقِي في ايَّام عنَادُه

*

سكرَان بخـمرة امْـلاَكه وَ الْغَـايب مَا عليه

لاَ حُكْم وَ لاَ تَقْيِيد

اســـوَى عــنْــده اَلِّــي مــطـرَّح

*

وَ الِّي مَتْـعُوب في اخْـلاَڤُه مَا شـفُّه حَـالُه

كيف يوَاسِي

بيت

مَا زَالَتْ تطُول حكَايَة دَمِي الطّلُول

أَلِّي فَوْق وَجْنَاته سَاحر لِي

تقُول خدُّه لَوْن قرُنْفلِي

ثِغْر زِين و شفَّة عَسْلِي

عَــيْــن شــهْــلاَ * و جــبِــيــن عــــلاَ * بَــــدْر تــــجـــلاَّ

وَ الْغُـرَّة شَمـس منْ ضيَـاهَا نيَّام في تمَادُه

*

حاجـبِين معرّقِـين نُونـين بخـطّ اَلِّي فـقِيه

خَطَّاط حكِيم شدِيد

الْـجـيـد مــثْـــل الْـجيـد صِـيـنِي

*

و الْـقَـدّ قـوِيم سَمْـهَارِي يرَطّـب بكمَـالُه

كيف يوَاسِي

بيت

سَاعَة تصِيبنِي متيَقّظ سَاعَة نجُول

تَمْثِيل منْ خرج يَا وَيْح عَقْلُه

فِي يَد مَن يتمَنَّى قَتْلُه

و لاَ ظهَر له حدّ من أَهْلُه

لاَ وصُـــولُــــه * لاَ مَــرْسُــــولُــه * يــجِــــيــــب قَــوْلُــه

مـثْـلِي مَمْـلُوك دُون زَلَّـة حـجْره سيَـادَه

*

يهْـرَب يَخْـشَى منَ الْعقُـوبَة مَا صَـاب حدّ

فِي اكْتَافه له سنِيد

مَـا لـه إِلاَّ يعِــين سَعْــده بالطَّـاعَــة

*

وَ الْمـسَاعـفَة و الضُّــر فِــي مـحَالـه

كيف يوَاسِي

أَلِّي فَارق مَحْبُوبه وَ بقَى بلاَ عقل فِي الْأَرْصَام فرِيد

*

كيف جفَانِي حبِيب قَلْبِي مَا خَلَّى غيْر صورته 

و نـــعُـــوتُـــه و خــيَــالُــه

*

من لاَ عُمرِي نظَـرْت زِيـن فِي الْبدُور بحَالُه

كيف يوَاسِي

 

 

زَنْدَانِي تُونُسِي

10131

كَــامِـــي ســـرِّي جَــــحْـــدَه

*

لاَ نـرقـد نـــومِــي مــتــهَـنِّـي

الْــحـبِـيــب خــنْــت الْــعَـهْـدَه

*

مَــا خـنْـت وَعْـدَك و لاَ خُـنْـتـنِـي

مَــا لَـــك عــــنِّـــي صَـــدَّه

*

الْـحـبِـيـب ءَاش يــصَــبَّــرنِــي

بيت

يَــا صَــبْـــرِي مَــا اڤــوَانِـــي

*

صَــابــر عَـــنْ كـثْـرة الْمـوَاجـع

زَهْــو الــدُّنْـــيَـــا فَـــانِـــي

*

حـبّ الــزِّيــنَـة جَــانِــي فَــازع

لاَ أَنِّـــــي بِـــــكَ وَ لاَ أَنِّــــي

*

لاَ أَنِّـي فِــي عـرْضِــي مـتـنَـفّـع

بيت

خَـــدّك ڤَـــمْـــرَة ضَـــاويَــة

*

فِــي لَـيْـلَـة الرّبـعـطَـاش لَـيْـلَـه

قَــــدّك سَـــرْوَل سَــــالِــيَــه

*

إِذَا يــهَــبّ الــرِّيــح يـمِـيـلـه

فــرَاقــك مَـــا أَنِّــي طَـايـڤَــه

*

وَلـد صـغِـيـر مَـا نَـعْـرف حِـيـلـه

بيت

أَنَـــا غَــــادِي الـــــلاَّلَّــــه

*

لـڤَـــانِــي عَــمِّــي انْـهَـرْنِـي

حَــلّــفــنِــي بــالـــلاَّزمَـــه

*

سَــل السِّـيـف بــغَــى يَـقْـتـلـنِي

لاَ أَنّــي بــضِــي الْــخَــاتـمَــه

*

لاَ نَـعْـرَفْـهَـا وَ لاَ تَــعْــرفـنِـي

 

 

 

بيت

يَــا حـبِـيـبـتِـي قُــولِــي لِـــي

*

مـــنــــك وَإِلاَّ مــــــنْ رَدَّه

عَــن لـــبَّـــاس الْــحَـــوْلِــي

*

زُوج ڤـــطَـاطِــي طَـاحُـوا سَـنْـدَه

مــنـــك حَــــار دلِـــيــلِــي

*

خَــنْـــدُودَة يَــا نــكْــدَة الْأَعْـدَا

بيت

أَنَـــــا غَــــــادِي نـــــزُور

*

يَــا ربّ عـــجّــل بــالــزّيَـارَة

وشَـــــــامـــــــــك زَرْزُور

*

خَـلْــخَــالــك مــوَاتِــي الْـفَـارَا

بــالْــعَــكْــــرِي وَ الْــمُـــور

*

مــخــلَّــط بــقــلــيــب زَارَا

 

زَنْدَانِي تُونُسِي

30217

مـنْ فـرَاق غـزَالِي * الْعَـيْن تَنْـحَر منْ فـرَاق غـزَالِي * مَـالِي دوَا غيْر الصَّـبْر الْعَـالِي

دَمْـعِي جَـارِي * مَـا لِـي فـرَاجَة كَـان الصَّـبْر الْبَـارِي * سَـاعَة نخَـمّم هَـيَّج غـيَارِي

يحْرَم منَام اللَّيْل مَا يَحْلَى لِي

ءَاه الْـعَـيْـن تَـنْـحَـر

صياح

لاَ نْــرَڤَـــد اللَّــيْــل مُــحْــتَـار

*

هَـــاجَــتْ عــلــيَّ الــنّـكِيــدَه

فِــي كــبـدتِـي شَــعْـلَــت الـنَّـار

*

فِــي مــثْـل الْـحـرَاق الْـحـصِيـدَه

عــلـيَّ ولِــيـفـتِـي مِـيـم الْأَنْـظَـار

*

رَحْـلَــت مـــنْ غــــيْـــر رِدَه

بيت

رَحـلُـوا بِـهَــا * سُـود الـــرّوَامَـڤ

*

مـذبّلَة عيْنيهَا * لَوْ كَانْ صَابَتْ حكْمَة فِي يدهَا

مَا تطِيڤ سَاعَة علَيَّ فرَاق خيَالِي

ءَاه الْـعَـيْـن تَـنْـحَـر

صياح

فــرَاق الْحــيَــاه مــرّ و صـعِـيـب

*

خَـلَّـف دمُـوعِـي تــتــقَــاطَــر

لــوَّجْـت مَــا صَـبْـت لـه طـبِـيـب

*

يَـبْـرِي عـلَـى الْـقَـلْـب شَــاطَــر

فــرڤَــة بــلاَ مُــوجـبـت عَـيْـب

*

مَـا تَـنْــتــسَــى مــن الْخـوَاطَـر

بيت

مَـا نَـنْـسَـاهَـا * عَـلَـيْـهَـا سكـرت بحـبّهَـا و هوَاهَا * كَانَتْ بجنْـبِي كُلّ يَـوْم نرَاهَا

فرَاقهَا مَا كَان شيء فِي بَالِي

ءَاه الْـعَـيْـن تَـنْـحَـر

صياح

يـحـدث عــلَـى الْـعَــبْـد سَـاعَـات

*

شـــيء الـــذِي لاَ يـــوَالَــــم

ابْـن ءَادَم يَـقْـرَا الْــعــقُـــوبَــات

*

تَــبْـعـد عــلــيــه الْـمـظَـالَـم

حَـــكَّــرْت و وزنْـــت الْأَوْقَـــات

*

لاَ حَــد مَــنْ قَـــال سَــــالَــم

بيت

حَــكّـرْ تَـنْـجَـا * و وزَن بـعَـقـلـك

*

فِي مثل الصَّنْجَا * كَيْفَاش نصْبَر علَى فرَاق الْغُنْجَا

وَ نسَاعَد الْاَيَّام كمَا توَالِّي

ءَاه الْعَيْن تَنْحَر

صياح

الْأَيَّــام عَــدِّيـــتـــهُــم مــرض

*

و سـبَـاب مَــرْضِـي مـن الْغـبِـيـنَا

نَــمْــشِــي جـهَـامَة عـلَــى الْأَرْض

*

فِـي وَسْــط سُــوق الْــمــدِيــنَـا

خَـايــف مــن كَــشـفَـة الْـعَـرْض

*

الاّ تَــشْــتــفَـى الـنَّــاس فِـيـنَـا

بيت

وَايــن بـتْـنَا اصْـبَحْـنَا * بَقِّـيتـهَا بالْخِـير وَ تسَـالمْـنَا * خَـايف كلاَم النَّاس لاَ يَفْضَحْنَا

رَحلَت و سَكنَت فِي الْفجُوج الْخَالِي

ءَاه الْـعَـيْـن تَـنْـحَـر

صياح

رحْــلَــت عــلــيَّ و غَــابَـــتْ

*

سَــكــنَـت فــجُــوج الْـخَـالـيَـه

كَـبـدتِـي عـلَـى الْـجــمَــر ذَابَــتْ

*

عــيُـونِي تَـــراجــي لَلــثّـنِـيَـه

تَــفْــتــكَــرْنِــي شِــي تَـابَــتْ

*

فِــي غِـيـبـتـك يَــا الْـبــنِــيَـه

بيت

بَــعْــد الغِيـبَة * مَـا لِي فـرَاجَـه مَنْ كَـان للَّه حبِيبـه * جـرْح الْهوَى يدَاوِيه طبِيب ءَاه

جرْح الْمحبَّة ضَامنِي وَ كوَانِي

ءَاه الْـعَـيْـن تَـنْـحَـر

صياح

حـبيـبـتي ذَا الْـقَــلْــب مَــجْـرُوح

*

وَ الْـجــرْح انْـفَــد فـي الْـجـوَاجِـي

جــرَى لِــي كــمَـا عَـبْـد مَـقْـرُوح

*

مـسْــكِـيــن بَــايــت يــلاَجِـي

فِــي ولِــيــفــتِي زهــوَة الــرُّوح

*

قَـــدَّاش وانَــــا نــــرَاجِـــي

بيت

نـرَاجِـي دِيـمـة * زَهْـوَة بَـالِي زِيـنَة التَّبْسِـيمَة * خشـيت الْخـلا الى رَفْـرَف كيـمَة

و عيُونهَا متلفَة ليَالِي

 

زَنْدَانِي دَخْلِي

30200

رَانَــا جِـيـنَـاك * يَـا ضـوء عَـيْـنِي

*

رَانَـا جِـيـنَـاك * نَــارِي يَــا نَار

رَانَـا جِـينَـاك * يــكــمّـل فَـرْحَـك

*

وَ يــدُوم هــنَـاك * نَــارِي يَــا نَار

يَـا الْأَغَــاوَات * حــلُّــوا ســرَايَـات

*

لاَلَّـتْــكُــمْ جَـاتْ * نَــارِي يَــا نَار

عـنْـد بَــاب دَارك * جِـيـتـك عـيَّـان

*

طَــايـح سَـكْـرَان * نَــارِي يَــا نَار

عَـلّـمِـنِـي الْـعُـود * بَـاش يَـسْـكَـر

*

سِـيـدِي حَــمُّـود * نَــارِي يَــا نَار

ســرَايَـة بالْـفَـلّ * وَ الـنَّـاس تَـعْشَـق

*

وَ انَــا بـالْــكُـلّ * نَــارِي يَــا نَار

سـكَـنْـتِـي الجـبَـال * وَ انـتِ حـلُـوَّة

*

وَ الْـوَعْــد طَـوَال * نَــارِي يَــا نَار

يَـا عَـظْـم الحُـوت * عـلـيْـك نَـفْـنَى

*

و عـلـيْـك نـمُـوت * نَـارِي يَــا نَار

يَا عَـظْـم الـرِّيـش * عـلـيْـك نَـفْنَـى

*

و عـلـيْـك نـعِـيـش * نَـارِي يَـا نَار

 

 

زَنْدَانِي مسَامعِي

204 30

صـبَاحـك بـالْخِـيـر * يَـا الْـعـرُوسَـه

*

يَـا عَـيْن الطّـيـر * يَا عَـيْـنِي يَا امَّـه

نـهَـارك مَـبْـرُوك * عـلَـى حـبَـابـك

*

الِّـي جَــابُــوك * يَا عَـيْـنِي يَا امَّـه

لـبـسَـت تـشَـنْبـِير * عـلَـى صـدرهَا

*

طَـاح الْكـشْـمِـير * يَا عَـيْـنِي يَا امَّـه

جِـيـت نـهَـنِّيك * يـكَـمّـل فَــرْحَـك

*

و يـجُـود عـلـيك * يَا عَـيْـنِي يَا امَّـه

دَار عـلَى دَار * وَ احــنَــا ســكَـارَى

*

رَبِّــي غَــفَّــار * يَا عَـيْـنِي يَا امَّـه

دَار بــلاَ جــبّ * وَ الْعـرَص فَـضَّـه

*

وَ الْـقـوَاس ذهَـب * يَا عَـيْـنِي يَا امَّـه

في الْكُـشْك تـدُور * و سـرِيـوَل عَـكْرِي

*

و تـكِـيـكَة مُـور * يَا عَـيْـنِي يَا امَّـه

 

زَنْدَانِي تُونُسِي

10126

يَــا مَــوْلاَت الْـعَـيْــن الْـكَـحْـلَـة

*

يَـا مَــحْــلاَك وَ يَــا مَــا بَــنَّـك

عَـيْـرُونِـي بِــك و قَــالُـوا كَـحْـلَـة

*

وَ مَــا رايـــت خــيـــر مـنـك

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

عـلَـى الْبـنَـات فُـزْتِـي يَـا الْـبِــيَّـة

*

دُولــتـــك فـــى الـــطُّــول

فــى الْـــبـــرُور الْــعَــرَبِـيَـة

*

تُـــونـــس واسْـــطَــنْــبُـول

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

اوَّل عــشْــقِــي فــى الــبــنَـات

*

مــشــقّــة و كُــلّ مــحــنَـات

طَــفْــلَــة مــنْ بــعْــد ضـوَات

*

تــحْــــرَق الـــجــــفُـــون

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

حِــيـن رايــتـهَـا فـى الْـمَـكْـتَـب

*

تَـعْـرف تَـقْـرَا و تَـعْــرف تَـكْـتـب

حــتَّــى مــن البــيَـانُـو تَـضْـرَب

*

سِـــيـــكَـــة مــع الـمَـزْمُـوم

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

 

أَنَــا رَاقـــد فِـــي نــعَــاسِــي

*

كَــمْ ذَا نـحْـمـل وَ كَـمْ ذَا نـقَـاسِـي

فَــارقْــت حــبَــابِـي و نَــاسِــي

*

عـــلَــى مـــولاَت الْــعُــيُـون

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

كَـلّـمِـنِـي كَـلْــمَــة تَـكْـفِـيـنـِي

*

وَ دوَاك هُــــوَ يـــدَاوِيـــنِـــي

إِذَا مــتّ أَنْـــتِ تَــحْــيِــيــنِـي

*

مـــن الْـــقـــبــر مَــدْفُــون

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

الــزِّيــن عــنْــدَك يَــا صـبِـيَـة

*

يَـــا مــــولاَت الْــــهُـــدُول

فـي الْأَصْــل قَــالُــوا تُــرْكِــيَــة

*

مـــن الــشَّــام وَ اسْــطَـنْـبُـول

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

يَـا مَـا احْـلاَك و مَـا احْـلَـى عـيْـنَـك

*

ءَاش رَاك تـــــــقُــــــــول

أَعْــطِــنِــي بـوِيـسَـة مـنْ فـمّـك

*

مَــا انِــيــشِـــي مَــهْــبُــول

                                           أَلاَّرَى يَا امَّه

 

 

زَنْدَانِي تُونُسِي

128 10

يَــا طــيْــر السَّـاحـل * مــنْ حـبّـك رَانِـي وَاحــل * عَـسَّـة وَ مـكَاحَـل

لاَش نــعَــانِـي * لاَش نــعَــانِــي

*

مَـعْـلُـوم نـعَانِـي * منك رَانِـي فَـانِي

 

 

 

يَـا طـيْـر الـسُّـوسَـة * سَـلّـم لِـي عـلَـى عَـيْشُـوشَـة * جَـبَّـة مَـنْـقُـوشَـة

بـالتَّـال وَ الــنّـوَارِي * لاَش نــعَانِـي

*

مَـعْـلُوم نـعَـانِي * مـنك رَانِـي فَـانِي

 

 

 

يَــا طــيْــر الْـبُـرْنَـة * سَـلّـم عـلَى الـزِّيـن الْكُـلَّـة * يَـدِّيــهَــا بالْحُـنَّـة

و خَـدّهَـا نَــوْرَانِــي * لاَش نـعَـانِـي

*

مَـعْـلُوم نـعَـانِي * مـنك رَانِـي فَانِـي

 

 


زندانِي تونسي

213 30

لَــــــمَّــــة الـــبـــنَــات

*

يَـا مَـا احْــلاَ لَــمَّــة الــبـنَـات

مَـا احْـلاَ لَـمَّـة الـبـنَـات * خـيْـر مـن سـكَـاكـر وَ حـلَـوَات * يَـا مَـا احْــلاَ

بيت

مَـــا احْـــلاَ لَــمَّــتْــــهُـــم

*

مَـا احْـلاَ الـسّـكُّـر مـعَ قَـعْـدتـهُـم

لَـوْ كَـان تَـسْـمَـع لُـغَـتـهُم * يـدَرْبِـيوْا الـعَـاشـق للْـهـلـكَـات * يَـا مَـا احْـلاَ  

بيت

شــعُــــورهُـــــم تَـــــدْرِي

*

مَــرْبُـوطَـة بالْـحــوَاشِـي عَـكْـرِي

و الْعُـزَّاب عـليـهـمْ تَـجْـرِي * تـقُـول شِـي حــيــوَانَـات * يَــا مَــا احْــلاَ
  

بيت

بــــنَــــات الْـــــيَـــــوْم

*

وَاحــد ســـرّ و أُخْـرَى كَــمُّــون

كُـلَّ وَاحـدَة لاَبـسَـة لـون * تـقُـول شِـي عـليـهمْ بَـزَّارَات * يَــا مَــا احْــلاَ
  

بيت

فِــــــي عَـــــشْــــوِيَـــة

*

لَـــبْــسُــوا لَــبْـسَـة عَـكْـرِيَـة

تـقُـول شِـي بَـحْـرِيَـة * يـعَـدِّيـوْا الْـبـحـر بـالْـمُـوجَـات * يَـا مَــا احْــلاَ
  

 

 

زَنْدَانِي تُونُسِي

099 10

اللَّــيَــالِــي ڤَــمْــرَة * مَـــاذَا تـمَـشِّـيـنَـا * فِـي لــيَــالِـي الْـڤَـمْـرَة

اللَّــيَــالِــي ڤَــمْــرَة * مَــاذَا شـــربْــنَـــا * كــيُـــوس الْـخَـمْـرَة

كــيُـوس الْـخَـمْـرَة * عَـاشــق و لِــيــلِــي * طـــال مــن عـيـنــيـا

أَنْــتِ بــعَـــثْـــتِ عـــلـــيَّ

*

وَ أَنَـــا مــع الْـــبَــاي لاَهِـــي

شَـــوّش تَـــامـــر عـــلـــيَّ

*

وَ الْـحُـكْــم فِــي يَــد غــزَالِــي

ءَاه يَـــا خَـــدّ الْــمَــشْــمُــوم

*

عَـيْـنـك يَـا لاَلَّـة مـذَبّـلَـة بـالـنّـوم

بَـــرَّا بَـــرَّا يَـــا مَـــغْـــرُوم

*

لاَ تـحَـيَّـر لاَلاَّك رَاهِـي نَـايـــمَــة

لَـوْ كَــان بَــالِّـي فِـيـكُـم نَـسْـكَـر

*

لأجْـــوَالــكُـــم نَـــمْــشِــي

لديَــاركُــم عِــيــشَــة * حَـــالُـــه حَــالِـــي * حَــالُــه عَـايـشَـة

فِـــي عـــڤُــوب اللَّـــيَــالِــي

*

يـــــــدَڨّ عـــــــلــــيَّ

 

 

زَنْدَانِي تُونُسِي

138 10

يَـا زَهْــوَة بَــالِــي * أَنَـا ظَـالـمـك

*

يَـا زَهْــوَة بَـــالِــي * يَـا حَـالِـي

يَـا زَهْــوَة بَــالِــي * يَـا الاَصْـمَـر

*

يَــا دَم الْـغَـالِــي * يَــا حَــلِــي

اللَّه اللَّه * يَـــا الاَصْـــمَـــر

*

عَـلَـى فــرَاڤــك * مَــا نَـصْـبَـر

يَــا زَهْـوَة صَــمْــرَة * شـبـهْـتـه

*

لـبَـعْـض الْـڤَـمْـرَة * يَــا حَــالِـي

الشَّــفَّــة حَــمْـرَة * مَـدْبُــوغَــة

*

بـدَم الْـفِــيــلاَلِــي * يَــا حَـالِـي

اللَّه اللَّه * مَـــــــا بِـــــيَ

*

نَــعْــشَــق * لاَ لـــوم عـــلَـيَّ

الـــزِّيــن الــزِّيــن * عَــذَّبْـنِـي

*

سُــود الْـعَـيـنِـيـن * وَ الْحـوَاجـب

الْمَــڤْـرُونِــيــن * يَـــا الاَصْـمَـر

*

يَـا دَم الْــغَــالِــي * يَــا حَـالِـي

اللَّه اللَّه * مَــــــــابِـــــــيَ

*

نَــعْــشَــق * لاَ لــوم عــلَــيَّ

يَـا زَهْـوتِــي هِــيَ * مَـلـكَـتْـنِـي

*

طَـفْـلَـة خُـمْـرِيَــة * يَــا حَـالِـي

عَـمـلَـتْـهَـا بِــيَ * خَــلاَّتْــنِــي

*

مـثْـل الْــبُــدَالــِي * يَــا حَـالِـي

اللَّه اللَّه * يَـــــا الاَصْــــمَــــر

*

عـلَـى فــرَاڤَــك * مَــا نَـصْـبـر

يَـــا زَهْـــوَة لَـيْـلِـي * تَـبّـعْـنِـي

*

وَ اعْـرفْ تَـاوِيـلِــي * يَــا حَـالِـي

 

 


لـدَارِي تـجِـيـنِـي * و تَـعْـطِـيـنِـي

*

الْـمِـيَـات دَبْـلُـون * يَــا حَـالِـي

اللَّه اللَّه * يَـــــا الاَصْــــمَــــر

*

عـلَى فــرَاڤــك * مَــا نَـصْــبـر

 

 

زَنْدَانِي جَزَائِرِي

226 30

أَنْـتُـمْ شـهُـودِي ‎‎*‎‎ يَـا نـجُـوم اللَّـيْـل

*

أَنْـتُـمْ شـهُـودِي ‎*‎ يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

أَنْـتُـمْ شـهُـودِي * بِـاللَّه يَــا عَــذْرَاء

*

عـلَـيَّ جُــودِي * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

يَـا ضـوَّايَـة * يَـا ڤَـمْـر الرّبَـعْـطَـاش

*

يَــا ضــوَّايَـة * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

يَـا ضـوَّايَـة * ضَـوِّي عـلَى الشَّـنْـتُوف

*

وَ الْـڤُــطَّـايَـة * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

اعْـلاَشْ تـغِيـبِي * يَا ڤَـمْر الرَّبَـعْـطَاش

*

اعْـلاَشْ تغـِيـبِي * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

اعْـلاَشْ تـغِـيـبِي * حَــتَّــى نــوَادَع

*

فى الْفرَاش حـبِيبِي * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

عـليهـمْ نَـفْـنى * الْعَـيْـن وَ الْحَـاجـب

*

علـيهـمْ نَـفْـنى * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

عـليهمْ نَـفْـنى * هَـذا الْفـرَاق وَ اعـلاَشْ

*

بَـعْدمَـا وَلَـفْـنَا * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

يـكَـثّـر خـيـرَك * كَـفيتـنِي بـالْخـير

*

يـكَثَّر خـيـرَك * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

يـكَـثَّـر خـيـرَك * أَنَا نـجـرّب فِـيـك

*

عـنْدِي غـيـرَك * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

كـيـف جـرَى لَـك * يَا خَـاتَـم الْفـضَّـة

*

كـيف جـرَى لَك * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

كـيـف جـرَى لَـك * ادَّاوَك لــلــدَّلاَّل

*

قَـبـضُـوا مَـالَك * يَـا رُوح رُوحـي ءَاه

 

 

زَنْدَانِي جزِيرِي

137 10

غــزَالِـي بــعَــث لِــي بــريَــة

*

وَ اَلِّـــي قـــرَاهَــا تــكَــلَّــم

بــلَّـــغ ســلاَمــه و كَـــثَّـــر

*

و كــثْـــرة كــلاَمــه مــعَـانِـي

الــنَّـاس تــصْــبــح تــصَــلِّـي

*

وَ تـــبَــكّـــر للــــزّيَـــارَة

وَ أَنَـا حــبِــيــبِي يــقُــول لِّــي

*

اشْــرَبْ خَـــمْـــر الــنّـصَـارَى

يَــا نَــاس رايــتُــواشِـي مَـا رِيـت

*

وَ الْـيَــوْم جَــانِــي حـبِــيــبِـي

هُــوَ غـــدَا بــالــسّـــلاَمَـــة

*

وَ أَنَــا عــلَــى اللَّــه نـصِـيـبِـي

يَــا نَـــاس رايــتُــواشِي خـمِيـرِي

*

عـــنْــده خَـــالَـــة يــمَــارَة

بـالْـعَـيْـن وَ الشّــفَــر يــسْــحـر

*

دَرْبَــانِــي عـــلَــى الْـخْـسَـارَة

يَـــا نَـــاس رايـتُـواشِـي خَـنْــدُود

*

فِــي حَــوْزكُـــم يَــا النّـصَـارَى

عَـيْـنِــيـه وَ حــوَاجــبُــه سُــود

*

وَ الْــــخَـــــدّ دَارَة بــــدَارَة

 

 

زَنْدَانِي تُونُسِي

125 10

ضَـمُـونِــي * يَــا امِّــي عـيُـونَـك

*

ضَـمُـونِـي * يَــا امِّــي عـيُـونَـك

ضَـمُـونِــي * جِــيــت نـــرَوَّح

*

شَــدُّونِـي * يَـا امِّـي عـيُـونَـك

فِــي ڤَـابَــس * نــغْــرَس نَـخْـلَـة

*

فِي ڤَـابَـس * نَــغْــرَس نَـخْـلَـة

فِـي ڤَـابَـس * عَــرْجُــونَـك طَـايـب

*

كَــمُّــونِي * يَــا امِّــي عـيُـونَـك

بــالْــبَـحَّـة * يَــا الِّـي صــوتَـك

*

بــالبـحّــة * يــا الـي صــوتـك

بـالْـبَـحَّـة * أَعْـطِـيـنِـي الـشَّـفَّــة

*

نَـرْضَـعْـهَـا * يَـا الِّــي عـيُـونَـك

يَــا شَــارِي * مـنِّـي بـعْـت الْـحُـبّ

*

يَـا شَــارِي * مـنِّـي بـعْـت الْـحُـبّ

يَـا شَـارِي * الْـحُــبّ فِـي جَــسْـدِي

*

ڤـتَـلْـنِـي * يَــا الِّــي عـيُـونَــك

مَــا يَــحْــظِــي * درْت الْـخـيـر

*

مَا يَـحْـظِي * يَــا امِّــي عـيُـونَـك

مَـا يَــحْــظِــي * وَ الْـقَــزْدِيــر

*

مَـا يَـرْجَـع فـضَّة * يَـا امِّـي عـيُونَك

 

 

زَنْدَانِي تُونسِي

عــلاَش دَلاَّلَــة * يَـــا مَـــرْيَــم

*

عــلاَش دَلاَّلَــة * يَـــا مَــرْيَــم

عـلاَشْ دَلاَّلَــة * يَـا مَــوْلاَة الْـعَـيْـن

*

مَــذْبَـــالَــة * يَـــا مَــرْيَــم

أَلاَّ رَاهَـــــا * فـلُـوكـتـنَـا عُـومِي

*

عُـومِي عُـومِـي * فِـي بَحْـر الرُّومِـي

و عُـومِـي يَــا * الْــعـزِيـزَة عـلَـيَّ

*

ءَاه * زِدِ شــــــــوِيَّـــــــة

يَا طَـالعِين للْبَـاي * يَـا وَاقـفَة فـى الْبَـاب

*

بــســلاَحَــك * يَـــا مَــرْيَــم

خَـلّوْنِـي نَـدْخُـل * و نـبَـاتُوا الاثْـنِيـن

*

ســـكَـــارَى * يَـــا مَــرْيَــم

أَلاَّ رَاهَـــــا * فـلُـوكـتـنَـا عُـومِي

*

عُـومِي عُـومٍـي * فِـي بَحْـر الرُّومِـي

و عُـومِـي يَــا * الْــعـزِيـزَة عـلَـيَّ

*

ءَاه * زِدِ شــــــــوِيَّـــــــة

يَا طَـالعِين الْـيَاك * يَـا وَاقـفَة فـى الْبَـاب

*

فـى الْمـقْــيَـاس * يَـــا مَــرْيَــم

خَـلّوْنِـي نَـدْخُـل * و نـبَـاتُوا الاثْـنِيـن

*

عـلـى الْـفـرَاش * يَـــا مَــرْيَــم

أَلاَّ رَاهَـــــا * فـلُـوكـتـنَـا عُـومِي

*

عُـومِي عُـومٍـي * فِـي بَحْـر الرُّومِـي

و عُـومِـي يَــا * الْــعـزِيـزَة عـلَـيَّ

*

ءَاه * زِدِ شــــــــوِيَّـــــــة

 

 

استخبر عراق

147 10

عُـيُـونٌ مِـنَ السِّـحْـرِ الْمُـبِيـنُ تـبِيـنُ

*

لَـهَـا فِـي حَـرَكَـةِ الْجُـفُـونِ سُـكُـونُ

فَـإِذَا أَبْـصَرَتْ قَـلْبًا خَـالِيًا مِـنَ الْـهَـوَى

*

تَـقُـولُ لَـهُ كُـنْ مُـغْـرَمًـا فَـيَـكُـونُ

استخبر موال

145 10

يَـلُـومُونَـنِي فِي الْحُـبِّ وَ الْكَـأْسِ وَ الْغِـنَا

*

وَ قَـالُوا سَـفِيـهُ الـرَّأْي غَـيْـرُ مُصِـيبِ

وَ مَـا لَـذَّةُ الدُّنْـيَا سِـوَى صَـوْتِ مُطْـرِبِ

*

اَوْ نَـشْـوَةِ خَـمْـرٍ اَوْ عِـنَـاقِ حَـبِيـبِ

استخبر صيكة

129 10

لَـمَّا بَـدُوا يَرْحَـلُوا شَـدُّوا عَـلَى ذَا النُّـوقِ

*

تَرَحَّـلُوا فِي الدُّجَـى لاَ وَدَّعُـوا مَـخْـلُوقِ

نَـادَيْـتُ بِـلِسَـانِ الْـحَـالِ فَـقَـالُـوا ذُقْ

*

سِـهَـامَ الْفِـرَاقِ يَا حَـادِي الْمَـطيِّ سُـوقِ

استخبر مزموم

222 30

عُيُونُكَ تِلْكَ السُّـودَةُ أَمْضَى مِنَ الْمَاضِي مَضَى

*

وَ أَمَّا خُـدُودُكَ فَاتُوا عَلَى الْقَـمْرَةِ وَ الْـوَرْدَا

يَـا قَـدَّ غُـصْنِ الْبَـانِ يَا سِـلْـكَ الْفِـضَّـة

*

يَا مَا أَسْهَلَكَ فِي الْمَنَامِ يَا مَا أَصْعَبَكَ فِي الْقَضَا

 

 

استخبر رمل ماية

201 30

إِلَيْـكَ جَـمَالٌ يُحْـجِبُ عَـنْكَ عُـيُـونَ الْغَدْرِ

*

يَا كَامِـلَ الْمَحَاسِنِ يَا مَنْ مَسْـكَنُكَ فِي الصَّدْرِ

جَـمِيعُ الْمِلاَحِ كَوَاكِـبٌ وَ اَنْـتَ عَلَـيْهِمْ بَـدْر

*

لاَ شَكَّ أَهْـلُكَ دَعَـوْا لَكَ فِي لَيَـالِي الْقَـدْرِ

استخبر رمل الماية

094 10

لِـغَـيْـرِ جَـمَـالِـكُـمْ نَـظَـرِي حَــرَامٌ

*

وَ كَــلاَمُ غَــيْـرِكُــمْ عِـنْـدِي كِـلاَمُ

أَوُدُّ أَنْ أَكُــونَ مَــعَــكُــمْ جَـالِـسًـا

*

فَانْـصِـبُـوا لِـي فِـي حَـيِّـكُـمْ خِـيَـامُ

وَ إِذَا عَـايَنْـتُكُـمْ زَالَـتْ هُـمُومِـي كُـلُّـهَا

*

وَ إِنْ غُـبْـتُـمْ دَنَـا مِــنِّــي الْحِـمَـامُ

وَ أَنْـتُـمْ فِـي الْأُصُــولِ أَجَــلُّ أَصْــلِ

*

فَـجُـودُوا بـالـتِّـصَـالٍ أَيَـا كِـــرَامُ

وَ عُــمْــرُ النَّـسْـرِ مَعَـكُمْ بَعْـضُ يَـوْمٍ

*

وَ سَـاعَــةُ غَــيْـرِكُـمْ عَــامٌ فـعَـامُ

استخبر عراق

215 30

يَـــا حَـــادِيَ الْـــعــــيـــسِ

*

إِنْ جُــــزْتَ الْـــمَــسَــاقِــمَـا

بَــــلِّــــغْ سَـــــلاَمِـــــي

*

وَ اجْــعَــلْ لِلْــمَــسَــاءِ قِـيـمَـا

قُــــلُــــوبُ الْــــعُـــشَّــاقِ

*

فِــي الْــهَــوَى مَـسَـاقِــيــمَــا

وَ عُــيُــونُــهُــمْ فِــي الــدُّجَــى

*

تَــمْــلَأُ لِلْــمَــسَــاقِــي مَـــا

 

زنداني جزيري

135 10

خَـرجُـوا ثـلاَثَـة * بالْمـحَارم عَـكْـرِي

*

طَـاحُوا سـكَـارَى * يـلقّطُوا فى النَّسْـري

خَـرجُـوا ثـلاَثَـة * بالْمـحَارم الاكْـحـل

*

طَـاحُوا سـكَـارَى * يـلقّطُوا فى الْعَنْـبَر

ولـِيدِي عـليهمْ دِيدِي * ولـِيدِي عـليهمْ دِيدِي

*

منْ عنْـدك يَا الاخـية * مَا نَـمْـشِي شِـي

مَــمْــحُــون الِّـــي * نَــــدْرِي

*

شَــعْــلَــتْ نَـــارُه * قــوِيَّــة

يَــبْــلِــيــه كِــمَـا * بــلاَنِــي

*

وَ يــعُــود * يــشَـــوّش عــلـيَّ

ولـِيدِي عـليهمْ دِيدِي * ولـِيدِي عـليهمْ دِيدِي

*

منْ عنْـدك يَا الاخـية * مَا نَـمْـشِي شِـي

قَادريَة موَال

136 10

يَــا لاَلَّـــة مـــرِيــض بــهـوَاك

*

شُــوفِـــي مَـــاذَا جـــرَى لِــي

نـــحْــشــم إِذَا نــجِــي نَـبْـدَاك

*

و نَــنْــدَم إِذَا نــعُــود غَــادِي

أَزْرَق ســمَـاوِي * عَــيْنــك يَـا لاَلَّـة

*

أَزْرَق ســمَـاوِي * عَــيْنـك يَـا لاَلَّـة

أَزْرَق سـمَـاوِي * الْـعـشِـيـق يَـجْـرَح

*

وَ الطّـبِيـب يـدَاوِي * الْعـشِيـق يَجْـرَح

 

 

زنداني تونسي

133 10

جَـانِـي الْــمَــرْسُــول * يَــا دِيــنِـي جَــانِــي الْمَــرْسُـول * اللَّه يَـا امَّـه

جَـانِـي الْــمَــرْسُــول * صــرْت نــخَــمّــم وَاش نـقُـول * اللَّه يَـا امَّـه

 

جَـــانِـــي فـــى الْــمَــغْــرب

*

سَـال الـسّــيــف بَـاغِـي يَـضْـرب

قُـــبْـــطَـــان مـــــحَـــرَّب

*

لاَ نَـڤْـدر عـلَـى صـهْـرَان اللَّــيـْل

جَـانِـي الْمَـرْسُـول * يَـا دِيـنِي جَـانِـي الْمَـرْسُـول * صـرْت نـخَـمّـم وَاش نـقُول

جَــــانِــــي للْـــحُـــومَـــة

*

وَ عـمـل لِّـي عَـرْكَـة و خـصُـومَـة

طَــــفْـــلَـــة مَـــغْــرُومَــة

*

مَــنْ يَــعْـطِـي الـمـيَـات دَبْـلُـون

جَــــانِــــي مــــتـــعَــدِّي

*

مَـا بَــيْــنَ الْــكَــرْمَ وَ الْـهَـنْـدِي

مـــحَــرمـــتُـــه عـــنْــدِي

*

وَ ســخَــابِـي عـــنـده عَـرْبُـون

جَـــــانِــــــي لــــلـــدَّار

*

أرْبَـعَـــة وَ اثْــنــِيــن صـغَـار

فَــــــرخ الــــمـــنْـــيَــار

*

عـلَـى الْكَـلـمـة سـيـفُـه مَـسْـلُـول

جَــــانِـــي مـــن الْــمُــدْيَــه

*

يَـذَّهْـكـل فِـي ضــيــق العـشِـيَـة

رَاشـــق الـــنَّـــسْــــرِيَـــة

 

مَــا يَــعْــرَف شِـي ءَاش يــقُـول

جَـانِـي الْمَـرْسُـول * يَـا دِيـنِي جَـانِـي الْمَـرْسُـول * صـرْت نـخَـمّـم وَاش نـقُول

 

 

قادرية موال

121 10

مَــجْــرُوح و كِــيّ عـلَـى جـرَاحِـي

*

سَـــلَّـــم فِـــيَ طــبِــيــبِـي

نَــبْـكِـي وَ دمُــوعِــي سـيَـاحَـات

*

عَـنْ فـرْقــتِــي مــعَ حـبِـيـبِـي

قادرية خفيفة

127 10

وَ الِّــــي ادَّى لِـــــي بــــلاَدِي

*

بــالشَّــرع نَـــدِّي لــه بـــلاَده

وَ الِّــــي ادَّى لِـــــي امْـــرَاتِـي

*

بـخـدْمِــي نـخـلْـخـل لــه فـؤَاده

يَــا الِّـــي مـلَـكـتـنِـي بـنَـظـرك

*

يَـــا الــزَّايـــدَة فــي عــذَابِـي

تـمَـنِّــيـت صَـــدْرِي لــصَــدْرك

*

و رِيـــقـــك هُـــوَ شـــرَابِـي

قادرية مقنطرة

124 10

يَــا نَــاس عـــوَّلْــت بــعُـمْـرِي

*

عـلَـى الّــِي هــوَانِــي وَ هـوِيـتُـه

عـوَّلْـت عـلَـى الْـحَـبْـس وَ الْـمـوت

*

وَ قــضَـــى رَبِّــي قــضـيـتُـه

 

 

قادرية زنداني

132 10

يَــا لاَلَّــة مـــرِيــض بــهــوَاك

*

و حُــبّـــك سَـــاكـــن فــؤَادِي

نــحْــشَـم إِذَا نــجِــي نَــبْــدَاك

*

نَـــنْـــدم إِذَا نــعُـــود غَــادِي

 

 

زنداني جَزَائِري

139 10

ابْـقَـوا عـلَى خـيـر * ءَاه يَـا اسـيَـادِي

*

حـسّ الْمـؤذّن * فـى الصّـومعَة يـنَادِي

ابْقَوا علَى خير

ابْـقَـوا عـلَى خـيـر * بَــاغِـي نـروّح

*

حـسّ الْمـؤذّن * فـى الصّـومعَة يصَيَّـح

ابْقَوا علَى خير

بْـقَـوا عـلَى خـيـر * ءَاه يَـا الشَّـابَّـات

*

النّـهَـار طــلَــع * وَ اللّـيْـل فَـات

ابْقَوا علَى خير

بْـقَوا عـلَى خـير * يَـا ثَـمْر الْعـرَاجـن

*

حـلُـوَّة فى الْفـم * تَحْـرق فى الْڤـرَاجـم

ابْقَوا علَى خير

بْـقَوا عـلَى خـير * يـا ثَـمر القـفيفـات

*

حـلوَّة فـى الْـفـم * تَحْـرق الشّفِـيفَـات

ابْقَوا علَى خير

بْـقَـوا عـلَى خـيـر * بـالفَـرْح دِيـمَـة

*

اللَّه يـنْـصُـر * مـوَالِـيـن الْخِـيـمَـة

ابْقَوا علَى خير

بْـقَـوا عـلَى خـيـر * أَحْـنَـا أَمْـشِـينَا

*

وَ الِّـي يـحـبّـنَـا * يَـنْشَـد عـلِـيـنَا

ابْقَوا علَى خير

 هَذَا الذِي ذَكَرْنَاهُ مِنَ الْقَادرِيَاتِ الْمُتَقَدّمَةِ فَإِنَّهُ مَوْجُودٌ فِي الْقَوَادِسِ وَ التَّبَاسِي كُلُّ وَاحِدَةٍ بِعَدَدِهَا كَمَا هُوَ مُبَيَّنٌ وَ مَا سَيُذْكَرُ فَإِنَّهُ يُلْحَقُ بِمَا فَاتَ فِي الْمُسْتَقْبَل وَ لِهَذَا ذَكَرْنَاهُ هُنَا تَكْمِيلاً لِهَذَا الْمَجْمُوعِ وَالسَّلاَم

 

قادريات

نَــهــْوَاك و مَـــا زلْـــت نَـهْـوَاك

*

وَلاَ فِـــي هـــوَايَـــا نــدَامَــة

نَـــهْــوَاك وَ الْـــحُــبّ يَــقْـوَى

*

حَــتَّــى نـــهَــار الْــقـيَـامَـة

بيت قادرية

شَــعْــرك أَكْــحَــل مــن الـتُّـوت

*

وَ الــطُّـــول مَـــا لــه حــدَادَة

رُمَّـــان سَـــاكــــن صَــــدْرك

*

مَــا بـيـن الْـفَـرْمـلَـة وَ الـقـلاَدَة

بيت قادرية

صَــمْـرَة مـن عَــيْــنـهَـا الْـمـوت

*

غُـنْـجَــة ظــرِيــفَــة سـلاَلَــة

مــنْ رِيـقـهَـا نَـرْضــع الْــقُــوت

*

أَحْــلَـى مــن الْـعـسَـل كـلاَمـهَـا

بيت قادرية

خَــــــدّك وَرْدَات تُــــرْكِــــي

*

و قَـــدّك عُـــود الْــقـــمَــارِي

نَــتــفَــكّـرك نــعُــود نَـبْـكِـي

*

تَــشْــعَـــل نَـــارِي بــنَــارِي

 

 

بيت قادرية

 

صَـــمْـــرَة حـــلُـــوّة لــذِيـذَة

*

ســلْــك الــذّهَــب فِـي فـرَاشِـي

جَــابُـــوك لِــــيَ طــبِـيـبَــة

*

وَ انْـــتِ طــبِــيــبَـة بــلاَشِـي

بيت قادرية

 

اوقـــفِـــي تــرَى نـشُـوف قَــدَّك

*

يَــا طُـــولَـــة الْـيَـاســمِيــنَ

خَـــالاَت عـــلَــى رَأس خَــــدّك

*

و سَــالــفــك طَــايــح يـمِـيـنَ

بيت قادرية

نَــجْــمَــة مَــا اضْـوَاك نَـجْـمَـة

*

وَ نـجُـوم اللّـَيـل مَـا اضْـوَاوْا شِـي

عَــطْـشَــان بَــاغِــي شــرِيـبَـة

*

مـــنْ رِيــقــهَــا وَ الاَّ بــلاَشِـي

بيت قادرية

تــمَـنّــيــت رُوحِـــي حــرُوزك

*

و فِـــي قَــلْــب شُــونـك دِيـمَـة

ءَاش مـــنْ سَـــاعَــة نــحُــوزَك

*

وَ نــبُــوس ذِيـــك الْــفــويـمَـة

بيت قادرية

شَـهْــر الْـعــوَاشِـــر رَحْــمَــة

*

يــلاَقِــي بَــيْـــن الحــبَــايـب

وَ الــنَّــار تَــبْــرد و تَــحْــمَـى

*

بـــدْرِي عـــن الْـعَـيْـن غَـايــب

بيت قادرية

الْأَيَّـــام عَـــــادَتْ مـــوَاســـم

*

وَ الـدَّهْـــر مـــنْــقَــاد الـيـنَـا

وَ الْـــوَرْد تََــضْـحَـك وَ تــبَــسَّـم

*

لاَ مَــنْ يــشَــوّش عــلــيــنَـا

بيت قادرية

صَـبْـرِي عـلَــى الــدَّهـر صَـبْـرِي

*

وَ الــدَّهْــر كُــلُّـــه مــحَـايـن

يَـــا نَـــاس مــنْ بَــعْــد بَـدْرِي

*

فـى الْـغِــيـر مَـا بـقِـيـت نَـامَـن

بيت قادرية

قَـــدّك ســـرْوَل مــسَــــلّــس

*

نَــابــت فِــي أَرْض كـــرِيــمَـة

الْــعَــيْــن وَ الـشَّـفَــر مـنَـعَّـس

*

خــلِـيـلــتِي كُــونِــي رحِـيـمَـة

بيت قادرية

يَـا نَــاس رايـتُــوا شِـي خـمـيـرِي

*

عــنْــده خَــالَـــة يـــمَـــارَة

بـالْـعَـيْـن وَ الــشّــفــر يـسْـحـر

*

دَرْبَــانِــي عـــلَــى الْخــسَـارَة

بيت قادرية

رايــت الْــبُــحُـور و رايـت الاَمْـوَاج

*

و رايــت السّــفَــايــن يـعُـومُـوا

رايــت الـنّــسَــاء قَــد الاَبْـــرَاج

*

مَــا يــسـحّـرُوا مَــا يـصُـومُـوا

بيت قادرية

زَهْــو مـــضَــى مَــا يــوَلِّــي

*

هَــيَّــج غـــرَامِــي بـفــرَاقُـه

يَــبْــكِــي قُــلــيّـــبِـي اَلِّــي

*

هــجَـرنِــي و هَــاجُــوا شْـوَاقُـه

بيت قادرية

طــيْـــر الــسَّــعْـــد عَــــلاَّ

*

خَــلــف طـــيُـــور الْـبَـرَّانَـة

وَ الِّـــي لــــفَــظ لاَش وَلَّـــى

*

ابْــن ءَادَم ربَـــاطـــه لــسَـانَـه

بيت قادرية

الْــحُــبّ للْـــحُــبّ فــتْــنَــة

*

وَ الْـكُــرْه سَــاسُــه مــخَــالَـف

ابْـــن ءَادَم إِذَا قَـــال حـــتَّــى

*

كَــرهَــك إِذَا كُــنْـــت عَـــارَف

بيت قادرية

وَ اللَّهِ حَـــــقٌّ فِـــــي حَــــقٍّ

 

اَلَّى نـــقُـــول لَــك حـقِـيـقَــة

مِــنْ خَــدّهَــا يَــلْـعَــج الْـبَـرْق

 

وَ الْــعَــيْـــن سَــوْدَة خـلِـيـقَـة

بيت قادرية

لاَ هِـي مــن الصَّــمْــر صَــمْــرَا

*

وَ لاَ هِــي مــن الْـبـيَـاض بَـيْـضَـا

مَــعْــجُــونَــة الــدَّم حَــمْــرَا

*

جَـاتْ سَـاكــنــة فــى الْـكـبـيـدَا

بيت قادرية

قُــولُــوا لــهَــا يَــا امّ الـسّــوَار

*

عَــيْـنَـيْـن شِــبْــه الــنّـمُـورَة

مَـــاذَا ربــحــنَــا مــنْ عَـــار

*

غــيـر الــشّــقَــا وَ الــضّـرُورَة

بيت قادرية

يَــا نَـــار عــفِّــي عـــلــيَّ

*

يَــا نَــار قــلــبِــي شــوِيـتُـه

يَـــا نَــار اشــعــلِــي شــوِيَـة

*

فِــي قَــلْـــب الِّــي هــوِيــتُـه

بيت قادرية

ضَـجِّــيـت مـنْ عَــيْــن خَــضْـرَا

 

و الْـــخَـــدّ دِيـــمَـــا مــوَرَّد

بَـــيْــن الاَوْرَاق رايـــت زَهْـــرَة

 

كَــالْــجَــوْهَـــر فِــي زمــرَّد