Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages


قصيدة عجيبة فيها وصية نافعة لقاريها قالها على ما يحكى الولي الصالح سيدي احمد الرفاعي رحمه الله و نفع الجميع ببركاته فيها فوايد عظيمة من جهة الحكمة :

يَا قَـارِي فِي مْـنَافْعَـكْ  لاَ تَـسْـتَهْـزَاشْ

*

احْـصِـي عَـلْمَكْ وُ زِدْ عَلْمْ الاَّ تَدْرِيـهْ

اتْعَـلَّـمْ فِي مْـسَـايَـلْ الاَّ تَـعْـرَفْـهَـاشْ

*

وَ افْهَمْ فَحْـوْ الْكْـلاَمْ وَ شْرُوطْ مْعَانِـيـهْ

حَكْـمَـة مَنْ غِيرْ شِيخْ لاَ تَتْعَلَّمْهَاشْ

*

مَا يَدْخُـلْ فَى الْعْقُُولْ عَلْمْ بْلاَ تَـنْـبِـيـهْ

وَ احَرَزْ مَنْ كُلْ فَـايْـدَة لاَ تَسْـتَـغْـنَـاشْ

*

لاَ بُـدَّا يْـجِـيـكْ وَقْتْهَا تَصَّرَّفْ فِـيـهْ

وِاذَا حَـافَـتْ لَلْـوْعَـرْ لاَ تَـتْـبَعْـهَـاشْ

*

سَلَّمْ فِي حَاجَـةْ النَّـفْعْ وَ الشُّـومْ اخْطِـيـهْ

سَاعَـفْْ كْـلاَمْ الْـخْشِـيـنْ الِّي يَـحْـرَاشْ

*

تَغَّلْبُه بَالصَّبْرْ وَ الْعْـقَـلْ وَ الْغَـيْـضْ اخْطِيهْ

لاَ تَصْحَـبْشِي الْمْقَـلَّـقْ الِّـي مَا يَـزْكَـاشْ

*

تَعْيَى مَنْ صُحْـبْـتُـه وُ تُهْرُبْ وَ تْخَـلِّيـهْ

الْمْحَبَّة النَّاصْـحَـة تْجِي بَعْدْ التَّـغْــبَـاشْ

*

الِّي مَا عَاشَرْ حْـبِيـبْ مَا يَعْـرَفْ مَا فِـيـهْ

إِذَا تَـبْـغِي اخْـيَـارْ ظَـنَّكْ مَا تَـلْقَـاشْ

*

الِّي تَسْـتَخْـبْرُ تْـكُـونْ اللُّـولَـة فِـيـهْ

الْحْـبِيـبْ الِّي تْـقُـولْ هَذَا مَـا يَـرْدَاشْ

*

زُورُه فِي سَاعَةْ الْخْـصَامْ تَـعْرَفْ مَا فِـيـهْ

وَ الِّي لْغَى لَكْ لاَ تْـقُـولْ لُه شِي لِـيَّـاشْ

*

قَـرَّبْ حَـتَّى يْـكُونْ سَـرَّكْ مَنَّـكْ لِـيـهْ

تَعْرَفْ مَـا فِيـهْ لاَ تْظُـنَّهْـشِي غَـشَّـاشْ

*

مَا تَعْرَفْ حَـاجْـتُـه وُ لاَ صَالَحْتَكْ فِـيـهْ

وَ اسْتَـحْـذَرْ لاَ تْكُونْ فِي سَـرَّك فَـَشَّـاشْ

*

ابْنَ ءَادَمْ كُـثَـرْتُه خْـدَعْ لاَ تَـامَـنْ فِـيـهْ

الْغََـتْـبَـة فَى الْكْبِيرْ لاَ تَـتْحَـدَّثْـهَـاشْ

*

رَاهْ يَنْتْـقَـلْ الْحْـدِيـثْ وُ يَوْصَـلْ لِـيـهْ

الْـهَـدْرَة لاَ تْـكُـونْ شِـي بِـهَا فِـيَّاشْ

*

مَـاذَا مَـنْ عَـبْـدْ فَـازْ وَ لْسَانُه يَـاذِيـهْ

 

 

وَ اشْـرِي مْـنَ الِّي تَعَّجْـبَكْ لاَ تَسْـتَـهْزَاشْ

*

وَ اتْكَلَّمْ فُـوڤْ سُومْـتَكْ وَ الْوَعْـدْ اوْفِـيـهْ

وَ انْهَـلََّـى فِي وْصَـايْـتِـي لاَ تَـنْسَاهَـاشْ

*

عَنْدَكْ الْهْـبِـيـلْ بَـلاَكْ تْـحَـافِـيـهْ

الْكَـسْوَة الِّي عَـارْيَـة لاَ تَـلْـبَسْـهَـاشْ

*

الِّي مَـا عَـنْـدُه عْـقَـلْ يَتْـعَزَّى فِـيـهْ

إِذَا كَـانَـتْ الْعْـرَبْ عْلَى حَالْ التَّـشْـوَاشْ

*

لَمّْ حْبَالَـكْ قَـرَّبْ الْـمَـالْ وَ دَنِّـيهْ

وُ لاَ تَسْـتَـهْزَا وُ لاَ تْطِـيشْ مْعَ الطِّـيَّـاشْ

*

وُ لاَ تَسْـبَڤْ قَـبْـلْ الرّْحِيلْ وُ لاَ تَبْقَى تَالِيـهْ

وُ لاَ تْكُونْ بِينَـتْـهُمْ ذْلِيلْ وُ لاَ مُـدْهَـاشْ

*

وُ لاَ تْكُونْ تَايَكْ لَلْبْلاَ تَتْعَـرَّضْ لِـيـهْ

صَاحَـبْ السُّـوءْ فَارْقُه مَا كَانْ عْلاَشْ

*

حَـقُّـه اعْطِـيهْ لُـه وُ حَـقَّـكْ سَـلَّمْ فِـيهْ

وَ الْبَـرَّانِي يْـكُـونْ ثَـوْبَـكْ لِيهْ فْـرَاشْ

*

وَ الْبَـاقِـي قَـطَّـعُـه بَـاشْ تْـغَطِّـيهْ

كَـمَّـشْ يْدَكْ بَالْـقْـدَرْ لاَ تَـطْـلَـقْـهَـاشْ

*

الْـكُـرْمْ بْلاَ جَهْدْ يْـقُولُـوا كَـاذَبْ فِـيـهْ

وَ الِّي غَـرْزَتْ نَـاڤْـتُـه لاَ يَـنْحَرْهَـاشْ

*

هَذَا الْعَـامْ ڤْضَى وُ عَامْ ءَاخُـرْ تَـسْـقِـيهْ

وَ الطَّايَـڤْْ عْـلَى فْـرَاشُه لاَ تَتْوَطَّاشْ

*

يَحْفَرْ لَكْ بِيرْ مْنَ الْقْدَرْ يْـقِِيسَـكْ فِـيـهْ

وَ انْـهَـلَّى فِي جْمَاعْتَكْ لاَ تَـخْـرَجْـهَـاشْ

*

وِاذَا ضَامَكْ هْبِـيلْ مَنْـهُـمْ لاَ تْحَافِـيـهْ

وِاذَا لاَحْ لَـبْـسْـتُـه لاَ تَـلْـبَـسْـهَـاشْ

*

تَـحْـتَاجُـه لَلْغِـيـرْ تَـتْـلَـقَّـاهُـمْ بِـهْ

اسْـخَـى وَ تْـكَـرَّمْ إِذَا صُـبْـتْ مْـنَـاشْ

*

وَ الرَّزْقْ الِّي ضَـامْـنُـه هُـوَ يَعْطِيـهْ

وَنِّـي لْوَعْـدْ الْمْـطَـرْ قَـبْلْ الـتَّـرْشَـاشْ

*

قَبْلْ الاَّ يَاتِـيكْ الرَّعْـدْ وَ بْـرُوقْ تْـشَـالِيهْ

أَرْضْ الْخَـوْفْ الْمْـطَرّْفَة لاَ تَـحْـرَثْـهَاشْ

*

وَ لوُ يْجِيـكْ الـزّْرَعْ لاَ تَـفْـرَحْ بِـهْ

وَ الْهَـجَّـالَـة الْمْـطَلَّـقَة لاَ تَـاخُـذْهَـاشْ

*

مَا يَكْـوِي عَـيْـبْـهَا طْبِـيبْ وُ لاَ يَـبْـرِيهْ

 

 

رَاحَـتْـهَا فَى الشُّـومْ دِيـمَا وَ التَّـشْـوَاشْ

*

مَا يَنْهِيهَا الزَّوْجْ مَـا يَـصْـلََـحْ مَا بِـهْ

إِذَا كَـثَّـرْتْ ضَـرْبْـهَـا زَادَتْ تَـحْـرَاشْ

*

وَ الْعَـيْـبْ الِّي فِـيـكْ لَلـنَّـاسْ تْوَرِّيــهْ

أَمَّـا هِـيَ عَـيْـبْـهَـا مَـا يَـتْـوَرَّاشْ

*

يَـسْـتَحِي الـزَّوْجْ بَـالْكْـلاَمْ إِذَا يُـورِيـهْ

فِيـهُـمْ الِّي تْـقُولْ ذِي مَـا نَـوْجَـدْهَـاشْ

*

سَاعَة سَـاعَـة تْـرُوحْ تَهْـرُبْ وَ تْـخَلِّيـهْ

بَـنْـتْ الـرَّاعِي مْعَ النَّـڤَارْ تْـزِيدْ هْـرَاشْ

*

وِاذَا تَنْـهِيهَا عْلَى الصَّـوْتْ تْـزِيدْ تْعَلِّـيـهْ

وَ الْبَـكْـرَة مَنْ جْـهْـلْهَـا لاَ تَـتْـرَكْهَاشْ

*

مَا زَالَـتْ حَـتَّى تْطِيـعْ لَلـزَّوْجْ تْرَضِّـيـهْ

وَ الْعَاتَقْ الصّْغِيرَة مَنْ صُغْرْهَا لاَ تَكْرَهَّاشْ

*

تَسْـتَـعْـقَـلْ بَعْدْ الضّْـنَـايَـة وَ تْهَنِّـيـهْ

مْحَبَّـتْـهُـمْ لَلْخْـدَعْ مَـا تَـامَـنْـهَـاشْ

*

بَعْدْ انْ يَصْـفَى صْـبَابْـهَا وَ يْـدُورْ عْلِـيهْ

بَقْـرَاتْ ابْـلِـيسْ ضُـرّْهُـمْ مَـا يَــدَّوَاشْ

*

الدَّاخَـلْ رَايْ سُوقْهُــمْ مَـا يَـرْبَحْ فِـيـهْ

وَ الْڤَـلْـتَـة الْمْـخَـتْمَة مَـاهَـا غَـشَّـاشْ

*

وَ مَـنْ قَـلَّـةْ سِـيـلْهَـا مَاهَـا تُـوتِـيـهْ

كِمَنْ يَقَـعْ الْحْـجَـرْ فَى الْـمَـاء يَـهْـشَاشْ

*

يَحَّـسْـبُـه رْطُـبْ وُ هُـوَ قََاسَـحْ يَـاذِيـهْ

اهـ

هـذا الـذي وجـدت