Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

قصيدة لسيدي سعيد المنداسي رحمه الله يمدح بها سلطان المغرب مولاي اسماعيل بن علي رحمهما الله :

مَا يَنْـكُرْ فَى الْأَرْضْ عَـاقَـلْ شَـمسْ الْجَـوْ

*

غِـيـرْ مْخَمَّرْ خَالَطْ مْزَاجُه تَعْطِـيـلْ

وَ الاَّ مَـنْ خَـيَّـمْ عْـلِيـهْ رْوَاقْ الـسَّـهْـوْ

*

شُـغْـلُـه مَـنْ تِيهْ الْكْرَا عَنْهَا تَخْبِـيـلْ

جَنّْ ظْلاَمُه مَـنْ نَـوَاحِـي لِـيـلْ اللَّـهْـوْ

*

وَاشْ يْقَـهْـقَرْ مَـنْ كْـسَاهْ الظْلاَمْ اللِّـيـلْ

كَـمْ مَـنْ كَوْكَبْ بَانْ تَحْـتْ سَحَـابْ الْعَـلْـوْ

*

لاَهْلْ الْغَرْبْ يْنُـورْ مَنْ شَفَّايْ صْـقِـيـلْ

وَ الوَقْـتْ مْـڤَـنَّعْ بْـغَـبْـشْ ضَـافِي حَـوْ

*

وُ سَحَّـبْ ذََيْلُه اسْـوَدْ عْلَى الاَقْطَـارْ طْوِيلْ

وَ تْرَاكَمْ غَيْمْ الرّْيَـاسَـة بَـعْـدْ الصَّـحْـوْ

*

وَ جْـرَى بِينْ اهْـلْ الْخْـدِيعَة خَيْـطْ نْحِـيلْ

وَ تْهَـلْهَـلْ غَـزْلْ الْمْـوَدَّة بَـعْـدْ الـسَّـدْوْ

*

خَلَّـطْ مَـنْسَـجْ حَضْـرَةْ الْبَيْـضَاء تَخْـبِيلْ

حَـتَّى لاَحْ شْعَـاعْ شَـمْـسَـكْ بَـانْ الضَّـوْ

*

وَ تْـبَـسَّمْ لَلْغَـرْبْ الاَقْصَـى وَجْـهْ جْـمِيلْ

وُ خَـفَّقْ عْلَى جَـبْـلْ الْڤْـلاَوِي بَـرْقْ الـنَّوْ

*

شَـافْ عَزْمَـكْ فَى الظَّلاَمْ بْطَـرْفْ كْحِـيلْ

جْمَـعْتْ أَمْـرَكْ وَ اعْتَـزَلْتْ اشْـيَاتْ اللَّـغْوْ

*

وَ كْـتَايَـبْ نَـصْرَكْ جْدَاوَلْ خُضْـرْ تْسِـيلْ

صُڤْـتْ بْجَـمّْ غْـفِيرْ صَـايَلْ مَـنَّـكْ الْبَـدْوْ

*

وَاعَـدْ دَارْ الْمُـلْـكْ سِــيـرَة وَ تْـهَرْوِيلْ

حَـتَّى حَرْثُـوا فَى الْفْضَـا بَالرَّحْـلْ النَّضْـوْ

*

كَـلّْ وُ لاَ كَـلَّتْ مْنَ الْفَـرْسَـانْ الْخَـيْـلْ

وَ ظْهَـرْ فِي حَزْبَـكْ الْبْعِيـدْ مْرَامَـكْ رَضْـوْ

*

قَـبْلْ تْـكَاشَفْ بَهْـجَتْ الزَّهْـرَة وَ سْـهِيلْ

وَ تْحَـرَّكْ بَعْدْ الشَّفَـا مَنْ جَسْـمَكْ عَـضْـوْ

*

كِيفْ تْـحَـرَّكْ بَعْـدْ هَجْـعَة نَـابْ عْلِـيلْ

الخ 

لأنها طويلة فيها 76 بيت

و له أيضا رحمه الله :

عْـرَبْ الْخُـضْـرْ الدّْيَـارْ بْـقَـاتْ رْسُـومْ

*

عَنْـهُـمْ صَـلاَّتْ النَّخِـيلَـة شَـرْڤْ الْـوَادْ

صَـبْحَـتْ قَـفْـرَا خَـالْيَة شَـنَّـة وَ هْـدُومْ

*

وَ رْمَـادْ مْنَ الطَّـبْـخْ وَ مْطَانَـبْ وَ اوْتَـادْ

وَ الْوَنْيْ بَـبْـيُـوتْهَـا تَـرْجِـيـعْ وْشُـوْم

*

مَـنْ حَـادَڤْ سَـطَّرْ عْلَى ظَاهَـرْ الاَزْنَـادْ

 سَلْتْ الدَّارْ عْلَى حَـيّْـهَا وَ بْـقِـيتْ نْـهُـومْ

*

نَسْـحَـبْ دَمْعْ الـذَّلْ سَايَـلْ عْلَى لَـخْـدُودْ

نَـبْـكِي حَـيّْ الْعَـامْرِيَـة بَـكْـيْ الشُّـومْ

*

اعْـرَتْ الْمَـرْسَـمْ وُ بَـلْعَـتْـهَا الاَوْهَـادْ

مَا شَطْ عْرِيـبْ الْـحْـمَا وَانَـا مَـغْرُومْ

*

نَـبْـكِي الدَّارْ الْبَـالْيَـة وَ عْـدَمْـتْ الـزَّادْ

فِي الاَرْسَـامْ عْمَـلْـتْ تَـفْـكَارِي سَـلُّـومْ

*

وَ نْـوَنَّـسْ عَـقْلِي إِذَا نَـذْكُـرْ الاَنْـشَـادْ

لَـيْـلَى صَـدَّتْ بَـهْـلْـهَا وَانَـا مَـتْـهُـومْ

*

وَ ضْـحِِيـتْ بْـلَـيْلَى تْـعَايَرْنِي الاَغْـيَـادْ

رَجْـمُـوهَـا بَـمْـحَـبّْتِي وَانَـا مَـرْجُـومْ

*

بَـمْحَـبَّـتْـهَا تَـمَّـتْ التُّـهْـمَة تَـنْـزَادْ

مَثْْـلِي يَعْـشَـقْ مَثْـلْهَا مَـا نَـخْـشَى لُـومْ

*

مَا نَـلْوِي عَنْ وَصْـلْـهَا لُو صُـرْتْ رْمَـادْ

قَـبْلْ الْيُـومْ شْـرَبْتْ صَهْـبَتْـهَا خَـرْطُـومْ

*

مَـزْجَـتْ لَحْـمِي مَزْجْ الاَرْوَاحْ بْـلَجْسَـادْ

مَاذََا لْـسُـونْ الْـوْشَـى فـِيـنَا بَـخْـصُـومْ

*

وَ يْـزَيَّـنْ فَـالْحُـبّْ فَـرْيَـاتْ الْحُـسَّـادْ

صَـفُـوا فِـي تَخْـبَـابْـنَـا الاَرْذَالْ قْـلُـومْ

*

كَـتْبُوا الـزُّورْ وُ صَارْ فِي الاَفْْـوَاهْ ارْشَـادْ

بَاتَتْ مَا صَـبْحَتْ سْـرَاتْ بْـلَـيْلَى الْـقُُـومْ

*

خَـلْفْ الْعَـيْسْ ابْـطََالْـها تَّـلاَّتْ اعْـڤَـادْ

الخ