Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

قصيدة للسيد بالعباس المازوني اصله تركي و له قصائد عجيبة قالها كلها بالملحون:

 

هَدَّة

مَنْ بْـلاَدْ الْهَـانَـة لَلْعَـزّْ نَـرْتْـحَـلْ عَـامْ

*

مَـا نْـــوَلِّـــي طُــولْ الْــمُــدَّة

لِيمْتَ يَا رَبِّي نُغْدَى

نَـرْتْحَـلْ وَ نْـبَـقِّي الاَحْـبَـابْ بَالـسّْـلاَمْ

*

نَـطْـعَـنْ وْطَــنْ كَــمَّــنْ وَهْــدَة

نَطْـعَـنْ فْـجُوجْ وُ لاَ نَثْـنَى عْـلَى الـدّْوَامْ

*

مَـنْ يْـرَجَّـعْـنِـي مَــا نَــهْــدَى

نَـدْرَڤْ عْلَى السَّـمْعْ وَ الشُّّـوفْ بَالْغْـمَامْ

*

لِـيــمْــتَ يَــا رَبِّــي نُــغْــدَى

فْرَاشْ

وِيــنْـهُ عَــرْشِــي فِــي الاَعْــرَاشْ

*

كُــنْـتْ زَاهِــي بِــهُـمْ مَـضْـمَـانْ

فُــوڤْ خَــلْــقْ الله بَــالْـحِـوَاشْ

*

مَـنْ هْـرَبْ لِـيـهُـمْ مَـا يَـنْـهَـانْ

كَـانَـتْ أَهْــلِـي مَــا تَــتَّــڤَــاشْ

*

وَالْعِـيـنْ بَـالْــحَــرْبْ وُ مِــيــدَانْ

الْـحْـيَـا مَـنْــهُــمْ مَــا يَـڤْـضَـاشْ

*

السّْـخَـا وَ الْـجُـودْ وُ الاَحْــسَــانْ

رَاهْ ذَا الـشِّـي دَرْوَكْ مَــا كَـانْــشْ

*

لاَ شْــنَــا وَ لاَ خِــيــرْ لْــسَــانْ

مَـنْ قْــرَا كــاَلِّـي مَــا يَــقْــرَاشْ

*

مَـنْ كْـسَـى النَّـاسْ اضْـحَـى عَـرْيَانْ

مَـنْ رْكَــبْ كَــالِّــي مَــا دَنَّــاشْ

*

وَ الْــمْـــطَـــرَّحْ رَاهُ عَــيَّــانْ

 

 

كُــلْ ذَا الْـخَـدْمَـة مَـا مَـنْـهَـاشْ

*

وَ الْــــعْــــزَارَة دَارُوا دِيـــوَانْ

عَــادَتْ الْــعَــارَمْ مَــا تَـضْـنَـاشْ

*

وَ الْـغْـرُبَّـة رَجْــعُــوا بِــيــزَانْ

كُلْ شُنْڤَارْ رْجَعْ ڤَعْدَة

 

هَدَّة

كُـلْ طَـرْشُونْ لْـبَدْ وُ خَـافْ مَنْ الْهْوَامْ

*

وَ الْــحْــدَة رَاهَــــا فِـــيَّــادَة

كُلْ صَـرَّاشْ اضْـحَى مَـقْـبُوضْ بَالْكْـمَامْ

*

وَ الـرّْخَــمْ رَاهَــــا صَــيَّـــادَة

وَ السّْـبَـعْ الْـذِي يَـنْسَـاغْ فَى الظَّـلاَمْ

*

عَــادَتْ الْــبَــڤْــرَة تَــتْـعَـدَّى

كُـلْ كَـلاَّمْ اضْـحَى مَـا كَـانْ لُـه كْـلاَمْ

*

لِـيـمْـتَ يَــا رَبِّــي نُــغْــدَى

فْرَاشْ

كَـانْ جِـيــشِـي هُــوَ الْـمَـنْـصُـورْ

*

وَ السّْـنَـاجَــقْ  تَــتْـرَجَّــى لِـيـهْ

وِيـنْـهُ الْـمِـيـعَــادْ الْــمَــذْكُــورْ

*

الْـفْــرِيــڤْ الِّــي زَاهِـــي بِــهْ

رَاهْ دَرْوَكْ بَـــاقِــــي مَـحْـڤُــورْ

*

هَـايْـنَـة بَـالْــمَــالْ وُ تَـرْبِـيـهْ

كُـلْ بَــدْرْ سْـخَـفْ مَــا لُــه نُــورْ

*

كُــلْ وَادْ نْــشَــفْ مَــنْ سَـيْـلِـهْ

كُـلْ وَالَـــعْ وَلَّــــى مَــغْــرُورْ

*

تَـمْـنَـعْ الْحَـاجَــة بِـيــنْ يْـدِيـهْ

كُـلْ هَــانِــي وَلَّــى مَــضْــرُورْ

*

يَـرْتْـجَـى فَــى الْحَـيّْ يْـكَـافِـيـهْ

مَــنْ يْــبَــرَّدْ سَــمّْ الْـجَـمْـهُـورْ

*

مَــنْ طْــفَـى نَــارُه مَــا تَـڤْـدِيـهْ

 

 

سَـلّْـمَـتْ الاَعْـبَـادْ مْــنَ الْـجُـورْ

*

مَـنْ حْـمَـلْ فِـي خُـوهْ يْـدَرْبـِيـهْ

مَا بْقَى لَثْلاَبِي عَمْدَة

 

هَدَّة

لاَ بْـطَـلْ وَ فْـحُـولَـه لاَ شِـيخْ لاَ عْـوَامْ

*

لاَ رْبَـاعَـة تَــغْــوِي الــثَّــمْــدَة

الرّْكَـايَـزْ مَـالُـوا وَ انْـهَدْمَـتْ الْخْـيَـامْ

*

وَ الْـوَطْــيَــة رَجْــعَــتْ كَــرْدَة

وَ الْجْـبَـالْ انْـهَدْمَتْ وَ حْـجَـارْهَـا رْمَـامْ

*

وَ الـرَّعْــيَــانْ رَاهَــا وَكْــدَة

فْرَاشْ

نَـوّْحِـي وَ ابْــكِــي يَــا عَـيْــنِـي

*

كِـي فْـنَـاوْ مْـصَـاغِـيـرْ الْــجُــودْ
 

بَــعْــدْ كُــنْــتِ نُـومَـكْ هَـانِــي

*

الْـيُـومْ بْـقِـيـتِ وَحْــدَكْ مَــمْــدُودْ

وِيــنْ هُــمَــا نَــاسْ زْمَــانِــي

*

كُــلْ غَـــابُـــوا ذُوكْ الْأُسُـــودْ

الـسَّـفْـلِـي رْجَــعْ فُــوقَــانِــي

*

وَ الْـمْـعَــلِّـي سَــاسُــه مَــهْـدُودْ

هَــدّْ عَـمَّــارْ عْــلَــى الْـبَــرْنِـي

*

كَــلْــبْ طَــارَدْ وَ نْـمَـرْ مَـطْـرُودْ

الْـحْـمِـيــرْ اضْــحَــاتْ تْــدَنِّــي

*

وَ الْـحْـصَـانْ بْـشَـبِـيـرْ الْـعُـودْ

الــنَّــحَـاسْ رْجَـــعْ زَيَّــــانِــي

*

وَ الـذَّهَــبْ مَـا هُــوشِــي مَـعْـدُودْ

كُــلْ صَـــافِـــي وَلَّـــى دُونِــي

*

كُـلْ ڤَــاصَــدْ وَلَّــى مَـڤْــصُـودْ

ءَا الْـعَـاقَــلْ وَ اسْــمَــعْ مَــنِّــي

*

دِيــرْ رَايِـي تَـضْـحَـى مَـسْـعُـودْ

 

 

دِيــرْ عَــشَّــة مَــثْــلْ الْـجَـانِـي

*

دِيـرْ شَـهْــبَــة وَ امْــرَة وَ ڤْـعُـودْ

ءَا مْحَايَنْ ڤَلْبِي لَبْدَة

 

هَدَّة

لِـيمْـتَ يَا ڤَـلْـبِي تَـبْـرَا مْـنَ السّْـقَـامْ

*

لِـيـمْـتَ تَــعْـــزَازْ الْـــعَـــدَّة

لِـيمْـتَ مَنْ ثَـارْ يَـرْجَـعْ بْـلاَ لْـجَـامْ

*

لِـيـمْـتَ تَــڤْــضَــى الْـحَـسَّـادَة

لِـيـمْـتَ نَـتْـهَـنَّى وَ يْـطِيـحْ ذَا الزّْمَـامْ

*

كُـلْ حَـرْصِــي شَـــدّْ جْــرِيــدَة

لِـيـمْـتَ تَـتْـعَاشَى الاَبْـطَـالْ بَالْقْـيَـامْ

*

فَـارْغِـيـنْ اصْــحَــابْ الْـڤَــعْـدَة

لِـيـمْـتَ تَـتْهَـنَّى الْقُـضَـاةْ مْنَ الْحْـرَامْ

*

مْـنَ الْمْـكَـامَـرْ تَـاكُــلْ صَــهْــدَة

أَهْـلْ الرّْشَـاوِي يَحَّـكْمُوا فِيهَا بْلاَ احْـكَـامْ

*

تَـرْبَـطْ الــنَّـــاسْ بْـــلاَ حَـــدَّة

مَـا يْـخَـافُـو رَبِّـي مَـا صَـادْهُـمْ نْـدَامْ

*

فِــي عْـــبَــادْ الـلَّـهْ ڤَــــوَّادَة

ءَا يْـلاَهْ رَبِّــي انْـتَ تَـحْفَـظْ الاَسْــلاَمْ

*

لَـلْــمْـــغَــامَــزْ أَرْزَقْ هَـــدَّة

حُـوجْـهُمْ وَ بْـلِيـهُم بَالضُّـرّْ فَى الْعْـظَـامْ

*

شَــوَّقْـهُــمْ فِــي ضَــوْ الـثَّـمْـدَة

قَـصَّـفْ عْـلِيهُمْ الـرَّزْقْ سَـاعَـةْ الْهْـرَامْ

*

لاَ تْــفَــرَّحْــهُــمْ بَـــزْيَـــادَة

دَرَّڤْ عْـلِـيـهُمْ طَـاهَ صَـاحَـبْ الْغْـمَـامْ

*

سِــيـدْ الْأُمَّــة نُـــورْ الْــهُــدَى

أَرْحْـمُـوا بَـالْـعَـبَّـاسْ الـنَّاظَـمْ الْكْـلاَمْ

*

لِـيـمْـتَ يَـــا رَبِّـــي نُــغْــذَى

تَمَّتْ