Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

قصيدة للسيد محمد بن العربي السجراري يعني المنسوب إلى قبيلة سجرارة دايرة ام العساكر قريبة من بريڤو قالها في التغزل نقلتها لما وجدت فيها معاني كبيرة و فصاحة و بلاغة تعجب القاري :

 

هَدَّة

دَعْـبُـوا مْـطَالْـبِي بَاللَّفْـضْ عْلَى مَـانَـة

*

فِي أَرْضْ صَـمّْ حَـجْـرَة مَا كَانْ طْـرِيڤْ

عَيَّاتْ مَنْ يْجِيهَا بَالْحَرْكْ مْطِيڤْ

الاَصْـنَاعْ كَايْـنِينْ اللْوَالَـبْ وَ الْمَـاطْـنَـة

*

الاَقْـوَامْ قُـمْتْهَـا مَـنْ حَـرْكْ الْفِـيڤِـيڤْ

إِذَا ضْـرَبْـتْ تَــقْـرَعْ نَـارْ الصَّـوَّانَـة

*

وِاذَا بْـغِيـتْ نَـضْحَى بَالْغَـيْضْ شْـنِيڤْ

إِشَـارَةْ الْعْـلاَيَمْ فَـى الْمُـوجَبْ كَـايْـنَة

*

وَ الْمَـالْ فَى السّْـفَالَـة مَا كَـانْ لْـحِيـڤْ

فْرَاشْ

فِي أَرْضْ صَـمّْ حَـجْـرَة مَا كَـانْ فْـتَـاشْ

*

عْـيِيـتْ مَـا نْـدِيـر النِّـيـرَانْ تْطِـيبْ

عْيِيـتْ مْـنَ الْحْـيُـولْ وُ لاَ طُـڤْـتَـلْهَاشْ

*

عْيِيـتْ مْـنَ الْجْـدَاوَلْ نَكْـتَبْ وَ نْجِـيـبْ

عْيِيـتْ مْـنَ الْعْـنَـادْ وُ زَلْ التَّـفْـيَـاشْ

*

وَ الْقَـلْـبْ فِي هْـوَاهَـا مَا زَالْ رْغِـيـبْ

جَـنِّـي تْـعَاسَـرْ مْـعَـهَـا مَــا وَلاَّشْ

*

عَـقَّـارْهَا مْـحَكَّـرْ مَـنَّـاعْ صْـعِيـبْ

مْنَ النَّاسْ كُنْتْ بَكْرِي دَايَرْ تَدْرِيڤْ

 

هَدَّة

وَ الْيُـومْ كُـلْ شِي مَـنْ خَـدَّمْـتِي بَـايْـنَة

*

حَـفَّـارْ لَلـزّْمَـانْ الـطَّـايَـڤْ لْـبِيـڤْ

الاَجْـنَـاسْ الِّـي يْـجُوهَـا كَامَـلْ ڤَضَّـانَة

*

الرُّومْ وَ الْقْـبَايَـلْ وَ عْـرَبْ وَ اڤْْـرِيـڤْْ

عْـيَـاوْ مْنَ الصّْـنَايَـعْ حِيـلَة وَ خْـشَانَـة

*

نَـالُـوا التَّـعْبْ مَنْهَـا وَ شْيَـاطْ الرِّيـڤْْ

فْرَاشْ

فِـي أَرْضْ صَــمّْ وَ الصَّـمَّـة مَا تَـلْيَـانْ

*

نَـالُوا الْهَـانَة وَ رَاحُـوا مَنْ لاَ يَشْـقُـوشْ

تَـحْـفَى مْـصَانَعْ غْـزِيـرَة وَ الْـفِيسَـانْ

*

وَ نْوَاعَـرْ الْحْـيُـولْ انْـذَلَّـتْ وَ جْـيُوشْ

لاَ حَـالْ لاَ مْـحَـلَّـة مَـطْـلَـعْ بُـرْهَـانْ

*

لاَ رَايْ لاَ مْـسَـابَـڤْْ لاَ بَـاهْ نْـحُـوشْ

الـنَّـاسْ سَـلَّـمَـتْ وَ افْـتْـرَقْ الدِّيـوَانْ

*

وَانَا طْـمَعْـتْ فِيهَـا طَـمْـعِي مَا هُـوشْ

مْعَارَفْ الْوْسَعْ تَلْفُوا لِي فَى الضِّيڤْْ

 

هَدَّة

مَا كَـانْ مَـنْ تْـعَـذَّبْ فَى النَّـاسْ الاَّ انَـا

*

مَـلْزُومْ غِـيرْ وَحْـدِي مَا صُـبْتْ رْفـِيڤْْ

وَ الِّـي نْـشَفْـهُمْ مَـا طَـاڤُـوا لَمْفَـاتْـنَة

*

يَـدْعُـوا مْـعَ دْعَايَـا بَالْخِـيرْ شْـفِيـڤْْ

غْـرَقْـتْ بَـعْدْ غُشْـمِي فِي بَحْـرْ الْفَـانَـة

*

وَ الرَّايْ يْـوَتَّـغْ الِّي ڤَـلْـبَـهْ حْـمِيـڤْْ

فْرَاشْ

فِي أَرْضْ مْنَ الْحْـجَرْ وَ التَّـاعَـبْ مَا نَـالْ

*

لاَ لَـغْـمْ لاَ حْـفِيـرْ مْـعَـيَّـنْ مَـڤْْـدُودْ

 

 

لاَ رَايْ لاَ وْسَــعْ وَ الْـمُـدُونْ جْـبَـالْ

*

رَفْـرَافْ لَلْـبْـعِيـدْ مْـعَـلِّـي مَـرْفُـودْ

مَـعْرُوفْ مَـا تْـلَـفْ عَـنْ مَـنْـهُ سُـوَّالْ

*

مَـنْـعُوتْ لَلْغْـشِيـمْ مْـعَيَّـنْ مَـقْصُـودْ

الطَّـامْعِـيـنْ فِـيـهْ بْـسَـطْـوَاتْ الْمَـالْ

*

نَـالُوا التَّعْـبْ رَاحُـوا وَ مْـشَـاوْ كْـسُودْ

فِي كُلْ يُومْ نَفْزَعْ بَفْزُوعْ دْفِيڤْْ

 

هَدَّة

عَـقَّارْهَـا حْـجَـبْـهَا مَـنْ كُـلْ بْـرَانَـة

*

مَا حَـوّْمُـوا عْـلِيهَـا بِـيـزَانْ سْـمِيڤْْ

فِي رُكْـنْ عَـزّْ مَا يَسْـتَحْمَـلْـشِي الْهَـانَة

*

وَ مْـشَـبّْرِيـنْ عَـنْهَا رُوسْ مْـزَارِيـڤْْ

مَـا طُـڤْْـتْ مَا هْـدِيتُـه مَا عَـيَّطْ مَايْـنَة

*

يْـفَـتَّـتْ الـذْكِـيـرْ يْـرُدَّهْ دْڤِـيـڤْْ

فْرَاشْ

فِي أَرْضْ صَـمّْ ڤَـاسِي عَـيَّـاتْ الـنَّـاسْ

*

هَـذَا يْـعَـاوَدْ لْهَـذَا كِـيـفْ وُ كِـيـفْ

طَـمْـعُـوا يْجَـرّْبُـوهَا قَـطْـعُوا لِـيَّـاسْ

*

وَانَا عْـڤَبْـتْـهُـمْ زَعْـمْ ادَّانِـي نِـيـفْ

لُو جَـبْتْ حَـدّْ عَـرْفِي مَا نَلْـحَـڤْْ سَـاسْ

*

مَا نَـلْـتْ بَالْعْـقَـلْ وَ لاَ بَالتَّـشْـضِـيفْ

عْـيِيـتْ مْـنَ الْخْـدَايَـمْ وَانَا نَـسْـنَـاسْ

*

مَـا جَـاتْ بَالْهْـدَايَـة وَ لاَ بَالـسِّـيـفْ

هَدَّة

حَالِـي بْـحَـالْ مَـنْـهُ مَـدْڤُـوڤْْ بْـزَانَة

*

مَـحْرُوڤْْ خَـاطْـرُه بَالنِّـيرَانْ حْـرِيـڤْْ

 

 

الاَمَـانْ مَا بْـقَاشِـي وَ الْخَـدْعَـة كَـايْنَـة

*

فَـالِّي حْـبِيبْ وَ الِّي مَـحْسُوبْ شْـڤِيـڤْْ

رَاحْ الْهْـنَا ذْهَـبْ مَنْ لَـقْـصَى وَ بَـرَّانَـا

*

وَانَـا هْـبِيـلْ ڤَـلْـبِي مَـا زَالْ عْـشِيڤْ

فْرَاشْ

فِي أَرْضْ صَـاعَـبْ لُو تَسْـهَـلْ تَصْـعَابْ

*

هِيَ صْـعِـيـبْ مَا تَـلْـيَـانْ بْـحَـتَّـى

طَـالْ الْعْـذَابْ ذُو رَبْـعْ سْـنِيـنْ حْـسَابْ

*

حَـالِي بْحَـالْ مَـنْ يَطْـمَعْ فَى الْمُوتَـى

وَ الِّي يْـمُوتْ مَا يَڤْْـلَـبْ لَـكْ بَـوْجَـابْ

*

وَ نْـدَمْـتْ وَاشْـتَـى نَـعْمَـلْ يَا لَـيْـتَ

يَا نَـاسْ مْنَ الْمْحَـايَنْ بَالْـعَـرْبِـي شَـابْ

*

وِاذَا نْـسَـلَّـمْ تْـجِـي عَـيْـبْ وُ بَـتَّـة

لِهَا غْزَلْتْ غَزْلْ بْلاَ كَفْ رْڤِيڤْْ

 

هَدَّة

مَـا هُـو غْـزِيلْ حَـوْكِي شُـغْلاً يَتْـڤَانَا

*

نَـسَّـاجْ عَـبْـرْقِـي لَلطِّـيَّـاڤْْ يْـلِيـڤْْ

وَ الْكَـاوْيَـة دْلِيـلِي مَحْـجُوبَـة الْعَـافْـنَة

*

بِـهَا ذَاعْ سَـرِّي فِـي كُـلْ فْــرِيــڤْْ

بَـخَّـاسْـةْ الْحْـرَايَـمْ طُـولْ الْبُـسْـتَـانَة

*

مَا صُبْـتْ حَـدْ لِيهَـا مْنَ النَّاسْ صْـدِيڤْ

تَمَّتْ