Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

قصيدة للسيد مصطفى بن ابراهيم من ناحية سيدي بالعباس مات رحمه الله هذه نحو الستين سنة فيها فائدة من جهة حب الوطن :

هَدَّة

يَا سَـعْدِي بَاهْـلْ التَّـلْ زَيْفَـطُوا لِي وْجَابْ

*

مَــزْيَــنْ خَــطُّــه يَــا نَــارِي

حَـلِّيتُ وَ قْـرِيتُ نْـظَرْتْ مَا فَـى الْكْـتَابْ

*

هَـطْـلُـوا بَـالـدَّمْــعْ ابْــصَــارِي

بْـكِيتْ مْنَ الْفُـرْڤَة عْـلَى وْجُـوهْ الاْحْـبَابْ

*

مْـنَ الْــوَحْــشْ قْــوَاوْ اضْــرَارِي

تْـفَكَّرْتْ اوْطَـانِي وُ خَـاوْتِي وَ الصّْـحَابْ

*

وَ اهْــلْ الْـمِـيـعَــادْ انْــضَــارِي

وَطْنِي وَطْنِي يَا نَارِي

 

فْرَاشْ

أَهْلْ الْوَطْـنْ الْمَسْـعُودْ * صَافْـيِينْ الْجْـدُودْ

*

وَالَدْ وَرَّثْ مَـوْلُـودْ * خَـالَفْ مْعَ السّْلاَفْ

أَهْلْ الـرَّايْ الْمَڤْدُودْ * طَـوْدْ مَنْ بَعْـدْ طَوْدْ

*

اوْتَادْ التَّـلْ الْمَسْـعُودْ * حُـرْمْ لَلِّي يْخَـافْ

أَهْلْ الْخَصْـلَة وَ الْجُـودْ * وَ الْحْـيَا وَ الْوْدُودْ

*

وَ الْمِيثَـاقْ الْمَعْـهُودْ * بَالْوْفَـا وَ النَّصَـافْ

أَهْـلْ وْتَـاقِي مَڤْصُودْ * دَايَـمْ عْلَى وْجُـودْ

*

تَسْـمَعْ حَسّْ الْمَـبْرُودْ * مَنْ بْعِيدْ الضّْـيَافْ

أَهْلْ مْكَاحَلْ وَ بْنُودْ * تَتْخَـفَّڤْ مْنَ الصّْـدُودْ

*

تَـمْرُڤْ لَلْمِيزْ عْـنُودْ * طَايْـغَة لَلزّْحَـافْ

يَا صَبْرِي وِينْ اوْقَارِي

 

هَدَّة

 

 

وِينْ اوْقَارْ الْهَـمَّة ضْـحَاوْ شَـڤْ الصّْرَابْ

*

مَـنْــهُــمْ شَــعْــلَــتْ نَــارِي

مَـنْهُمْ مَا رِيتْ جْلُوسْ لاَ هْـوَى لاَ انْطْرَابْ

*

غِــيـرْ الضَّــيْــمْ وُ تَــفْـكَـارِي

مْنَ الضَّيْمْ وَ مْنَ الْغُرْبَة فْنِِيتْ وَ الـرَّاسْ شَابْ

*

هَــسِّــيــتْ بْــحَــالِــي وَارِي

هَسِّيتْ عْلَى وَطْنِي وُ زَدْتْ تَـعْسْ الشَّـغَابْ

*

مْــنَ الْــوَحْــشْ ڤْــدَاوْ جْـمَـارِي

وَطْنِي وَطْنِي يَا نَارِي

 

فْرَاشْ

يَا سَعْـدِي رِيتْ الْيُـومْ * مَنْ ادْرَاكْ الْهْـمُومْ

*

وَقْدَتْ نِيـرَانْ الشُّـومْ * فِي دْلِـيلِي رْڤَـاتْ

كِي قَـيْسْ نْضَلْ نْهُـومْ * هَابَـلْ وَ لاَ نُّـومْ

*

سَـاهَرْ نَرْعَـى النُّجُـومْ * طُولْ لِيلِي نْبَاتْ

فِي بَحْـرْ الْهَـمّْ نْعُومْ * طَـالْ رِيحْ السّْـمُومْ

*

وَ رْمَـى شَقْـفِي للَرُّومْ * بَالْيْـسَرْ وَ الشَّتَاتْ

ضَايَعْ قَلْـبِي مَكْضُومْ * نَـايَفْ بْلاَ فْطُُـومْ

*

مَنْ فَقْدْ رْجَـالْ اللُّومْ * ذُبْـتْ رُوحِي فْـنَاتْ

وَلَّـى شُـوفِي مَحْرُومْ * لَلْوْطَـنْ مَا نْـرُومْ

*

نَتْـفَكَّرْ فِي الاَرْسُـومْ * نُحْـتْ عَيْنِي بْكَاتْ

رَانِـي ذَرْوَكْ مَعْـدُومْ * لاَ زَهْـوْ لاَ مْـدُومْ

*

لاَ جَـمْعْ يْجِـي مَلْمُومْ * بِيـنْهُمْ غَانْـيَاتْ

كَانْ انْـوَارِي مَشْمُومْ * فِي رْيَاضْ الضّْـمُومْ

*

زَاهَرْ يَعْـبَقْ بَنْـسُومْ * رِيحْـتُه تَسْـتْقَاتْ

دَنَّڤْ بِيَ مَا طَارِي

 

هَدَّة

لاَ هَـمَّة لاَ عِيشَة انْكَـلْتْ وَ السَّـعْدْ خَـابْ

*

رَبِّـــي سُــبْــحَـــانُــه دَارِي

 

 

لاَ جَـلْسَة لاَ نَشْـوَاتْ لاَ حْـدِيثْ الصّْـوَابْ

*

لاَ مَـــنْ يَــعْــرَفْ مَــقْــدَارِي

لاَ مَنْ يَذْكُـرْ اسْـمِي وْ لاَ يْـڤُولُوشْ غَـابْ

*

مَــا لِــي ثَـــانِــي بَــشْـوَارِي

مَا لِي سَـيَّة فَى النَّـاسْ ءَاشْ لِي مَنْ سْـبَابْ

*

وِيــنْ احْــسَــانِــي وَ وْقَـــارِي

نَـظْرَتْ عَيْنِي مَكْـسُورْ مَنْ شْـفَرْهَا تْـهَابْ

*

مْـنَ الْـهَـدْرَة كْـمِـيـتْ اسْـرَارِي

حْـكَمْتْ عْلَى قَـلْبِي حْـكِيمْ وَ قْـرَا الْحْرَابْ

*

وَ خْــضَــى رَايِـــي وَ اشْــوَارِي

كَالِّي مَا كُـنْتْ ضْرَى وُ سَـدّْ عَنْ كُلْ بَـابْ

*

لـلَــضَّــدْ نْــزِيــدْ نْــڤَــارِي

كُنْتْ نْقَـانَصْ الاَحْبَارْ فَى الْوْطَـا وَ الْحْـدَابْ

*

ذَرْوَكْ كَــنْــبَــلْــتْ اطْــيَـارِي

وَطْنِي وَطْنِي يَا نَارِي

 

فْرَاشْ

يَا سَـعْدِي كَتْبْ انْ زَارْ * مْنَ الْوْطَـنْ بَالْخْبَارْ

*

حَـلِّيتُه مْنَ التَّصْمَـارْ * كُنْتْ ڤَـلْبِي حْزِينْ

نْخَـمَّمْ مْنَ التَّـفْكَارْ * لِـيلْ وَ الاَّ نْـهَـارْ

*

سَـايَلْ دَمْعِي مَـدْرَارْ * مَنْ بْـكَا كُلْ حِـينْ

نْـظَرْتْ الثَّلْثْ اقْـمَارْ * فَـاقْ فُوقْ السّْـطَارْ

*

يَا مَـزْيَنْهُمْ بَـڤْوَارْ * فُـوڤْـهُمْ زَاهْـرِينْ

فَـتْحُو ڤَـلْبِي بَنْوَارْ * وَ اشْـتَرْحْ مْنَ الْغْـيَارْ

*

وَ تْـفَاجَى كُلْ اضْرَارْ * مْنَ الْوْجَابْ الْحْسِينْ

طَـرْبُـونِي بَالاْشْـعَارْ * بَعْدْ ذُقْـتْ الْمْـرَارْ

*

وَ الْمَـرْوْ الِّي نَـكَّارْ * رَاه ڤَـلْـبُه حْـنِينْ

ذَاكْ الْغُـنْجْ الْخَـنَّارْ * خَانْ خَدُّه اخْـضَارْ

*

زِينْ الْوَجْـهْ الْمَسْرَارْ * عْـيُونَهْ مْذَبّْـلِينْ

ءَاهْ وُ ءَاوَاهْ عْـلَى الدَّارْ * وَ الْخْـبَا وَ الْـيْزَارْ

*

عُـڤْبْ لْيَـالِي صُـهَّارْ * فِي خْـفَا جَالْسِينْ

مَنْ يَـعْشَقْ فَى الْعَـقَّارْ * بِِهْ يَـفْجِي الْكْـدَارْ

*

وَ الْقَـهْوَة لَلتَّڤْـصَارْ * وَ الشَّـمَعْ وَاقْـدِينْ

شُـوفْ الْوَقْـتْ الْغَـدَّارْ * يَنْقْـلَبْ بَالْمْـرَارْ

*

دَنَّـڤْ بِيَ مَا صَـارْ * جَـازَتْ لْنَا سْـنِينْ

انْفَقْدُوَا مْنَ التَّلْ اخْبَارِي

 

هَدَّة

غِيـرْ انْـتُمَا لِيَ وُ نَـعَّرْتِي يَا احْـبَـابْ

*

بِــكُــمْ يَــحْــمَـى مَـشْــوَارِي

بِـكُمْ تَـدْفَى نَـفْسِي نْـهَارْ حَـكّْ الـرّْكَـابْ

*

بِــكُــمْ لَــلْـحَــيْــفْ نْــدَارِي

بِـكُمْ نَـفْخَرْ وَ نْـجُوزْ فَى الْمْـدُنْ وَ الْعْرَابْ

*

بِــكُـــمْ عَــــزِّي وَ وْقَـــارِي

بِـكُمْ نَـقْهَرْ الاَعْـدَا وُ تَـرْتْكَـضْ الرّْقَـابْ

*

بِــكُــمْ تَـنْــعَــدّْ اشْــكَــارِي

وِاذَا ضَـجَّتْ الاَعْـدَا لْفَـاتْ مَنْ كُـلْ بَـابْ

*

مَـــا نَــتْــهَــوَّلْ فِــي دَارِي

صَـافَى لاَهْ نْـسِيـتُوهْ ءَا اوْلاَدْ الـنَّـسَـابْ

*

حَــسْــبِــيَ الـلَّــهْ الْــبَــارِي

سَـاكَنْ بُـرْجْ الضَّـايَة بْلِيـعْتِي وَ الْكْـرَابْ

*

رَانِــي مَـــرْبُــــوطْ اوْزَارِي

تَمَّتْ