Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

و له ايضا رحمه الله و رضي عنه :

هَدَّة

لُـو صُـبْتْ الْقُـدْرَة نْطِـيرْ بْغِـيرْ جْـنَاحْ

*

وُ نَـهْـدَى وَطْـنْ الْجَافْـلِينْ بْـلاَ جَفْـلَة

مَـا تَـدْرَكْـهُمْ قَـطْ فَى الدَّنْـيَا الاَفْـرَاحْ

*

مَا فِـيهُـمْ خَـصْلَـة وُ لاَ جُـودْ بْنَـفْـلَة

مَا تَنْـفَعْ حَـتَّى حْـزَارَة فَى الْجِـيَّـاحْ

*

وَاشْ تْـنَـالْ إِذَا تْـلَـقَّـمْ الـدَّفْـلَـة

يَـجَّرْحُـوا بَـلْسُـونْـهُمْ بْغِـيـرْ جْـرَاحْ

*

وَ بْلاَ نَـارْ عْـيُـونْـهُـمْ يَـكْـوُوا غَفْـلَـة

مَـنْ يَـوْعَـدْهُـمْ يَرْمْـحُـوهْ بْغِيرْ رْمَـاحْ

*

وَ يْـدِيـرُوا الاَبْيَـارْ فَى الْأََرْضْ السُّـفْـلَـة

فْرَاشْ

دَايَـمْ كُحْـلْ ڤْـلُوبْهُـمْ وَ اكْبَـدْهُـمْ بِيـضْ

*

مَـا يَـلْقُـوا هَـدَّة وُ لاَ يَـلْـقُوا نَـوْضَـة

إِذَا شَـفْـتْ لْسُونْـهُمْ بَالْـقَـوْلْ تْـفِيـضْ

*

الْكُـلْ مْـنَ الْـهَـوْلْ يَـمْسُوا فِي لَـحْضَـة

مَا فِيهُـمْ رُجْـلَة وُ لاَ يَصْـحُوا مَنْ غَيْـضْ

*

مَـنْ قُـوَّةْ الْحَـسْدْ وَ الْغَتْـبَـة مُـرْضَـى

يَـزَّعْـمُوا فِي شَانْـهُمْ لاَ شَـانْ عْـوِيـضْ

*

مَعْـدَنْـهُمْ نْـحَـاسْ وَ يْڤُـولُـوا فَـضَّـة

يَـغْـوُوكْ إِذَا شَـفْتْـهُمْ مَـالْبُـعْدْ تْهِيـضْ

*

وِاذَا كَانْ وْصَـلْـتْ خَـصْلَـتْـهُمْ تَـڤْـضَى

ڤَـلْبْ الِّي مِيَّـازْ مَنْـهُمْ لَـبْدْ مْـرِيـضْ

*

لُو بَـذْلُـوا بَـالْـمَـالْ بِهُـمْ مَـا يَـرْضَى

مَا تَرَى لَحْدِيثْهُمْ ڤَمْنَة أَصْلاَ

هَدَّة

مَـاهُـمْ قَـطْ إِذَا تْـقَـرّْ لْـهُـمْ مْـلاَحْ

*

وِاذَا رَكْـبُـوا مَـا تْـبَـان لْـهُمْ خَـصْـلَة

وِاذَا لَبْـسُـوا مَـا يْـوَالَـمْـهُـمْ شْـبَـاحْ

*

وِاذَا وَجْـبُوا مَـا يْـفَكُّـوا مَـنْ حَـصْلَـة

وَ لُو تَـسْتُـرْ عَيْـبْـهُمْ مَنْ كُـلْ طْيَـاحْ

*

مَا تَـقْـدَرْشِـي عْـلَـى فْعَايَـلْـهُمْ جُمْـلَة

ارْزَاقْ الـنَّمْـلَـة تْـذَرِّيـهُـمْ الاَرْيَـاحْ

*

ڤُـشْـڤَـاشْ الْوِيـدَانْ تَـدِّيـهْ الْـحَـمْـلَة

فْـرَايَـسْ وَ ڤْـلُوبْـهُـمْ مُـوتَى صَـفَّـاحْ

*

يـَنْـهَزُّوا رِسَـانْـهُـمْ تَـحْـتْ الشَّـمْـلَة

فْرَاشْ

وَاشْ ايْـلِي بَالْفْـرِيـڤْ مَـا فِيـهْ مْحَـامِي

*

و اهْـلُه مَا يَرْضُـوا الاَّ الْعَـيْشْ الصَّامَـطْ

نَـبْـغِي نَـارْ الْعَـزّْ تَحْـرَڤْ عْـضَـامِي

*

وَ ايْـدِيـنْ النَّـعْـرَة عْـلِـيَ تَـتْشَـبَّـطْ

نَـبْغِي نَصْفَـعْ صَاحَـبْ الْـغُـزْرْ الـدَّامِي

*

يَـهْـدَى سِيـفِي بِيـنْ عَيْـنِيـهْ مْـشَـارَطْ

نَـبْـغِي نَعْمَـلْ لَلْـعْـدُو رَهْـجْ طْـعَـامِي

*

وَ امَّـا حْـبِـيـبِي بْـمُـورَادُه يَـشَّـرَّطْ

نَـبْـغِي نَـهْـدَرْ وِيـنْ يـَنْبَـتْ كْـلاَمِـي

*

وُ مَا نَرْضَـاشْ حْـدِيـثْ مَنْ فِـيَ يَـغْلَـطْ

ڤَـلْـبْ الـرَّقْـبَـة مَا يْـكُونْ الاَّ حَـامِـي

*

فِـي مَـاكْـلَةْ الـذَّلْ عُـمْـرُه مَا يَغْـبَـطْ

مُـكَّحْـلَـةْ الْـمَعْفُـونْ مَـاهِيـشِي رَامِـي

*

وُ يَـدّْ الْجَـايَـحْ مَا تْـحَـلْ وَ لاَ تَـرْبَـطْ

إِذَا كَـانْ الْـهَـوْلْ فَى الضَّـلْ يْـسَـامِـي

*

وِاذَا كَانْ الضَّـيْـفْ يَبْـرَكْ فَى الْمَـرْبَـطْ

مَـا نَمْـسَـحْ دَمْـعِي بْـعَـذْبَـةْ اكْـمَامِي

*

وَ لاَ نَـخْـشَـى مْنَ الرّْذِيـلْ وَ لاَ نَـقْـنُطْ

صَـدْرْ الْعَـارَفْ مَا يْـكُـونْ الاَّ كَـامِـي

*

وَ عْـلَى صَبْـرُه كُثْـرَةْ الْهَـمّْ مْسَـلَّـطْ

إِذَا كَـانْ الْـهَـوْلْ خَـلْـفِي وَ ايْـمَـامِـي

*

الطِّيرْ الْحُرّْ إِذَا حْـصَـلْ مَـا يَـتْخَـبَّطْ

هَـذِي هِـيَ سَـاعَـةْ الْـبَـحْرْ الطَّـامِي

*

فِي جُـوفُـه وَلاَّتْ الاَفْـرَاڤْ مْـخَـلَّـطْ

ارْتَبْطَتْ الْحْمِيرْ وَ حْصَنْ فِي طَبْلَة

هَدَّة

صُـورْ الْهَـمَّة وَ الشَّـنَة وَ الْفُـخْرْ الْتَـاحْ

*

مَـا بَـاقِـي حُـرْمَـة جْنَـاحْ الْعَـزّْ بْـلَى

رْدَى الْـغَرْسْ الِّي صْـفَى فِي أَرْضْ صْـلاَحْ

*

وَ انْـذَبْـحَـتْ شَـاةْ الْحْـلاَلْ بْـلاَ قَبْـلَـة

تْـعَـرَّى سَـتْـرْ الْـهْـنَـا غَـيَّـبْ وُ رَاحْ

*

مَـا تَبْـرَاشْ الصّْـدُورْ مَـنْ حَـرّْ الدَّبْـلَة

هَـاجَـتْ ايَّـامْ الضّْـبَـعْ وَ الْأَسَـدْ جَـاحْ

*

وَ لْـبَـدْ بِـيَّـازْ الْعُـڤَـابْ مْنَ الْحَـجْلَـة

طَابَـتْ كُلْ الْڤْـلُوبْ وَ انْطَـبْـخَـتْ الاَرْوَاحْ

*

وَ اهْـلْهَـا طَـلْبُوا عْـلَى مُـوتْ الْعَـجْلَـة

وَ مْـشَـى مَنْ نَـاسْ الْفَضْـلْ كَمَّنْ مَرْكَـاحْ

*

مَـا بَاقِـي جُـودْ فَى الْخْـيَـامْ الاَّ الرَّحْـلَة

فْرَاشْ

ضْـيَـاقَـتْ عْـلَى الْمْهَـنِّي كِالْخَـوْصَـة

*

وَ انْطَبْخَـتْ النَّـفُوسْ وَ ارْتَـشْمَتْ الاَكْـبَادْ

وَ ڤْـلُوبْ الْعَارْفِـيـنْ سَكْنَـَتْهُـمْ سُـوسَـة

*

الِّي مَـا طَـاڤُـوا عْـلَى مَـشْيْ التَّـلْبَـادْ

عَـمَّـتْ نَـاسْ الْهَـوْلْ الاَفْضَـالْ الرَّخْـسَة

*

وَ وْقَـعْ فَـعْلْ الْعَـيْـبْ فِي كَـثْرَةْ لَـعْبَادْ

شَـرْبَتْ كُـلْ الْڤْـلُوبْ مَنْ كَـاسْ الْغُـصَّـة

*

وَ انْـطَبْخَـتْ صْـدُورْهَا شُرْفَـة وَ اجْـوَادْ

إِذَا خَـانَـتْ دُنْـيَـةْ أَهْـلْ الـسِّـيَّـاسَـة

*

مَـا تَـعْـمَـرْ بَـسْمَـايَـمْ الْجِـيَّاحْ بْـلاَدْ

مَا مَـشُّو دَنْـيَـا بْـهَـمَّـة وَ كْـياَسَـة

*

يَـطَّـبْـعُـوهَـا فِـي زْمَــانْ اوْلاَدْ اوْلاَدْ

 

مَـا قَبْـضُوا الاَيَّـامْ لَـبْـسَـة وَ رْيَـاسَـة

*

مَـا سَـارُوا وَ لاَّ مْـشَـاوْا مْـعَ مِـيعَـادْ

وَ الِّي سَـلْـفُـوا ذَكْرْهُـمْ مَـا يَـتْـمَـسَّى

*

خَـلُّـوا فَى الدَّنْـيَا خْـصَـايَـلْهُمْ تَـنْـعَادْ

يَبْغِي ڤَلْبْ الْعَابَرْ سْيُوفْ الصُّولَة

هَدَّة

مَا يَـضْنُوا رَادِي وُ لاَ يَـرْضُوا مَنْ جَـاحْ

*

يَـبْغُـوهُمْ فَى الشَّـاوْ وَ الـنَّـاسْ الرَّوْلَـة

مَـا يَخْـلاَشْ زْمَـانْـهُمْ مْسَا وَ صْـبَـاحْ

*

لَلْـڤَـاصَـدْ ارْزاَقْـهُـمْ لَـبْـدَة عَـوْلَـة

مَـتْـعَمَّـرْ فْـرِيڤْـهُـمْ بَـرْجَـالْ مْـلاَحْ

*

عَـوَّلْ وَطْـنُـه مَـنْ دْكَـادِيـكْ فْـحُـولَة

كُـلْ بْـطَلْ يْبَـانْ فِي وَكْـرَهْ مَصْـبَـاحْ

*

سَـاسْ امْحَـالُـه مَا تْزَحْـزَحْ مَـنْ دَوْلَـة

صُـورْ مْـعَـمَّدْ مَـا تْـهَـدَّمْ وَ لاَ طَـاحْ

*

وَ اهْـلُـه مَـا سَـارُوا لْعَـادِي فِـي ذَلَّـة

الِّى بِـهُـمْ كُــلْ مْـضِـيَّـقْ يَـرْتَـاحْ

*

يَـبْرُوا طَـبْخَـاتْ الصّْـدُورْ مْـنَ الْعَـلَّة

أَهْـلْ خْـيُولْ سْـرُوجْـهُمْ عَـسْجَدْ وَضَّاحْ

*

وَ اهْـلْ مْكَـاحَلْ بِيـضْ وَ رْكَـابْ وُ شَلَّة

فْرَاشْ

وَاشْ ايْـلِي بَـالْفْرِيـڤْ مِـيعَـادُه سَـلَّـمْ

*

وَ اجْـوَادُه رَاحُـوا وُ سَـكْـنُوا فِي تُـرْبَة

مَا نَرْضَـاشِـي ايْـدْ الرَّادِي فِـيَ تَـحْكَـمْ

*

وَ الْخَاطَـرْ يْـعِيـفْ مَـبْـدُوعْ الـرَّكْـبَة

مَـا نَـحْـمَلْـشِي الْـقْبِيـحْ فِيَ يَـتْـكَـلَّمْ

*

مَـنْ بَـكْـرِي جَـرْوْ النَّـمَـرْ مَا يَـتْرَبَّى

الِّـي فِـيهُمْ كُـنْتْ نَـشْـكُرْ وَ نْـعَـظَّمْ

*

هُـمَـا نَـاسِـي يَا فْـطِـينْ إِذَا تَـعْـبَا

 

فُـمْ الْجَايَـحْ مَا اكْلَـى مَالصَّـيْـدْ عْظَـمْ

*

الِّـي يَـتْـعَـشَّـى بْـكَـذَا مَـنْ رَقْـبَـة

مَـا يَـقْـدَرْشِـي يْقَـرّْبَـهْ لُو مَـتْـعَـدَّمْ

*

تَـبْـقَى شَاعَـلْ بِـينْ عَـيْنِـيهْ الرَّهْـبَـة

عَـزّْ الْـمَرْوْ الاَّ اهْـلُـه يَا مَـنْ تَـفْهَـمْ

*

بَـعْـدْ مَا فَـاتُـوهْ مَـا يَـهْـدُوا عَـڤْبَـة

الْيَـدْ بْـغِـيرْ اخْـتْـهَـا وَاشْ تْـنَـجَّـمْ

*

وَ جْـنَـاحْ بْـلاَ خُـوهْ مَـا يَـقْدَرْ جُـوبَة

إِذَا نَــادَى وَقْــتْ الاَرْذَالْ تْــبَــرَّمْ

*

خَـلِّيهُـمْ كِالنَّـاسْ يَـعْـطِيـهُـمْ نُـوبَـة

وَ لُو يَـعْـلَـى بَـنْـيْـهُـمْ وُ يَـتْـهَـدَّمْ

*

الْـبَـنْـيْ عْـلَى السَّـاسْ وَ الْحُـرْمَة نَسْبَة

وَاشْ ايْلِي بَالْفْرِيڤْ زَعْمْ إِذَا يَخْلَى

هَدَّة

إِذَا كَـانْ جْـفِـيتْ نَـاسُـه مَـا تَـرْتَـاحْ

*

وِاذَا كَـانْ صْـحَبْـتْـهُمْ تَـڤْـعُـدْ خْـلَـة

وِاذَا كَـانْ لْـڤِيـتْ بِـهُـمْ عَـڤْـدَكْ طَـاحْ

*

وِاذَا كَانْ انْـدَهْـتْهُمْ عَـمْـلُـوا بَـخْـلَـة

وِاذَا عَـادْ الْعَـيْـبْ عَـنْـدْ اهْـلُـه مُبَاحْ

*

يَـذْهَبْ سَـتْـرُه مَا تَـحُـقْ الاَّ الرَّحْـلَـة

وِاذَا عَـادْ الْـمْرَارْ فِي شَـهْـدَةْ الاَجْـبَاحْ

*

مَـا تَاكُـلْ مَنْ غَـلْـتُـه حَـتَّى الـنَّحْـلََة

وَ انْـطَمْسَتْ شَلَّى ڤْـلُوبْ عْـلَى النَّجَـاحْ

*

رَكـبَـتْ فِي صَحْـوْ السّْمَـا قُـلَّة كَحْـلَة

تَمَّتْ