Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

و له ايضا رحمه الله لما نفاه السيد الحاج عبد القادر بام العساكر فدخل يوما لقهوة رجل اسمه عصمان فوجد بها سافا بقفص فظهر له انه مثله فانشد يقول :

هَدَّة

طَـالْ الْـهَـمّْ عْـلِيَّ اشْحَالْ وَانَا غْـرِيـبْ

*

فَـرْكَـتْ عُـرْبَـانِِي بَـالْجْـفَـا السُّـلْطَانْ

قْضَـيَّـتْـنَا لَـهْلَى يْـعِيـدْهَـا عَـنْ حْبِيبْ

*

حَـاطُـوا بِـنَـا بَـرِّيـنْ ڤَـاعْ عُـدْيَـانْ

كُـونْ تْـشُـوفْ لْـحَـالِي نْشَفَّكْ انْتَ تْشِيبْ

*

مَـاهُ كِـيـفِي غِـيـرْ سَـافْ عُـصْـمَانْ

نْـزَلْ حَـرْجْ الْـهَـنَا نْصِيـبْ وَجْـهُ شْغِيبْ

*

تْـبَـدَّلْ حُـسْنُـة يَـا مْـلاَحْ وَ اشْـيَـانْ

رَجْـلُـه مَـيْسُورَة فِي اصْـوَارْ كَمَّنْ قْطِيبْ

*

فْـرَاشُـه عُـودْ وُ بِيـنْ زُوجْ طِيـقَـانْ

رْكِيـزَاتْ الْهْـوَاء اللَّحْـقِيـنْ النَّصِـيـبْ

*

يَسَّـمُّـوا بَـاللُّـغَـة يَا فْـطِيـنْ جَـنْحَانْ

نَـتْـرُوا رُوبَـاتُـه مَـا يْطُبّْـهُـمْ لُه طْبِيبْ

*

حَـسْـرَاهْ عْـلَى ذَاكْ الزّْڤَـة وُ الاَشْـحَـانْ

كَانْ إذَا جَـوَّبْ فَى السّْمَاء لْنَـطْـحْ الطَّـلِيبْ

*

تَـضْـحَى عَدْيَـانُـه خَـايْـفَة وُ دَهْـشَانْ

يُـوڤَـفْ فِـي وَسْطْ الْجَوْ يَنْظُرْ عْلَى النَّصِيبْ

*

بَالـطَّـيّْ وُ غَـيّْ يْـزِيـدْ طَبْـخْ حُـمَّـانْ

هَـذَا يَـهْـرُبْ لْـذَا الْهَـمّْ جَـاهَـا ڤْرِيـبْ

*

الرَّعِـيَة طَـايَـعْ وَ الْـمَـلِيـكْ حَـڤْـدَانْ

يَتْـخَـوَّضْ مَـنْ شُـومُـة الْمَخْزَنْ ڤَالْ جِيبْ

*

الـنَّـفْـسْ عْـزِيـزَة غِيـرْ سِـيـفْ تَنْهَانْ

جَـوَّزْ مَـا كَـاتَـبْ لُه مْنَ الزَّهْـوْ وَ اللَّعِيبْ

*

وَ الْيُـومْ عْـدَمْ مَـنُّه قْـطُـوفْ الاَمْـزَانْ

وَلَّى يَسْـهَـدْ وَ يْـهَسّْ لَـبْـدْ حَالُـه شْغِِيبْ

*

وَ يْفِـيقْ مْـنَ الْمَحْـنَـة يْبَـانْ سَكْـرَانْ

تَـتْـغَـطَّـى بَاشْـفَارُه عْـيُـنَـهْ تْـغِيـبْ

*

مَـنْ ذَاكْ وُ ذَاكْ يَـحَـلْـهَا سْـوَايَـعْ تْبَانْ

 

يـَتْڤَـلَّـبْ ڤَـلْبُـه فِـي حْـجَـاهْ تَـڤْلِيـبْ

*

عْـلَـى وَ عْـلَى مَـاذَا يْـدِيـرْ الاَمَـانْ

مُـولَـى الاَفْـرَاحْ اضْـحَى مْـلاَنْ تَـكْرِيبْ

*

وَدَّى الطَّـايَـڤْْ الْهْـمُومْ فِـي يَـدّْ حَڤْْـدَانْ

فْرَاشْ

رَانِـي رَانِـي رَانِـي * هْـلِيـكْ مَاشِي هَانِي

*

شَـاشْ الْـڤَـلْبْ شْطَـنِّي * اشْتَـاڤْ بَالزَّافْ

بِـيَ لَبْـدْ يْـدَنِّـي * بْغِيـتَـكْ تْسَالْـنِي

*

بِهْ الِّـي فَرْڤُـونِـي * تْوَحَّـشْ وُ هَـافْ

تْخَـبَّـلْ دِيـوَانِـي * ارْتَـدْفَـتْ مْحَـايْـنِي

*

مَا نَـافْ الْغَـالَبْـنِي * وُ دَارْ الاَنْـصَـافْ

مَا هُـوشِـي ذَا ظَنِّـي * عْـلِيـهْ عَـرَّانِـي

*

مَـنْ كَـانْ مْـوَنَّـغْنِي * انْهَنْـتْ مَـا نَافْ

مَا هُـوشِـي ذَا ظَنِّـي * عْـلِيـهْ عَـرَّانِـي

*

الرُّكْـنْ السِّـيسَـانِي * ڤْْبِـيـلْ الاَشْـرَافْ

نَـتَـنَّـى الْـفُوڤَـانِي * يْـحَنْـشِي الْغَـانِي

*

بْالاَفْـصَالْ يْسَـاعَـدْنِي * نْـشُوفْ الاَوْلاَفْ

نَـضْـحَـى نَازَلْ وَطْنِـي * فْرِيڤْـنَـا بَـانِي

*

وَ نْزُورْ مْـعَـاطَنِّي * وُ عَـاشْ مَنْ شَـافْ

الْـعَـرشْ الْـفُوڤَانِي * عْـلاَشْ جَـفَـانِـي

*

وَ النَّجْـعْ التَّحْـتَانِي * مْـنَ الْـعْـدُو خَـافْ

شَفَّّى فِيَ يَا وَلْدِي الْعَدْيَانْ

هَدَّة

دَرْڤُـوا زِينِيـنْ الْخَـيْلْ عَـارْفِيـنْ الْوْجِـيبْ

*

هَـلَّـكْ عَـيْـنِي شُـوفْ الْمْـرَاسَـمْ تْبَانْ

فِـي سِيـرَاتْ اضْحَى يَاكُـلْ الْعْـدُو طِيـبْ

*

بَعْـدْ انْ يَهْـرُبْ مَنْ شَـڤْ طَرْفْـهَا كَـانْ

وِاذَا يَطْعَـنْ حَـتَّى يْـدِيـرْ تَـجْرِيـبْ

*

عْـيَـى مَـا يَـجْـرِي بَالْحْـفَـا وُ دَهْشَانْ

 

اخْـلَـى خَـشَّابْ اللَّيْـثْ و مْـتَـعْ الذِّيـبْ

*

مْنِـيـنْ دْرَڤْ مُـولَـى الْخْصَـايَلْ زْمَـانْ

وَ الْخَـايَفْ رَيَّحْ حَطْ خَيْمَـتُه فَى الصّْعِـيبْ

*

مـَتْحَـقَّـقْ بِـهْ مْـسَـلْسَـلُه الثَّـعْبَـانْ

وَلَّـى يَـصْطَـادْ عْـلَى الْعُـڤَـابْ تَـبِّيـبْ

*

وَ زْهَـاتْ خْـشَايَـشْ غَـرّْهَـا الْحُـمَّـانْ

صَـانْ الـدُّودَة وَلاَّتْ لَلْـحْـنَـشْ هِـيـبْ

*

وَ خْـشَـى مَنْـهَـا وَ تْحَـاوْزُوهْ الاَفْـتَـانْ

لاَ ڤَـمْنَـة لِيـكْ يَا مَـنْ تْـدَوَّرْ تْصِـيـبْ

*

فِـي ذَا السَّـاعَة تَبْـغِي الـدّْوَاء اللَّمْـحَـانْ

رَكْـبُـوا رِيَّـاسْ الْوَقْـتْ عَالَـتْ بْكُلْ عَيْبْ

*

حَـسْـبُوا خَـصْلاَتْ الـذَّلْ عَـنْدْهُمْ شَـانْ

حَـجِـيـتَكْ وَلَّى الْفَـضّْ عَنْـدْهُـمْ يَـأْدِيبْ

*

بَـيَّـنْ مَـنُّـه لـَلـرَّايْ كُـلْ دِيـوَانْ

وَ رْجَـعْ الْڤَـطْـرَانْ فِي مْـقَـامْ الْحْـلِيـبْ

*

تْـحَـسَّـاهْ وُ لاَ حَـسّْـشِـي الْجِـيـعَـانْ

السَّـجْرَة الطَّـيِّـبَة يْـجِي اثْـمَارْهَا طِـيبْ

*

وُ مْـنَ الْـمُرَّة مَا وَاسَـى الْغَـارَسْ جْـنَانْ

حَـضَّرْ بَـالَكْ وَ ارْجَـى لْعَـالَـمْ الْـغَيْـبْ

*

يَعْـفُ عَـنَّـكْ وَ يْـحَـلْ بَـابْ الاَكْـوَانْ

فْرَاشْ

حَضَّـرْ بَـالَـكْ حَتَّى تْجُـوزْ هَـذَا الْهْمُومْ

*

قَـدَّاشْ سْـبَـقْ ڤُـدَّامْـهَا وُ مَـا رَاحْ

ذِي حَكْمَـة بِينْ النَّاسْ لَـبْـدْ فِي كُـلْ يُـومْ

*

وَاقَـفْ سَعْـدْ الْـهَـنَـا ڤْـبَـالْ الاَفْـرَاحْ

أَنْـصَتْ بَـالَـكْ وَدِّي حْـدِيـثْ مَفْـهُـومْ

*

خُـوضْ الْڤَمْنَـة مَنْ نَـاسْ رَايَـهْ صْـلاَحْ

وَرَّاوْا وُ شَـافُـوا فِـي سْـوَايَــعْ الشُّـومْ

*

خَـالَـفْ عَـنْ سَالَـفْ شَـادَّة الْمَفْـتَاحْ

صَبَّارِيـنْ وُ وَكْـدَة رْجَـالْ تَلْـقَى السّْهُـومْ

*

فِـي يُـومْ النَّدْهَـة يَرْفْـدُوا الِّـي طَـاحْ

شْنَـاهُـمْ فَـاتْ وُ رَاهْ حَـاضَـرْ الْيُـومْ

*

نُـورْ ضْيَـاهُـمْ فِـي كُـلْ قُطْـرْ وَضَّـاحْ

نِيَـابَـة لَلْعِـظَـامْ بْـفَـخْـرْ كُـلْ قُـومْ

*

الْـمْـرِيـضْ يْـنَاكَـفْ وَ النَّـكِيـرْ نَـوَّاحْ

سُوڤْ مْدَنْدَنْ مَنْ جَاهْ خَاطْرُه يُعَانْ

هَدَّة

تَـلْقَـاهْ الرِّيـحْ الْجَـاثَّـة بْطَـبْعْ الْعْجِـيبْ

*

تَـضْـوِي إشَــارَتْـهَا يْـنُـورْ وَ يْـبَـانْ

فَـضْلْ الْإِمَـارَة عَـمّْ مَـا بْـقَى مَنْ يْخِـيبْ

*

دَنَّـاوْ عْـلَـى ذَا الْـعَـافْـيَة الْفَـرْسَـانْ

قَـدُّورْ نْـشَـا مَـعْنَـاهْ صَـاوْبُه لَلْبِيـبْ

*

مَـا يَخْـفَـاشْ عْـلَى مَـنْ يْـكُونْ وَزَّانْ

وَلْـدْ مْـحَمَّـدْ بُـرْجِـي نْڤَايْبِي فَى النَّسِيبْ

*

بَالصَّـحْـرَاوِي بَـابَـاهْ يَـا الْـفُـطَّـانْ

الْـقُـدْرَة مَحْمُـولَة عْلَى اكْتَـافْ الْمْصِيـبْ

*

وَ السَّـبَّـة تَـدْفَـعْ أَمْـرْهَـا بْـمَـا كَـانْ

الضَّـرْبَـة الْمَـاكَـنْ مَـا يْسَـدّْ فِيهَا هْرِيبْ

*

وَ لُو فَـى اللِّيـلْ يْـڤُـدّْهَا النِّيـشَـانْ

ابْنِـي قَوْسَـكْ يَا سَامْعِي عْلَى ذَا الضّْـرِيبْ

*

ڤُـلْتْ وُ ڤَالُـوا شِـعْرْ الاْعْـرَاضْ يَزْيَـانْ

مُـولْى التَّدْبِـيرْ أَصْـلُه يْضَلْ كِيْفْ الْخْطِيبْ

*

خَـايَـفْ وَ يْـقَـرِّي مَنْ نْـسَـى الْمِيـدَانْ

صَهْـرَانْ عْلِيهْ يْبَاتْ طَالَـبْ عْلَى الضّْـرِيبْ

*

كِـي صَيَّـادِيـنْ التَّـبْـرْ بِينْ الاَصْـحَانْ

مَـاذَا فِـيَ وَ الله بِـهْ دَارِي رْقِـيـبْ

*

لَـكِـنْ الشَّـرَعْ يْـذَمّْ مَـدْحْ الاَنْـسَـانْ

نَـخْـتَمْ نَظْـمِي بَـالله مَا بْقَى لِي رْغِـيـبْ

*

وَ الصَّـلاَةْ عْـلَـى سِـيـدْنَـا الْـعَدْنَـانْ

تَمَّتْ