Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

 

كتب كراسك، 2007، ص.122-124، ردمك 3-26-813-9961-978 | نص كامل


 

 

 

أحمد أمين دلاي

 

 
 
 
 

و له ايضا رحمه الله تعالى :

هَدَّة

طَابُـوا جْـوَارْحِـي ذَا زْمَـانْ وَانَـا صَابْرَ

*

عْـيِيـتْ مَـا نْـرَاعِـي مْـوَاعْدِي مَا جَاشْ

مَا زَلْتْ طَالَبْ الشُّوفْْ فِيهْ مَا نَهْنَاشْ

انْتَرْكَتْ الْوْجَابَاتْ وَ انْـڤْـطَـعْ كُـلْ خْـبَـرْ

*

بِـيـنْ الْفْحُـولْ لَـمَنْ يْـجِي وَ لاَ يُغْـدَاشْ

غَابْ الْهْـنَـا وُ غَـابْ الْهْوَى وُ غَابْ الْمَشْوَرْ

*

مَنْ أَهْـلُه وُ ذَاقَتْ الـرُّوحْ يَـا دْرَى كِيفَاشْ

لَمَـنْ يْـرُوحْ عَنْـدُه وُ لاَ يْجِـيشْ يْڤَـصَّـرْ

*

فِي فَصْـلْ جَلْـسْتِي يَهْـتْوَى وُ يَـتْهَـاوَاشْ

حَتَّـى يْشُـوشْ ڤَـلَْْـبِي وُ نَحْكْـمُه وَ نْكَـابَرْ

*

يَدِّيـهْ الظَّـنْ وَ الظَّـنْ فَى اللَّقَـا فَـشَّـاشْ

نْـحُـطْ فِي وَزْنْ جُـهْدْ وَلْهْـتِي وَ نْعَـبَّـرْ

*

بِينْ الرّْضَـى وُ الاَنْـكَارْ كَـانْ يَتْـلاَدَاوْشْ

وَ نْخَـافْ لاَ يْـوَلِّـي اللَّـسَانْ بِـيَ يَعْـثَـرْ

*

عَـنْـدْ الْعْـقَابْ الاَفْـعَـالْ مَـا نَّجَّـمْهَاشْ

وَ نْْـفَـسَّـدْ الْـڤْـمِيرْ الْذِي صْنَـعْتُه وَ ظْهَرْ

*

وَ الْحُـرْمْ يْفَـسّْـدُوهْ اللَّـسُـونْ بَالتَّـفْـتَاشْ

وَ الِّي لْبِـيـڤْ قَـبْلْ الْقْـضَا يْـكُونْ مْحَـذَّرْ

*

عَيْـنُه تْصَـيَّـدْ الاَّبْـعَـادْ مَـا يَـرْجَـاشْ

وَ اقْـرَا حْسَـابْ الاَيَّـامْ ءَا الْمَـرْوْ وُ دَبَّـرْ

*

يَـا مَـنْ زْهِـيـتْ بَايَّـامْ لاَ تْـوَالَـفْهَاشْ

فْرَاشْ

يَا مَنْ زْهِـيتْ بَايَّامْ دَنَّـڤْ عْـلَـى السَّـبَّـة

*

وِاذَا اعْـطَـاتَـكْ مَنْ يِيـدْ نَـاسْـهَا لِـيَّـاهْ

أَيْـنَ الْـحْـدِيـثْ بِهْ ابْتْـنَـاتْ سَاسْ الْغَلْْبَة

*

حَـتَّى جْـفِيـتْـنِي يَـا الْحَـايَـزْ وُ كِـيفَاهْ

وِاذَا بْغِـيـتْ الْخْـلاَصْ لِـيـكْ الـنُّـوبَـة

*

يْـضَـحَّـكْ الزّْمَـانْ الـطَّـوِيلْ مَـنْ بَكَّاهْ

الدَّهْـرْ بُوعْـجِيبَـاتْ يَفَّضْـحَـكْ فَى الْڤَـلْبَة

*

شَـافُـه وُ جَـرّْبُـه ذَا الِّـي شْـرَحْ مَعْـنَاهْ

وُ شَـدّْ الصّْـرَعْ يَا بَـادَعْ الطَّبَـعْ فَى الرَّكْبَة

*

ذَا الْبْحَرْ قَبْـلَـكْ شْـحَـالْ مَـنْ غْشِيمْ اكْلاَهْ

مَـا تَـطْبَـعْ الرّْيَـاسَـة أَلاَّ اوْلاَدْ النَّسْـبَـة

*

مَنْ نَـاضْ فَى الْفْـضَـلْ جَـدّْ جَـدَّهْ وُ بَابَاهْ

صَـابْ الْحْـيَا سْـبَـقْ وَ الْأََدَابْ بِـهْ تْـرَبَّى

*

يَـبْـغِي يْـفُُوتْ نَـاسُه إِذَا الْفَـصْلْ اعْـطَاهْ

رْكَـايَـزْ الْقَصْـدْ فِـي سْـوَايَـعْ الْإِِيجَـابَة

*

الْعَامْـلِيـنْ لَلْفَـخْـرْ وَ الشَّـنَـا مَـرْضَـاهْ

هَـذُوا لْذُوا هَـذُوا الِّـي اهْـدَاوْا الْـعَـڤْـبَة

*

الْمَـرْتْـبَة عْـظِيمَـة الْجَـاهْ فُـوڤْ الْجَـاهْ

يْبَاتْ رَايَسْ الْقَوْمْ خَاطْرُه فَتَّاشْ

هَدَّة

بْوَلْهْـتُـه عْـلَى الـرَّايْ وَ الْـڤْحَـارْ يْـدَوَّرْ

*

ذِي تَنْفَعْ الْقْـضَا وُ ذِي لَغْـنَى وُ ذِي لِيَّـاشْ

رَايُه سْـعِيـدْ مَنْـصُورْ نَـاصَرْ وُ مَسْتَنْصَرْ

*

هِـيبَـة وُ مَرْتْـبَـة رَاهْ رَاهْ مَـا يَخْـفَاشْ

عَـنْـدُه الْـفَـايْـدَة دَاسّْـهَا لْـيُـومْ الْمَيْمَرْ

*

بِـهَا يْـجَـادَلْ النَّـاسْ مَا يْصِـيبُـوهَـاشْ

مَـنْـهَا يْـسَـدِّي وَ يْـفِـِيدْ جِيـهْتُه وَ يْعَبَّرْ

*

بَاخْـصَالْ فَـازْ طُـولْ الـزّْمَانْ مَا تَڤْضَاشْ

يْـزَرَّبْ الْـهْـنَـا شَـڤْ تَرْسْـتُـه وَ يْڤَوَّرْ

*

الْعَـافْـيَـة عْـلَى النَّجْـعْ بَـاهْ مَا يَـدْوَاشْ

يَبْـغِـي الْهْـنَـا لْجَيْـشُه وُ هَوْلْ ضَدُّه يَنْحَرْ

*

هَـذَا الْخْـصَالْ فِي سَـايَرْ الْعْرَابْ مَا كَانْشْ

إِذَا بْـقَـاشْ فَـحْـصِي الْيُـومْ رَاهْ مْـوَخَّـرْ

*

يَا فَـاهْـمْ الْإِِشَـارَة الـرِّيـحْ مَـا هَـوَاشْ

فْرَاشْ

يَا فَـاهَمْ الْإِشَـارَة * ارْتَكْضَتْ أَهْـلْ الْغَـارَة

*

مَـنْ نُوجْـدُوهْ نُعْـرَة * إِذَا ذْيَـاقْ الْحَـالْ

فِي سَاعَـةْ الضّْـرُورَة * صْـدُورْ بِهُمْ تَبْـرَى

*

فِي هَـوْلْ كُـلْ غَمْـرَة * يْبَـرّْدُوا الاَغْـلاَلْ

يَتْحَمّْـلُوا الضّْرُورَة * عْلَى الْجْعَبْ مَنْ جَمْـرَة

*

يْـشَـوّْقُوا النَّظْـرَة * بْـطَرْفْـهَا يَـذْبَـالْ

أَسْـلاَفْـهُـمْ أُمَـارَى * أَخْـلاَفْـهُـمْ وُزَارَة

*

الطَّـامَة الْكُـبْـرَى * دْخِـيـرْهَـا مَـا زَالْ

مَنْ طَـالْ عُمْرُه يَرَى * فِي احْكَامْ عَالِي الْقُدْرَة

*

الاَيَّامْ بِيـعْ وَ شْـرَى * نْجُـومْهَا سَجَّـالْ

مَطْـرُوحْ تَحْتْ نَظْرَة * شُوفْ مَـاذَا يَطْـرَى

*

الدِّيـنْ وَ الْخْـصَارَة * وُ لاَ قْـدَرْشِي يْسَـالْ

رَبِّي تْخِيلْ جُودَكْ بِهْ لاَ تَبْطَاشْ

هَدَّة

بْجَاهْ مَنْ عْـطِـيتُه الْفَـوْزْ يُـومْ الْمَحْـشَرْ

*

فِي يُـومْ تَعْـرَڤْ الْـخَـلْقْ وَ الْقْلُوبْ عْطَاشْ

بْـجَـاهْ مَنْ قْرَاوْ الْكُـتُـبْ نَاسْهَا وَ مْحَاضَرْ

*

وَ بْجَـاهْ مَنْ اعْطِيـتُه السِّيـفْ وَ التَّبْـطَاشْ

وَ بْـجَـاهْ سِيـدْ الْأُمَّـة الاَوْلِـي وَ الاَخَـرْ

*

مُحَـمَّـدْ الْمْسَـمِّي عْزِيـزْ مَـا يَخْـفَـاشْ

قَـدُّورْ تَـمّْ نَظْـمُه قَـرْنْ ثَـالَـثْ عَشَـرْ

*

بُـرْجِـي نْڤَـايْـبِـي يَـا مْـلاَحْ مَا يَخْفَاشْ

رَبْعِـيـنْ زِدْ عَشْرَة حْـسَـابْ لِيهَـا ظَـاهَرْ

*

بَـعْـدْ النَّـبِـي الْمَـرْسُـولْ رَاحْ مَا وَلاَّشْ

تَمَّتْ