Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

قصيدة للشاعر المفلق ذو فصاحة و بلاغة و شجاعة و معرفة تامة اسمه قدور ولد مَحمد اصله من البرجية بناحية سيڤ و باريڤو عمالة وهران كان رحمه الله في ايام السيد الحاج عبد القادر مات هذه نحو السبعين او ثمانين سنة :

 

هَدَّة

ءَاجِـي تَـدِّي الْفَـايْـدَة وَ اقْْـرَى عْـلِـيَّ

*

عَـلْـمْ الْـعَـقْـلْ وَاعَـرْ طْـرِيقُه صْعِيبْ

مَا كِيـفْ الْحَسْـنَـة ءَا الْعَـاقَـلْ أَلْـفْ دُيَة

*

وُ مَـنْ نَجَّـمْـهَا كُـلْ شِـي لُـه قْـرِيـبْ

اجْـعَـلْهَا فَـى الْڤَسْـوْ تَـطْـرَى ذِي حْكَايَة

*

سَـبَّـقْ فَـى الـثَّعْـبَانْ بَنَّـتْـهَا يْـرِيبْ

وَ انْهَـلَّـى نُوصِـيكْ وَ احْـرَزْ ذَا الْوْصَـايَة

*

إِذَا دَرْكَـكْ غَـيْضْ زَارَكْ مَـنْ حْـبِـيـبْ

لاَ تَحْـسَبْـشِ نْقَـايْـرُه غََـيْـضْ النَّـكَـايَة

*

أَصْـبُرْ وَ تْـرَجَّـاهْ كِـي يْـفُوتْ الْغْضِيبْ

لُو يَعْمَـلْ فِـيـكْ ءَا الْعَـاقَـلْ أَلْـفَ سِـيَّة

*

أَڤْـلَـبْهَا لُـه ءَا وْلِـيفْ رْضَـى وُ طِيـبْ

فْرَاشْ

عَـلْـمْ الْـعَـقْلِ وَاعْـرَ طْـرِيقُـه صْعِـيبَة

*

وَلِّـي حَمْـلُـوا طَاڤْـتُـه هُـمَ الاَغْـوَالْ

يَـصْـطَـادُو بْـوَلْهَـاتْهُمْ ڤَـافْ الْوْجِيـبَـة

*

بَهَّـاوْا وَ صَـانُـوا عْـرُوضْ عْـلَى الْكْمَالْ

جَـادُوا لَـنْ وَلاَّوْ بَعْـدْ الْـجُـودْ عَـجْـبَة

*

هَـانُـوا فِـي حَـقْ الشَّـنَة عَـزّْ الرِّيَـالْ

كِـي يَعْـثَـرْ فَى اللُّـومْ مَـنْ جَـدَّهْ تْـرَبَّى

*

بُـوهْ وُ هُـوَ خَـالْـقِـيـنْ مْـنَ الـنَّـوَالْ

وَلْدْ الاَصْـلْ مْـنَ الْـحْـيَا قَـدْ نَـالْ شَرْبَة

*

وِاذَا تَـمّْ خْـصَـايْـلُـه مُـوتُـه حْـلاَلْ

وَلْدْ التَّـالَـفْ إِذَا شْـبَـعْ مَخْصُـوصْ نُوبَـة

*

بَـدَّلْ نَسَّـبْـتُـه صْـرَى فِـيـهْ الْهْـبَالْ

تَـسَّـمَّى تَـهْيَـاجْـتُه سَـاعَـة غْـصِيـبَة

*

لُـكْـتَنْ طَـارِي مَـا يْـرَبُّـوا بِـهْ الْفَـالْ

مَنْ لاَ صَابْ مْخَازَنْ لْسَرُّه غْرِيبْ

هَدَّة

يَتْـحَـوْمَلْ لَطْـرِيـدْتُـه يَبْـغِي السّْـعَـايَة

*

وَ تْـطُـولْ الرَّكْضَـة عْـلَى ظَـنُّه يْخِـيبْ

يَـتْخَـصَّـصْ وَ تْـكُودُه الصَّـنْـعَة خْـفِيَة

*

يَـتْـأَمَّـلْ فِـي رَايْ مَشْـوَرْتُـه يْهِـيـبْ

جَـافِـي مَـنْ أَرْضْ الرّْجَـالْ بْـلاَ جْنَـايَة

*

لَـبْـدَة مَنْ هَـمّْ الْجْـفَا سَـمُّـه يْطِـيـبْ

فْرَاشْ

سَـاعَفْـنِي يَـهْـدِيكْ لَلْحَـكْمَـة اتْـسَـڤَّـمْ

*

إِذَا تَـبْـغِي تَـوْرَثْ الْـحَـيَّـة الْيَـانْ

ڤِيـسْ الْمَـرْوْ عْـلِيكْ وَ اصْحَـبْ مَا تْنَـجَّمْ

*

الْڤْـلُـوبْ الِّـي مَـا يْفَـكُّـوا ڤَافْ سْمَـانْ

لاَ تَغْـصَـبْ لْجَاجْـتَـكْ حَـتَّـى تْحَـوَّمْ

*

وَ تْـقَـيَّدْ لَلمْسَـالَكَـكْ مَـوْضَـعْ الاَمَـانْ

شَـاوَرْ لاَ تَـضْـحَى تْـدِيرْ عْـلاَهْ تَنْـدَمْ

*

وِيـنْ الِّـي هِـيَ سْجَـاتْ بْـلاَ دِيـوَانْ

سَلَّـمْ كِـي ڤَـالَـتْ الْـعُـرَّافْ تَـسْـلَـمْ

*

وُ جُـودْ تَسْـوَى فَـازَتْ النَّـاسْ بَالاَحْـسَانْ

دَنَّـڤْ لاَسْـمْ الْخِـيرْ فِـي لَسْـنِي مْـعَظَّـمْ

*

مَـنْ لاَ يـَلْبَسْـشِي شْـنَـاهْ بْـقَى عَرْيَـانْ

ءَا الْمَالَكْ رُوحِي اللُّومْ عْلِيكْ عَيْبْ

هَدَّة

مَـا حَـقََّـكْـشِي انْـتَ تْـدِيرْ اللُّـومْ فِـيَ

*

أَنَـايَ مَـمْلُـوكْ قَـسْـمَـة لِيـكْ نْصِـيبْ

أَنْـتَ سِـيـدْ ڤْوَايْـمِـي وَ انْـتَ حْـجَـايَ

*

أَنْـتَ الْـمَـمُّ حَـاسْبَـكْ وَ الله رْقِـيـبْ

أَنْـتَ زَهْـوْ مْـنَـازْهِـي وَ انْـتَ مْـنَـايَ

*

لِـيَّاهْ تْحَـافِي زَعْـمْ وَاكْ الـنِّيـفْ يْجِـيبْ

أَنْـتَ عَـنْـدِي مْـنَ الْـذِي عَـزُّه عْـلِيَّ

*

اوْلاَدِي وَ جْـدُودِي وْ لِـيهُمْ وَاشْ يْـجِِيـبْ

أَنْـتَ الِّـي مَـا يُـورْثَـكْ لِـي مَـالْ دَنْـيَا

*

فِـي عَـرْشِـي لَلْكُـلْ نَوْعَدْ مَـا نْصِيـبْ

قَـايَـلْ ذُو الاَبْـيَـاتْ نَـظِـيـمْ الْقْـصِيَـة

*

خَـاضِي ذَا الْمِيثَـالْ مَنْ صَنْـعَة تَجْـرِيـبْ

قَـدُّورْ جْـعَـلْـهَا لْـحَافَـظْـهَا مْـرَايَـة

*

وَلْدْ مْـحَمَّـدْ صَـانْـهَا فِي جِيلْ غْـرِيـبْ

تَمَّتْ