Les Ouvrages Du CRASC

Centre de Recherche en Anthropologie Sociale et Culturelle

Index des ouvrages

 
قصيدة للسيد الطاهر بن حواء قالها لما سجنه السيد الحاج عبد القادر و اراد قتله فاستغاث بالنبي صلى الله عليه و سلم و طلب من الله تعالى ان يفكه من يده يحكى انه لما تم هذه القصيدة راى المصطفى صلى الله عليه و سلم في المنام و بشره بتسريحه و كان الأمر كذلك اطلقه و عفا عنه و ها هو نص القصيدة : 
 

هَدَّة

يَـا مُحَمَّدْ لِكْ يَـهْرُبْ الْـخَـلقْ نَـاسَـقْ

*

فَى الْـيُـومْ الْـمَعْـلُـومْ حَقْ بْلاَ خْلاَفِي

مَـنْ هَـوْلْ الْـحَشْـرْ سَـاقْـهُمْ لِيكْ سَايَقْ

*

كُـلَّـتْـهُـمْ مَـحْتَـاجِينْ لَكْ مَا كَانْ كَافِي

بِكْ يْلُوذْ الْخَـلْـقْ كِي تْـحُـقْ الْحْـقَـايَقْ

*

مَنْ غَـضْـبْ الْجَبَّارْ طَـالْـبِينْ الْعْوَافِي

أَنَـا فَى الـدَّنْـيَـا هْـرَبْتْ لَكْ يَا الصَّادَقْ

*

كَـثْـرُوا طُلاَّبِي وُ بُـرْتْ بَـرْدُوا اكْـتَافِي

أَمْـنَـعْـنِـي مَنْ مْـكَـارْهِي يَا الْـبَارَقْ

*

وَ اجْـعَـلْـنِـي فِي حْمَاكْ وُ وَمَّنْ خْوَافِي

أَسْـبَـلْ عَـنِّي جْـنَـاحَـكْ وُ كُنْ شَافَقْ

*

أَرْعَى حَـالِي وُ كُـنْ للَـضَّـيْـرْ كَـافِي

أَحْـمِـيـنِـي يَـا إِلاَهْ مَـنْ كُـلْ طَـارَقْ

*

وَ اكْـسِـيـنِـي ثَـوْبْ سَتْرْ نْقِي وُ ضَافِي

أَنَـا وَ اهْـلِي وُ خَـاوْتِي وَ الْـمْـوَافَـقْ

*

الِّي يَـرْضَـانَـا صْـدِيـقْ بَـالْقَلْبْ صَافِي

أَرْفَـعْ ذَكْـرِي بْـعَـزّْ مَـكْـمُولْ لاَيَـقْ

*

يَـضْـوِي السِّـرَاجْ بَـعْـدْ مَـا كَانْ طَافِي

ظَـهَّرْ نَـجْـمِي يْـعُودْ فَى الْأُفْـقْ شَارَقْ

*

يَـغْـشِـيـهْ الـنُّورْ بَـعْـدْ مَا كَانْ خَافِي

حَـلِّـي قَـوْلِي عْـلَى لَـسْـنْ كُـلْ نَاطَقْ

*

أَنْـفَـعْ بِـيَ وُ ضُرّْ وَ احْـسَـنْ اوْصَافِي

أَسْـقِـي غُـصْـنِي يْـعُـودْ فَى الْجَوْ بَاسَقْ

*

أَكْـرَمْـنِـي يَـا كْـرِيـمْ مَـنْ لاَ يْحَافِي

بْـجَـاهَـكْ عَنْدْ الله عْـظِيمْ وَ الْفَضْلْ سَابَقْ

*

مَـقْـرُونْ اسْـمَـكْ مْعَ اسْـمُـه يَا الْوَافِي

 

الرَّبْـعْ كْـتُـبْ كُـلْـهَا بِـكْ نَـاطَـقْ

*

رَحْـمَـة للَـدَّنْـيَا وَ الاَخْـرَة يَـا الضَّافِي

الْـحَـمْـدُ لَلْإِلَهْ سَـابَـقْ وَ لاَحَـقْ

*

وَ الصَّـلاَةْ عْـلَى اشْـرِيـفْ الشَّـرَافِـي

فْرَاشْ

يَا مُـحَـمَّـدْ هْـرَبْـتْ لِـكْ طَالَبْ الْمْنَعْ

*

وَاكْ الْـهَـارَبْ يَـوْعَـدْ الْـحُصُنْ الْعْظِيمَة

غِـيـرَكْ فَى النَّاسْ مَا لِي غَرْضْ فَى الطْمَعْ

*

وَاكْ الْـقَـاصَـدْ يَـقْـصُـدْ الدّْيَارْ الْكْرِيمَة

يَا رَاحَـةْ الاَسْـلاَمْ يُومْ يَـنْـزَادْ الـصّْـدَعْ

*

يَا غَـوْثْ الْـمَـلْهُوفْ يَا جْـبِـيرْ السّْقِيمَة

يَا صَاحَبْ الْحَـوْضْ وَ الْوْفَا سَـجْرَةْ النَّـفَعْ

*

يَا مُـقْـرِي الضَّـيْفْ يَـا كْـسِيبْ الْعْدِيمَة

يَا سِـرَاجْ الـنُّـورْ يَـا رْجَى كُـلْ مَنْ تْبَعْ

*

يَـا مَـفْـتَـاحْ الْخِـيـرْ يَا الرَّحْمَة الْعْمِيمَة

عَـزَّكْ رَبِّـي اعْـطَاكْ الاَطْـبَاعْ وَ الطَّـبَعْ

*

بَـعْـثَـكْ مُـتِـمّْ لَلْـخْـلاَقْ السَّـلِـيـمَة

اخْـتَـارَكْ فَـى الْعْـبَادْ تَمْشِي عْلَى الشَّرَعْ

*

وَ الْـقَـى رُوحُه عْـلِـيـكْ ءَايَـة كْرِيمَة

لُو لاَ انْـتَ مَـا يْـكُونْ ذَا الْـمَـلْكْ مَخْتْرَعْ

*

لاَ جَـنَّة لاَ قْـصُـورْ فِـيـهَا مْـڤِـيمَـة

يَـا سَـرّْ الْوُجُـودْ فِـيـكْ الاَسْرَارْ تَجْتْمَعْ

*

بْـشِـيـرْ وَ نْذِيـرْ طُـرْقْـتَـكْ مُسْتَقِيمَة

تَـمْـنَـعْ وَ تْـفَـكّْ سَـاعَةْ الْخَفْظْ وَ الرّْفَعْ

*

يَـا دَامَـغْ الْكُـفْـرْ يَـا الـنَّـعْمَة الْفَعِيمَة

قْـصَـدْتَـكْ يَـا الْـمُـصْطَفَى لِيسْ تَنْصْدَعْ

*

هَـارَبْ لَـحْـمَاكْ خُـفْـتْ نَـمْسَى غْنِيمَة

كْـثَـرْ هَـوْلِـي وُ جِـيتْ فِي سَاعَةْ الْخْدَعْ

*

مَــالِــي نَــعَّـارْ يَـنْـفَـعْ لَلْوْسِيمَة

لاَ رَاحَـمْ لاَ حْـنِـينْ عَنْ زَلْتِي دْفَعْ

*

مْـهَـوَّسْ مَـغْـبُـونْ وُ جَانِي بْلاَ جْرِيمَة

لاَ رَافَـعْ لاَ قْـطَاعْ لاَ قَـوْلْ يَـنْـسْـمَـعْ

*

مَـدْفُـونْ بْـلاَ دْفِـينْ عِـيـشَـة ذْمِـيمَة

أَشْـفَـعْ لِي شْـفِـيـعْ يَا خِـيـرْ مَنْ شْفَعْ

*

عَـنْـدْ الله الْـعْـظِـيـمْ ذَاتُـه الْـقْـدِيمَة

سُـلْـطَانْ الاَّ يْـزُولْ مُـلْـكُه بْـلاَ نْـزَاعْ

*

مَـالِـكْ الْـمُـلْـكْ سَـامَـعْ بَـصِيرْ دِيمَة

عَـلِّـي قَـدْرِي عْـلَى الْـوْرَى بَعْدْمَا وْضَعْ

*

يْـبَـدَّلْ الْـعُـسْرْ بَالْـيْـسِـيـرْ مُلْتَزِيمَة

يْـدُورْ الْفَـلْـكْ يَـتْـبَدَّلْ الـضِّيقْ بَالْوْسَعْ

*

وُ تَــمّْ ايَّـامْـنَا سْـعِـيـدَة نْـعِـيمَـة

الْـحَـمْدُ لَلْإلَهْ فَـى الْـخَـتْمْ وَ الـطَّـلَـعْ

*

وَ الـصَّلاَةْ عْـلَـى احْـمَـدْ مُـسْـتَدِيمَة

هَدَّة

يَا مُـحَـمَّدْ هْـرَبْتْ لِـكْ جِـيـتْ شَـانَڤْ

*

وُ ضَـاقَـتْ بِـيَ وْسِـيـعْ الاَرْضْ الْفْيَافِي

غِيرَكْ فَى الـنَّاسْ مَـا بْـقَـاتْ لِي عْـلاَيَقْ

*

لاَ مَـنْ زَعْـمَـة تْـشُـوشْ شَـوْرُه كْفَافِي

سِـوَى انْـتَ وَ الْإِلَـهْ بَـالْـعَـبْـدْ رَافَـقْ

*

قَـادَرْ كِـيـمَا ابْـلَى بْـفَـضْـلُه يْعَـافِي

يَـا قَـضِـيـبْ الدَّايْرَة إِمَـامْ الـطْـرَايَقْ

*

يَـا سُـوقْ الْـخَـلْقْ يُـومْ ضَـمّْ الْجْوَافِي

فِـي يُـومْ عْـبُـوسْ قَـمْطْرِي لَلْغْوَاسَـقْ

*

خَـصَّـكْ بَـالْـحَوْضْ وَ الْوَسِـيلَة الْكَافِي

تَـمْـنَـعْ عُـصَاةْ مَـنْ لْـهِـيبْ الْحْرَايَقْ

*

قَـوْلَـكْ مَـسْـمُوعْ كِـيـمَا قُلْتْ يَـافِـي

قْـصَدْتَـكْ يَـا رْسُولْ وَ الشَّـقْـفْ غَـارَقْ

*

مَـا لُـه رِيَّاسْ وُ لاَ حْـرُوكْ الْـقْـذَافِـي

طَـالْ عْـلِـيَّ الْـبْـلاَ وُ حَـالِـي اذَّايَـقْ

*

وْعَـدْتَـكْ طَـالَبْ الـنَّـجَـى بِـيكْ دَافِي

فْرَاشْ

يَا مُـحَـمَّدْ هْـرَبْـتْ لِكْ طَـالَـبْ الـنْجَى

*

وَ الْـهَارَبْ يْـفُـرّْ لَلْـمْـنَـعْ عْلِيهْ لاَجِـي

مَنْ غِـيـرَكْ فَى الْـعْـبَادْ مَا كَانْ لِي رْجَى

*

تَـنْـعَـنَّى بَـارْجَـاكْ يَا رْجَى كُلْ رَاجِي

 

أَرْحَـمْ ذَلِّي وُ غُـرْبْـتِي وُ كُـنْ لِـي نْجَى

*

يَـا عَـزّْ الْـمَـضْـيُـومْ يَا نْجَى كُلْ نَاجِي

أَلْـقِـي عَـنِّـي رْدَاكْ مَنْ كُـلْ فَـايْـجَـة

*

مَـا نَـخْـشَـى بَـأْسْ مَنْ عْرِيبْ الْخْمَاجِي

أَحْـفَـظْـنِي مَنْ سْـلاَطَنْ بْـغَـيْضْ لاَجَّة

*

مَـنْ مُـلُـوكْ اشْـرَافْ وَ الْڤْرَمْ وَ الْعْلاَجِي

أَنْـفِـي عَـنِّي الضِّـيقْ وَ الْـهَـمّْ يَـنْفْجَى

*

وُ وَفِّي قَـصْـدِي بْـكُـلْ مَـا قُلْتْ سَاجِي

يَـسْعَـدْ وَقْـتِي نْـعِيشْ عِـيشَة مْبَـهْرْجَة

*

فِـي عَـزّْ رْفِـيـعْ نَـغْـتْـنَمْ الاَفْتْرَاجِي

هَدَّة

يَا مُـحَـمَّدْ هْـرَبْـتْ لِكْ بْـطَرْفْ رَامَـقْ

*

وَ جْـوَارَحْ ضَـاجِّيـنْ شُـورَكْ تْـفَـافِي

هَـارَبْ لَـحْـمَاكْ مَـنْ طْـرِيقْ الـطَّوَارَقْ

*

وَاقَـفْ فَـى الْـبَـابْ مَـا لِـي انْصِرَافِي

عَـلْـڤَة فِـي فُمّْ صَـيْدْ ضَـخْمْ الشَّـوَادَقْ

*

مَـنْ مَـدّْ أيْـدُه يْـمَـدّْهَـا لَلـتَّـلاَفِـي

يَـا تَاجْ الاَنْـبِيَاء شْـفِـيـعْ الْـخْـلاَيَـقْ

*

يَـا مُـنْـجِـي الْـهَالْـكِينْ يُومْ الرّْجَـافِي

يَـا نُـورْ الْكَـوْنْ يَا سْـبِيـقْ السَّـوَابَـقْ

*

يَــا خِـيـرْ امَّـا اخْـتَـارْ رَبّْ السَّقَافِي

رَاحَـةْ الاَسْـلاَمْ يُـومْ وَزْنْ الــدَّقَـايَـقْ

*

تَـنْـڤَـادْ مُــلُوكْ طَـاغْيَة لَلضّْـعَافِـي

جَـاهَـكْ بِـنَـا وْسِـيعْ مَا هُـوشْ ذَايَـقْ

*

سُـورْ ضْـرَى وَ كْـرِيـمْ مَا هُوشْ جَافِي

صَـلَّـى الله عْـلِـيـكْ مَـا لاَحْ بَـارَقْ

*

صَـلاَةْ بْـغِـيـرْ حَـصْـرْ بَـالْحَقْ تَافِي

مَـا سَـبَّـحْ رَعْـدْهَـا وُ مَـا لاَحْ بَـارَقْ

*

مَـنْ أَوَّلْ يُـومْ الاَخُـرْ الْـيُـومْ يَـافِـي

تَمَّتْ